الجمعة 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2017
  بحث متقدم
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed إقتصاد ومال
RSS Feed أخبار ومقالات
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  فاتورة المالية لطلاق بريطانيا قد تعقد عملية بريكست
الجمعة 31 مارس - آذار 2017 الساعة 09 مساءً / 26 سبتمبرنت
 
  (أ ف ب): كما في غالبية حالات الطلاق، يمكن لمفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد اطلاق عملية بريكست ان تتحول بسرعة إلى مسالة معقدة ما ان يبدأ الطرفان مناقشة القضايا المالية.

بروكسل تطالب بريطانيا بأن تسدد فاتورتها قبل مناقشة أي امر اخر، فيما تريد لندن بحث العلاقات المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي بشكل متزامن.

في ما يلي الاسئلة الرئيسية:

– لماذا توجد فاتورة خروج من الاتحاد الأوروبي؟

يقول الاتحاد الأوروبي ان على بريطانيا ان تسدد ما التزمت به ماليا عندما كانت عضوا، بحيث لا تتحمل الدول ال 27 المتبقية مسؤولية هذه الالتزامات التي يمكن ان تترك جيوب بعض الدول خاوية.

ويقول مفاوض الاتحاد في عملية بريكست ميشال بارنييه “عندما تغادر دولة ما الاتحاد لا توجد عقوبة، ولا يوجد ثمن يتوجب دفعه. لكن يجب تسوية الحسابات، لا أكثر ولا أقل”.

– كم تبلغ قيمة الفاتورة؟

قدّرت المفوضية الأوروبية وهي الذراع التنفيذي للاتحاد المبلغ الذي يجب على بريطانيا ان تدفعه ب 60 مليار يورو (64 مليار دولار).

وعندما سئل رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عن قيمة المبلغ أجاب “انه يقترب من هذا”، وأضاف “لكن القصة الرئيسية ليست هنا. علينا ان نقوم بحسابات علمية لتحديد الالتزامات البريطانية، ولاحقا يجب تسديد الفاتورة”.

ويقول المسؤولون انه من المرجح ان يتوافق الجانبان على صيغة لتحديد كم يتوجب على بريطانيا ان تدفعه، وليس مجرد طرح رقم مالي. اما التسديد على دفعات فهو خيار مطروح.

ويعتقد المسؤولون البريطانيون من جانبهم ان الرقم الحقيقي يجب ان يكون قريبا من 20 مليار يورو في نهاية المطاف.

وفي حال التوافق على صيغة فان هذا قد يسمح بتحييد المسالة جانبا لمدة معينة، بحيث يمكن لبروكسل ولندن ان تعملا على تسوية قضايا رئيسية مثل ايرلندا الشمالية وحقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا.

-كيف سيتم حل المسالة؟

الجزء الاكبر من الفاتورة يتضمن التزامات بريطانية سابقة في ميزانية الاتحاد، لكن لم يتم تسديدها حتى الآن.

ومع ميزانية الاتحاد الأوروبي التي تصل إلى 158 مليار يورو لعام 2017، فان ذلك يعني ان حصة بريطانيا ستكون مبلغا كبيرا.

ومن المواضيع الأكثر اثارة للجدل، يريد الاتحاد الاوروبي من لندن ان تحترم وعودا قطعتها للمساهمة في “صناديق هيكلية” تستخدم للانفاق على مشاريع في دول الاتحاد الأفقر او المنضوية حديثا.

ويريد الاتحاد ايضا من بريطانيا ان تساهم في تغطية نفقات تقاعد موظفي الاتحاد الاوروبي.

وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي لفرانس برس “الأمر لا يتعلق فقط بتقاعد الموظفين البريطانيين، بل بتكاليف تقاعد كل موظفي الاتحاد الأوروبي”.

وهناك ايضا “المديونيات الطارئة” — وهي مصاريف محتملة تتضمن مساهمات لعمليات انقاذ مالية مستقبلية طارئه، وقد وافقت بريطانيا ان تكون جزءا منها، كما في ايرلندا على سبيل المثال.

– هل بامكان بريطانيا أن ترفض الدفع؟

نظريا، نعم. يتم النظر في احتمال طلب مبلغ واحد هائل من بريطانيا بأنه مخاطرة، لأن بريطانيا يمكن بكل بساطة ان تنسحب من مفاوضات بريكست.

ويوضح المسؤول الأوروبي “انها مخاطرة بشكل واضح. وهذا من أكثر المواضيع حساسية”.

وخلال القمة الاوروبية التي عقدت في 9 آذار/ مارس حذرت رئيسة الوزراء تيريزا ماي قادة الاتحاد بان بريطانيا “لن تدفع مبالغ هائلة من المال الى الاتحاد الأوروبي كل عام”.

وافاد تقرير للجنة في مجلس اللوردات ان بريطانيا يمكن ان تخرج من الاتحاد الأوروبي بطريقة قانونية بدون تسوية حساباتها، مع الاشارة الى ان هذا يمكن ان يؤذي موقفها في المفاوضات.

ومن جهة أخرى، تملك بريطانيا حصصا في ممتلكات تابعة للاتحاد الاوروبي يمكن ان تقايض عليها في فاتورة الخروج، وضمنها حصصا في مبان يستخدمها الاتحاد الأوربي كمقرات لمؤسساته.

وهذا ما يثير غضب البعض في بروكسل.

ويقول مصدر دبلوماسي عندما “تغادر ناديا للغولف، لا تطلب لنفسك جزءا من المبنى هكذا تجري الأمور الآن”.

– فجوة في الميزانية

تعتبر بريطانيا من أكبر المساهمين في ميزانية الاتحاد الاوروبي، بالاضافة إلى المانيا وفرنسا وايطاليا، ما يعني ان خروجها سيخلف فجوة كبيرة.

والنقص سيكون بين 5 و 17 مليار يورو في العام، بحسب دراسة لمعهد جاك ديلور، ما يترك الدول الـ27 المتبقية امام خيار صعب بخفض الانفاق أو زيادة مساهماتها، او مزيجا من الاثنين.


 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة إقتصاد ومال
اقتصاديون: انضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية يعيد الثقة للاستثمارات الأجنبية
مواضيع مرتبطة
اتلاف 19 طناً من المواد الغذائية منتهية الصلاحية بأمانة العاصمة
أكثر من 684 مليون ريال إيرادات الواجبات الزكوية بمحافظة صنعاء العام الماضي
بنك اليمن والكويت يعقد الاجتماع السنوي الـ37 لمساهمي البنك
الرياض تفرض ضريبة جديدة على المستثمرين
السعودية تخفض الضرائب على ارامكو ومخاوف من انعكاسات وعجز بمالية الدولة
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.018 ثانية
أعلى الصفحة