السيارة الطائرة التي ستغير العالم

 
السيارات الطائرة التي قد تبدو أنها تنتمي للمستقبل، أصبحت حقيقة الآن بعد تطوير مركبات طائرة عديدة بالفعل، بدءا من أجهزة الطيران الشخصي "الجيتباك" وصولا إلى سيارات الأجرة الطائرة. ويستعرض المقال التالي تأثير السيارات الطائرة على الطرق التي نتنقل ونعمل بها، وحتى الطرق التي نمارس بها أنشطة الحياة اليومية.

 السيارة الطائرة التي ستغير العالم


تدور أحداث فيلم "بليد رانر" في نسخة خيالية من مدينة لوس أنجليس في عام 2019، وهي مدينة تبدو كأنها تنتمي للمستقبل، حيث تهطل أمطار حمضية وتزدحم السماء بالسيارات الطائرة في طرق سريعة جوية. وقد تلاحقت التطورات التكنولوجية منذ عرض الفيلم للمرة الأولى في عام 1982، بطرق لم تخطر على بال مخرجي هوليود، فقد ظهرت عصا السيلفي، والطائرات بدون طيار، وأصبحت القضايا السياسية تُناقش عبر منصات التواصل الاجتماعي، لكن سيارات الأجرة الطائرة البرمائية لا تزال تبدو حلما بعيد المنال، لم يتجاوز روايات الخيال العلمي ومدن الملاهي.
غير أن السيارات الطائرة أصبحت حقيقة، وقد تغير الطرق التي نتنقل ونزاول بها أعمالنا، وحتى الطرق التي نمارس بها أنشطة الحياة اليومية في العقود المقبلة. فالتطورات التي تحققت في مجال زيادة سعة البطاريات وعلوم المواد ونظم المحاكاة بالحاسب الآلي، مهدت الطريق لتطوير طائفة من المركبات الطائرة، بدءا من الطائرة الشراعية الكهربائية إلى الطائرة ذات الأجنحة الثابتة والطائرة رباعية المراوح من دون طيار.
السيارات الطائرة التي ظهرت في فيلم "بليد رانر" عام 1982، ليست حلما بعيد المنال كما يبدو للبعض
السيارات الطائرة التي ظهرت في فيلم "بليد رانر" عام 1982، ليست حلما بعيد المنال كما يبدو للبعض
لكن هذه المركبات الطائرة قد تختلف قليلا عن السيارات الطائرة في فيلم "بليد رانر"، إذ تتضمن معظم المركبات الطائرة مراوح بدلا من الأجنحة لتتيح لها الإقلاع والهبوط العمودي. فتزيد المراوح المائلة، على سبيل المثال، من كفاءة الطائرة في الطيران لمسافات أطول، وتصمم الطائرات ذات المراوح المتعددة للحد من الضجيج عند التحليق. والأهم من ذلك أن هذه المركبات تعد وسيلة نقل أسرع مقارنة بوسائل النقل التقليدية، ولا سيما في المدن المزدحمة.
وتتنافس عشرات الشركات الناشئة في الوقت الحالي لتطوير أجهزة طيران شخصي "جيتباك"، ودراجات نارية طائرة، وسيارات أجرة طائرة شخصية. وتبحث شركات الطيران ومصانع السيارات والمستثمرون والممولون عن موطئ قدم في هذا السوق الذي من المتوقع أن تبلغ قيمته نحو 1.5 تريليون دولار في عام 2040.

تقييمات
(0)