الجمعة 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2017
  بحث متقدم
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed محليات
RSS Feed أخبار ومقالات
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  مصادر في يمن موبايل: أطراف نافذة في حضرموت سبب تدهور الخدمات في المحافظات الجنوبية
الثلاثاء 14 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 05 مساءً / 26 سبتمبرنت:
 
  أرجعت مصادر في شركة ( يمن موبايل ) سبب تدهور خدمات الشركة في المحافظات الجنوبية والشرقية والحيلولة دون قيام الشركة بأي خطوات لتحسين خدماتها إلى أطراف نافذة في محافظة حضرموت, واعتبرتها السبب في ذلك. موضحة أنه منذ أشهر عدة وخدمات الهاتف النقال في محافظتي حضرموت والمهرة ومدن الجنوب بشكل عام في حالة سيئة جدا وتزداد سوءا مع مرور الأيام الأمر الذي بات يزعج الكثير من المواطنين في ظل هذه الظروف الصعبة.

وأضافت المصادر " إن شركة يمن موبايل تواجه عراقيل كثيرة تقف عائقا أمام كل الجهود التي تبذلها الشركة لتحسين جودة خدماتها في مختلف محافظات الجمهورية من خلال قيام بعض الشخصيات النافذة في حضرموت بمنع وصول المحطات الجديدة التي تم استيرادها بهدف إجراء عمليات إحلال وتوسعة للمحطات القديمة التي باتت متهالكة وغير قابلة للإضافة والتوسعة بسبب استنفاد أعمارها وقدراتها الفنية والتقنية, وعدم قدرتها على تلبية الاحتياجات الضرورية والملحة لتزايد أعداد المشتركين من خلال الضغط على الشبكة الحالية وبالتالي أصبح المشتركون يعانون منذ فترة من مشاكل وصعوبات كثيرة في الحصول على خدمات ترتقي لمستوى طموحاتهم "..

وعن سبب تأخر الشركة في عمل التحديثات الضرورية للشبكة قالت المصادر " لحل هذه المشكلات التي تزايدت في الفترة الأخيرة إن الشركة بذلت جهودا كبيرة طيلة الفترة الماضية في التواصل لإقناع تلك الأطراف بأهمية الإفراج عن المحطات المحتجزة التابعة للشركة في مدينة المكلا وفي مدينة جده منذ أشهر لغرض العمل على تحسين الشبكة وتحسين بقية الخدمات المرتبطة بتركيب هذه التجهيزات المحتجزة والتي ستمكن الشركة من تحسين الشبكة في مختلف محافظات الجمهورية ومنها على وجه الخصوص المحافظات الجنوبية والشرقية التي باتت بحاجة ماسة لعملية إحلال للمحطات القديمة واستبدالها بجديدة تلبي احتياجات المشتركين وتحسن جودة الشبكة هناك".

وأضافت المصادر " إلا أن كل المحاولات التي بذلتها قيادة الشركة فشلت في إقناع تلك الأطراف ولم تلق الاهتمام المناسب منهم من باب الحرص والمسؤولية الوطنية التي تقع على عاتق الجميع في تجنيب القطاع الخدمي والتجاري الصراعات".

وطالبت المصادر بالإفراج عن التجهيزات الفنية الموجودة في مدينة المكلا بالإضافة للتجهيزات المحتجزة في ميناء جده, واعتبرت أن أي عمل لتحسين الخدمات هو مرهون بوصول التجهيزات المحتجزة بصورة غير مبررة.

   
 
اكثر خبر قراءة محليات
ولد الشيخ :المجتمع الدولي سيساهم ب36 مليون دولار لدعم السجل الانتخابي
مواضيع مرتبطة
رئيس هيئة التفتيش القضائي يؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس الصماد
النائب العام يؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس الصماد
صاروخ "زلزال2" يستهدف تجمعات مرتزقة العدوان بأطراف نهم
مؤسسة موانئ البحر الأحمر تنفي رفع الحصار عن الموانئ اليمنية
مؤسسة السجين الوطنية تطالب بإيقاف العدوان ورفع الحصار
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.015 ثانية
أعلى الصفحة