الأحد 22 أكتوبر-تشرين الأول 2017
  بحث متقدم
خيارات
طباعة طباعة
أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق
RSS Feed محليات
RSS Feed أخبار ومقالات
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
  مصدر عسكري مسؤول يفند إدعاءات الحمادي في صحيفة القدس العربي
الثلاثاء 08 يناير-كانون الثاني 2013 الساعة 08 مساءً / 26 سبتمبرنت:
 
  استهجن مصدر عسكري مسؤول .. ما جاء في موضوع نشرته صحيفة القدس العربي لمراسلها خالد الحمادي يوم الأحد 7- يناير 2013م حاول من خلاله التقليل من أهمية الجهد الجبار الذي يبذله الرئيس عبدربه منصور هادي لإخراج اليمن من أزمته .. وإعادة اللحمة والوحدة الوطنية للقوات المسلحة على أسس وطنية.
وقال المصدر في تصريح لـ 26 سبتمبرنت لا نستغرب أن تطل علينا في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة التي يمر بها الوطن،بعض الأصوات النشاز التي تحاول العزف خارج السياق الوطني،في سعي محموم للترويج للنزعات الجهوية والعنصرية التي من نتائجها الكارثية تمزيق الوطن وتشظية روابطه وبنيانه المتماسك الواحد..!
فقد دأبت مثل هذه الأصوات أن تصطاد في أقذر أعمالها.. وهاهو خالد الحمادي ينصب نفسه بطلاً وفياً لهذه النزعات المشدودة الى ثقافة الكهوف المعبر عنها في أدبيات تيار معروف بعدائه الشديد للعملية السياسية،وبمواقفه المستميتة ضد نجاح التسوية السياسية ضمن ثلة تحرص على إعاقة الانتقال السلمي للسلطة وتعطيل مسار العبور بالوطن من أشداق أزماته،لذلك ذهب الحمادي ينفث سموم التشكيك والتشويه للخطوات والقرارات الوطنية التي يتخذها الرئيس عبد ربه منصور هادي في صورة فاضحة وفجة من إثارة الغبار الأسود الذي يشوش الرؤية ويحبط المسار..!
ويحاول الحمادي ومن لف لفه أن يمارس التحريف والتخريف بحق هذه القرارات والخطوات وكأنه يجهل تماماً أن ما يجري في إطار إعادة هيكلة القوات المسلحة والأمن وإعادة ترتيب أوضاع هذه المؤسسة الوطنية الدفاعية والأمنية،انما يأتي تنفيذاً لمضامين وبنود المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة المتفق والموقع عليها من قبل جميع الأطراف السياسية برعاية ودعم مطلق من قبل الدول الشقيقة والصديقة..وهي بلا شك إجراءات آنية تهدف إلى تجنيب البلاد ويلات الحرب والدمار..أما الهيكلة الحقيقية القائمة على أسس وطنية وحديثة فهي في واقع الأمر لم تبدأ بعد..وستبدأ قريباً حتماً..!
فما للحمادي ومن يقف خلفه تثور ثائرتهم ويشهرون أسلحتهم في وجه أبناء المحافظات الجنوبية.. وهكذا سرعان ما ضاق بهم الحال قبل ان يحصل هؤلاء على ابسط حقوقهم، في حين يدرك الجميع أن الجنوبيين من القادة العسكريين والأمنيين الذين مثلوا نصف دولة الوحدة لازالوا مقصيين ويستلمون رواتبهم وهم في بيوتهم بعد ان استبعدوا من وظائفهم وإعمالهم حتى اليوم..!؟
واستطرد المصدر بالقول: لقد صار معروفاً تماماً كم عدد القادة العسكريين والأمنيين الذين تم تعيينهم من المحافظات الجنوبية..وكم عدد القادة العسكريين والأمنيين الذين تم تعيينهم بشكل عام ومن مختلف محافظات اليمن.. وعلى الاخ خالد الحمادي ان ينظر إلى هذا كله بعين خالية من النزعة العنصرية والجهوية المريضة والمدمرة..وعليه قبل ذلك وبعده ان يعي جيداً ان مثل هذه التسريبات المحقونة بالأمراض العصابية لا يمكن ان تنطلي على شعبنا الوحدوي المناضل الذي يعرف ان الحمادي وأمثاله أنما هم أدوات رخيصة تدفع بهم القوى المتآمرة التي تقف محاولة تعطيل المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة،وهي نفس القوى التي ستقف مستقبلاً ضد بناء القوات المسلحة والأمن على أسس وطنية ومهنية حديثة..!
كان يجب على الحمادي ان يتأمل ملياً في مضمون قرارات الرئيس القائد الأعلى للقوت المسلحة عبد ربه منصور هادي بشأن هيكلة القوات المسلحة،ليعرف جيداً حقيقة منهم القادة الذين تم تعيينهم مؤخراً..والى أي مناطق يمنية ينتمون رغم إيماننا أن انتماءهم الأكيد هو لليمن اولاً وأخيراً..!
وإذا كان تعيين عدد قليل جداً من القادة - وهي إجراءات آنية- قد أثار النزعة المريضة لدى الحمادي وأمثاله، فكيف سيكون حاله هو ومن خلفه عندما يتم بالفعل تحقيق مضامين العدالة الاجتماعية وتطبيق أسس بناء القوات المسلحة والأمن،بإعادة القيادات العسكرية والأمنية الجنوبية الى مواقعهم ومناصبهم سواء أولئك الذين يستلمون مرتباتهم وهم في البيوت او أولئك الذين دفعتهم حرب 94م المشؤومة الى مغادرة الوطن في غياهب الاغتراب والشتات حتى اليوم
وأوضح المصدر بان الحمادي لم يكن هو الأول وان كان واحداً من القلة الذين يروجون لمثل هذه النزعات المناطقية المقيتة، فقد سبقه الى هذا العزف النشاز قبل أيام قلائل من ادعى أن وزير الدفاع قد أمم دائرة التوجيه المعنوي بتعيين 30 ضباطاً فيها من محافظة أبين وبعد التأكد اتضح ان الدائرة تخلو تماماً من هذه الادعاءات الرخيصة وانه لا يوجد في مفاصل الدائرة الاَّ جندي مراسل من تلك المحافظة وقد توفاه الله وضابط واحد يعمل فيها منذ ما يزيد عن 25 عاماً..!
ما يجب ان يتنبه له الجميع أن هذه الفقاعات التحريضية الطائشة التي تحاول تشويه الخطوات الوطنية التي يتخذها الرئيس عبد ربه منصور هادي..هي في أبعادها الظاهرة والباطنة محاولات محمومة لا عاقة الرجل عن الاضطلاع بمهامه الوطنية الكبيرة وتعطيل قيادته الأمينة للوطن الى مرافئ الاستقرار والوحدة الحقيقية المحصنة بقناعات وإيمان أبناءها وليس بمسوحات الشعارات الزائفة..!
ونحن هنا نتساءل باستغراب: لماذا جعل هؤلاء من أنفسهم أدوات إعاقة لرجل اختاره الشعب ليقود سفينة الوطن ويعبر بها من اخطر المنعطفات..هذه السفينة التي تحمل الجميع وتعثرها لا سمح الله سيغرق الجميع..!
لماذا يسارعوا بهذه الصورة اللاهثة والمسعورة إلى مهاجمة الرجل، وهو الذي لم يتمكن بعد من تحديد مكان إقامته لإدارة الدولة بسبب القوى المتمترسة التي تسببت في تمزيق العاصمة وتشظي الوطن..!
إلا تستحوا يا هؤلاء ان تنشروا غسيلكم العفن تشويهاً وحرباً مسعورة على محافظة أبين الباسلة والجريحة والمدمرة التي عانت من مختلف الحروب وآخرها حرب 94م ..ابين الوحدوية التي وقف أبناءها دفاعاً عن الوحدة اليمنية على أمل إعادة إصلاح مسارها وتنقيتها من الاعوجاج والشوائب والاخفاقات..!
ونوه المصدر إلى انه كان الأجدر بالحمادي، بدلاً من الجري والرمي بالطوب كما يفعل الصغار، ان يؤكد على تنفيذ النقاط العشرين الخاصة بمعالجة قضايا الجنوب والجنوبيين وان يطلب من الرئيس هادي تنفيذها بحذافيرها حتى نستطيع أن نقنع الجنوبيين بوحدة حقيقية وان نطمئنهم بان دولة الوحدة اليوم ستعمل على أنصافهم وتعويضهم.. وكان عليه أن يدعوا إلى إعادة القيادات العسكرية والأمنية الجنوبية وكذا القيادات المتوسطة والضباط إلى أعمالهم وتسوية أوضاعهم حتى نقطع الطريق على أصحاب المشاريع الصغيرة التي تهدف إلى تفتيت اليمن ووحدته..!
وكان على الحمادي أن يفتش ومن معه جيداً في ملفات المناصب القيادية الجديدة ليدرك أن غالبية القيادات المعنيين ليسوا من المحافظات الجنوبية وإنهم من مختلف محافظات الجمهورية اليمنية وهم أولاً وأخيراً،يمنيون ولاءهم لله والوطن والثورة والوحدة.
بقي أن نذكر الحمادي ومن خلفه،بان الوطن اليوم للجميع ولا مجال لإقصاء احد.. وان المرحلة هي مرحلة البحث الوطني الجاد والمسئول عن صيغة جديدة للتعايش في ظل مواطنة متساوية وسيشارك الجميع في بناء الوطن والدفاع عنه وعلى قاعدة لا غالب ولا مغلوب وان المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي تجري كل الخطوات والقرارات في إطارها هي محل إجماع واسع من كل القوى الوطنية،ومحل دعم قوي وواضح من قبل الأشقاء والأصدقاء،ولن يستطيع احد من المتطفلين والمتنطعين الوقوف أمهامها وعرقلتها،وستمضي باليمن إلى الآمال والطموحات المنشودة في التغيير وإقامة الدولة المدنية الحديثة وبناء قوات مسلحة وطنية حديثة ولاءها لله والوطن وليس لأي شخص أو منطقة..!
 
اكثر خبر قراءة محليات
ولد الشيخ :المجتمع الدولي سيساهم ب36 مليون دولار لدعم السجل الانتخابي
مواضيع مرتبطة
الاحمدي : جهاز الأمن القومي أنشئ ليتولى مهام وطنية جليلة
اختتام المؤتمر الأول للنظافة والتحسين :
وزير المياه :عدن مثلت نموذجا حيا للمدينة الحضرية منذ مطلع القرن الماضي
مصدر عسكري:اليمن بلد ذات سيادة ولن يسمح بإقامة قواعد عسكرية أجنبية على أراضيه
رئيس الجمهورية يوجه الشورى بترشيح قائمة لعضوية الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد
مجلس الوزراء يوافق على مشروع البرنامج الوطني للحفاظ على الأوقاف
جميع الحقوق محفوظة © 2012-2017 صحيفة 26سبتمبر
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.023 ثانية
أعلى الصفحة