الإثنين 28-05-2018 04:28:24 ص : 13 - رمضان - 1439 هـ

اليمنيون يواجهون الكوليرا والحرب بالرسم على الجدران

الإثنين 29 مايو 2017 الساعة 12 صباحاً / 26سبتمبر نت :
عدد القراءات (2915)

كل له وسيلته للتعبير عن مأسي الحرب الساحقة في اليمن، الرسامون الشباب يحاولون التعبير عن كوارث الحرب في بلادهم بالرسم على جدران الشوارع والمؤسسات العامة كما يفعل الفنان الشاب ذي يزن الذي يعد من  بين الفنانيين

 اليمنيين القلائل الذين يحاولون خوض معارك فنية تعبيرية قوية مناهضة للحرب من خلال لوحاته التي يرسمها على حيطان وجدران الشوارع في صنعاء  للتعبير عن فجائع ومأسي الحرب التي أكلت الأخضر واليابس وحولت البلاد إلى حطام كحملة "حطام" التي ينفذها  ذي يزن وصديقه الشاب الفنان مراد سبيع وفنانين يمنيين أخرين للتعبير عن رفضهم لاستمرار الحرب في اليمن .

"منازل للموت" والكوليرا لوحات فنية

 

"منازل للموت "هو عنوان أحد لوحات الرسم الفنية التي رسمها يزن ضمن حملة "حطام" والتي يعبر فيها عن المنزل اليمني الذي دمرته الحرب وحولته إلى ركام.

 

ذي يزن يصف واقع الموت بظل الحرب قائلاً: "في كل منزل يمني هناك ضحايا سواء من الحرب أو الجوع أو المرض. الوباء يمثل أخطر ما يمر به أي مجتمع لأنه يقضي على ما تبقى من الناجين من هول الحرب. اليمنيون يريدون حلا سريعا لأزمتهم والعيش بوئام وطمأنينة في منازلهم.

 

ويواصل متحدثاً عبر منشورة في صفحته على الفيس بوك " الحرب تقتل الكثير من الابرياء والكوليرا تقتل البقية." هكذا يصف خطر الكوليرا بعد أن رسم جداريته "منازل للموت" على جدار مستشفى الجمهوري في صنعاء، في 23 من مايو ضمن حملة حطام 2017.

 

في المقابل وفي نفس الطريق يقف الفنان الشاب مراد سبيع إلى جانب صديقه ذي يزن ويعمل على توصيل الرسالة السامية المناهضة للحرب والدمار والوباء من خلال لوحاته الفنية المتعددة والتي كان أخرها جدارية" الكوليرا" التي رسمها ضمن حملة حطام على جدار المستشفى الجمهوري بصنعاء.

 

سبيع يعبر عن مآسي اليمنيين بظل الحرب عبر منشوره على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك قائلاً "يموت اليمنيون الف مرة، ولا يكترث أحد لموتهم لا أطراف الصراع ولا المجتمع الدولي، لم نعد حتى نحن نكترث بأنفسنا. ويتسائل كم هو مشين أن يموت الناس هنا من مرض تافه تم القضاء عليه في معظم بلدان العالم ومنها اليمن؟

 

ويتابع : الابشع من هذا انه كان بالإمكان تفادي انتشار مرض الكوليرا الذي بدأ يقتل المئات بسهولة وباقل الجهود، ولكن عدم الإكتراث بحياة اليمنيين يؤدي كل يوم إلى تزايد مرعب في عدد ضحايا الكوليرا. كم هو صعب أن تكون يمني في هذا الوقت! وكم هو أصعب أن تكون طفلاً لا يعرف سوى الف مفردة للموت!".

للسلام عنوان ايضاً

 

وفي نفس السياق الفنان رشيد قائد يرسم جداريته المعنونة" الموت البطيء " متحدثاً بالوصف عن الواقع والكوليرا بظل الحرب قائلاً:"كأنّ الحرب وحدها لا تكفي لتقضي على كلّ ما هو حيّ وجميل في هذا البلد، فجاءت الكوليرا لتدعم الحرب بموتٍ أقل تدريباً وعدةً وعتاداً، موتٍ أصمّ وأبكم يأخذ من بقوا في بيوتهم آمنين".

 

فيما يقول ذي يزن إن السلام اصبح ضرب من المستحيل بالنسبة للمجتمع اليمني، من رحم الحرب خرجت الأمراض والمجاعة وعوامل أخرى تهدد وجود المجتمع.

ويواصل "هناك تجاهل من قبل المجتمع العالمي للأزمة اليمنية نحن نريد حلول واقعية لازمتنا لتحقيق السلام والعيش بوئام، كل أطراف الحرب لا يهمهم معاناة المجتمع اليمنيون يرون كل اطراف الحرب مجرد تجار باسم السلام".

 

عبدالله عبد الواحد : شبكة اعلام السلام

كلمات دالّة

أخبار عاجلة
جيزان: استهداف تجمعات للجنود السعوديين في موقع الفريضة بقذائف المدفعية
عسير: سقوط قتلى وجرحى في صفوف مرتزقة الجيش السعودي خلال انكسار الزحف قبالة منفذ علب
انكسار زحفين لمرتزقة الجيش السعودي على الحوالي قبالة جبل قيس بحيزان وقبالة منفذ علب بعسير
السيد عبد الملك الحوثي: تكتيك العدو في الساحل تكتيك صبياني سيسقط أمام الثبات العسكري والتماسك الشعبي
السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي: معركة الساحل اتخذت بقرار أمريكي وهم يشرفون عليها والمرتزقة ليس أكثر من جنود فيها
مصدر بوزارة الدفاع: قوات الجيش واللجان نفذت عملية نوعية في مفرق الوازعية على تحصينات العدو ومواقعه انتهت بالسيطرة على عدد من المواقع والسيطرة النارية على خط الإمداد في موزع والوازعية

41 شهيداً وجريحاً ضحايا مجازر جديدة للعدوان في عدة محافظات

2018-05-27
210 ) مشاهدة
واصل العدوان الأمريكي السعودي مجازره المروعة بحق الشعب اليمني وأدت إلى استشهاد وإصابة 41 مواطناً بينهم نساء وأطفال خلال الـ 24 ساعة الماضية . وأوضح مصدر عسكري أن طيران العدوان شن غارتين على مبنى شركة النفط في شارع الستين الجنوبي بالعاصمة صنعاء ما أدى إلى استشهاد أربعة مواطنين بينهم امرأة وإصابة 11 آخرين بينهم أطفال . وأ قراءه التفاصيل
عرض المزيد

سبتمبر موبايل
عاجل :
الحديدة: شهيدان وجريح إثر غارتين لطيران العدوان على ورشة صيانة للسيارات في منطقة النخيلة بمديرية الدريهمي...عشرات القتلى من مرتزقة العدوان بكسرزحفين لهم في جيزان وشمال صحراء ميدي...تدمير5مدرعات وآليات للمرتزقةومقتل أعدادمنهم بكسرزحف لهم بالساحل الغربي