الثلاثاء 30 مايو 2017
  بحث متقدم
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed منوعات
RSS Feed أخبار ومقالات
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  أسماك قد تفوق ذكاء البشر؟
السبت 13 مايو 2017 الساعة 11 مساءً / 26 سبتمبرنت
 
  سمك الغابي الذي يُربى في أحواض
اشتهرت الأسماك بأنها حمقاء وكثيرة النسيان، رغم أنها في الحقيقة يمكنها العد واجتياز المتاهة بل وحتى تذكر الأوجه.

طالما وصفت الأسماك بأنها ضعيفة الذاكرة، مثل "دوري"، في فيلم "البحث عن نيمو"، التي تنسى الأشياء في غضون لحظات، وأنها تكاد لا تفعل شيئا سوى السباحة في المياه هائمة على وجهها حتى يلتهمها أحد الكائنات الأخرى.

ولكن هذه الكائنات الملساء في الحقيقة لا تقل ذكاء عن القرود في بعض النواحي، 

إذ أن الأسماك يمكنها أن تتذكر التفاصيل لعدة سنوات، كما أنها تقدّر الحيز المحيط بها أفضل مما يقدره البشر.

أسماك التانغ الزرقاء
وما يدعو إلى الحيرة، أن الكثير من الناس ينظرون إلى الأسماك كلها، على اختلاف أشكالها وسلوكها في الماء، على أنها محدودة الذكاء، رغم أن أنواع الأسماك في المحيطات تقدر بنحو 250 ألف نوع.

وربما ترسخت هذه الفكرة بسبب تحيز لا شعوري تجاه الأسماك مصدره أراء بالية عن تطور الأسماك.

ويرى كالام براون، الأستاذ المشارك بجامعة ماكويري بأستراليا، ونائب رئيس تحرير دورية "علم الأحياء السمكية"، أن الكثيرين يسيئون تقدير ذكاء السمك لأنهم يعتقدون أن الأسماك كائنات بدائية لم تتطور. 

ويتابع: "في الحقيقة، أغلب الأسماك التي تعيش على كوكب الأرض الآن تطورت في نفس الوقت تقريبا الذي تطور فيه البشر".


ولعلنا نقلل لا شعوريا من شأن القدرات المعرفية للأسماك لأنها تعيش في بيئة تختلف عن بيئتنا، أو بسبب معتقدات خاطئة رسختها الأفلام في أذهاننا عن ضعف ذاكرة الأسماك، أو ربما نفترض أن الأسماك غبية حتى لا نشعر بوخز الضمير ونحن نلتهم شطيرة محشوة بالسمك.

وفي فيلم "البحث عن نيمو"، تقول دوري، سمكة التانغ الزرقاء كثيرة النسيان لنيمو: "أعاني من فقدان للذاكرة قصيرة المدى. 

فأكاد أنسى كل شيء على الفور." لكن خبراء السلوك الحيواني دحضوا الفكرة التي تشكلت في أذهان الكثيرين عن أن ذاكرة الأسماك لا تدوم لأكثر من ثلاث ثوان.

السمك الذهبي الذي يعيش في الماء العذب

إذ أثبت الباحثون أن السمكة الذهبية يمكنها تذكر الأشياء لثلاثة شهور، ويمكنها أيضا أن معرفة الوقت، بطريقة بدائية.

 ففي دراسة أجريت عام 1994، درب الباحثون السمكة الذهبية على دفع رافعة صغيرة تعمل لمدة ساعة واحدة فقط في مقابل مكافأة. وتعلم السمك الاستفادة من هذه الفرصة ليُبرهن على قدرته على مراقبة الوقت والتعلم والتذكر.

وهذه النتيجة لن تثير استغراب مربي الأسماك الذهبية، الذين يلاحظون أن أسماكهم تصعد إلى سطح الماء طلبا للطعام. ويقول فيل غي، من جامعة بليموث البريطانية، 

ومُعد الدراسة، إن قدرة الأسماك على ترقب الطعام تميزها عن سائر الكائنات وتدل على أن بعض الصفات قد تطورت لديها مع مرور الزمن.

ويقول براون إن الكثير من الأسماك لديها القدرة على استرجاع التفاصيل التي مرّ عليها وقت طويل. 

ووفقا لدراسة نشرها براون عام 2001، فإن سمك قوس القزح المرقط باللون القرمزي يمكنه ،على سبيل المثال، تذكر الطرق التي يمكنه من خلالها الهروب من المخاطر لمدة 11 شهرا.

ويتابع براون: "أغلب القدرات المعرفية لهذه الأسماك لا تقل كفاءة عن القدرات المعرفية لأكثر الحيوانات البرية، بل وتفوقها في الكثير من الحالات."

ووفقا لدراسة نشرت في فبراير/ شباط 2017، تستطيع أسماك الغابي أن تخرج من متاهة مكونة من ستة تقاطعات متتالية. وفوق ذلك، بعد خمسة أيام من التدريب، استطاعت أسماك الغابي، التي يُقبل الناس على تربيتها في المنازل، أن تُحسّن من سرعتها في الخروج من المتاهة وتقلل من أخطائها.
ويقول تيرون لوكون كسيكاتو، من جامعة بادوفا بإيطاليا، إن أداء الأسماك كان مدهشا، ويقترب من مستوى أداء الفئران. 

ويتابع كسيكاتو: "من المتوقع أن تنجح القوارض في مهام مشابهة لأنها تكيفت مع الحياة في الجحور التي تشبه المتاهة، على عكس الأسماك التي تعيش في المعتاد في بيئات مختلفة تماما، ومن لم يكن من التوقع أن تتعلم الأسماك الخروج من المتاهة بهذه السرعة".

ويقول كسيكاتو ، إن أسماك الغابي ربما طورت قدراتها في التعرف على المسالك لأنها، إذا تُركت خارج الأحواض، ستعيش في جداول الأنهار المليئة بالعوائق.

أسماك الكهف العمياء التي تعيش في المياه العذبة.

وتوصلت دراسة أجريت عام 2016، إلى أن الأسماك، كشأن الثدييات، لديها قدرة هائلة على إدراك الحيز أو المكان، إذ تستقبل المعلومات الحسية مثل ضغط الماء الساكن (الهيدروستاتي) لتتعرف على موقعها في حيز ثلاثي الأبعاد.


 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صحيفة 26سبتمبر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة منوعات
تسهيلات للسعوديات ممن تجاوزن سن الخامسة والعشرين للزواج من الأجانب
مواضيع مرتبطة
العثور على جثة كائن "غامض" باحد شواطئ اندونيسيا
ابتكار أول شبكية صناعية للعين في بريطانيا
خطاط مصري يسعى يدخل موسوعة جينيس بمصحف طوله 700 متر
العلماء يكشفون سر "شلالات الدم" في القطب الجنوبي
نهج بديل للوقاية من أمراض القلب لا يعبأ بالدهون المشبعة
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.019 ثانية
أعلى الصفحة