رئيس المجلس السياسي الأعلى يفتتح المعرض الاول للطائرات المسيرة بدون طيار
الموضوع: محليات
افتتح الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى ومعه نائب رئيس المجلس الدكتور قاسم لبوزة ورئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبد العزيز بن حبتور ووزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي ووزير الإعلام أحمد محمد حامد اليوم بصنعاء المعرض الأول للطائرات اليمنية المسيرة بدون طيار .

واحتوى المعرض على النماذج الأولية من الطائرات اليمنية المسيرة بدون طيار والتي تؤدي الأغراض القتالية والاستطلاعية وأعمال المسح والتقييم وأعمال الإنذار المبكر .
واستمع رئيس المجلس السياسي الأعلى من المسؤولين في دائرة التصنيع العسكري بوزارة الدفاع إلى شرح عن الطائرات المسيرة بدون طيار والأنواع المنتجة وآليات عملها وخدماتها وبرامج التطوير والتصنيع والدافع لعملية الإنتاج لمواجهة العدوان والحصار المفروض على بلادنا من قبل التحالف الأمريكي الصهيوني السعودي ..والكادر الوطني اليمني من منتسبي الجيش واللجان الشعبية الذين تحدو العدوان والحصار والعدوان المستتر الذي منع لعقود من الزمن اليمن وشعبه العظيم من أن يمتلك القوة التي يريد وان يحقق بكوادره الوطنية ما يصبوا إليه .

واستعرضوا الأنواع الأساسية من المرحلة الأولى للإنتاج والتصنيع ومنها طائرة الهدهد والهدهد 1 والرقيب وراصد وقاصف 1 وأعمالها التقنية والقتالية وتنفيذ دور تصحيح المدفعية ورصد وتحديد أماكن تجمع العدو وقواته وعتاده وأفراده وإرسال الإحداثيات للوحدة الصاروخية والقوة المدفعية وقوة الإسناد والتقييم .. مؤكدين أن هذه الدفعة التي جرى تجريبها بنجاح فائق هي باكورة إنتاج حربي وطني متطور تليها دفع إنتاجية متميزة وأخرى قيد التطوير والدراسة بتقنيات يمنية حديثة ومتطورة وسباقه.

وقد أشاد رئيس المجلس السياسي الأعلى بما شاهده في المعرض .. معتبرا ما أنجزته القوة الصاروخية ودائرة التصنيع العسكري من إنتاج للطائرات المسيرة بدون طيار بعد سبع مائة يوم من العدوان السعودي الأمريكي وتحالفه ضد اليمن أجلى وأقوى تعبير عن الروح اليمنية والشخصية اليمنية الفريدة والمتميزة والقوية والمتماسكة التي أخرج العدوان الباغي والحصار الظالم أجمل ما فيها وحررها والمجتمع من كل تبعات العقود الماضية التي حرص العدوان غير المعلن على العرب والمسلمين عامة وعلى اليمن خاصة أن يجعلها في غياهب الجب وان يحرمها وأبنائها من خيرات الأرض والموقع والعقول النيرة والأرواح المتطلعة التي حبا الله بها أبناء اليمن.

وشد رئيس المجلس السياسي الأعلى على أيدي رجال الهندسة والتصنيع العسكري .. معتبرا ما ينجزوه ويعملوا على إخراجه من ابتكارات وأعمال سباقة في زمن حرج واستثنائي جبهة حيوية متميزة تزيد كل الجبهات قوة وثبات وتعمل على تقوية جبهة الداخل وتماسكها وتعكس صبرها وصمودها بما يجود به أبنائها من تضحية وابتكار وانجاز .
وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى أن العدوان قد فشل في كسر النفسية اليمنية التي استخدم في قصفها كل أنواع الأسلحة والمتفجرات وسيول الإشاعات وبرامج العلاقات العامة والحرب النفسية التي جندت لها شركات عالمية وجيوش ومرتزقة وطابور خامس في كل محافظة وانتصر عليهم جميعا الوعي اليمني المتقدم والسوي والمقاوم والمنتج الذي واجه للتحدي بالتحدي والصبر والثبات والانتصار.

فيما عبر نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى الدكتور قاسم لبوزة ورئيس حكومة الإنقاذ الوطني الدكتور عبد العزيز بن حبتور عن سعادتهم وفخرهم بهذا الانجاز الكبير والنوعي والذي يمثل انتصار للإرادة اليمنية في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي والانتصار لعدالة القضية اليمنية وموقفها الثابت على حق اليمن والشعب اليمني في التحرر من الهيمنة والاستكبار ومصادرة القرار الوطني .
وأكدا أن هذا الانجاز يعتبر احد أوجه المكافأة التي يقدمها فريق من أبناء اليمن المخلصين في الجيش واللجان الشعبية للشعب اليمني العظيم على صبره وثباته ومقاومته للعدوان وبشاعته وصلفه وما يرتكبه من مجازر بحق اليمن وشعبه العزيز وان النصر حليف شعب فيه مثل هؤلاء الرجال والعقول والقلوب التي تعي ما تريد والى أين يجب أن تصل وكيف تنتصر لحقها بعد 700 يوم من العدوان الظالم الباغي وجيلا بعد جيل .




26 سبتمبرنت
الأحد 26 فبراير-شباط 2017
أتى هذا الخبر من صحيفة 26سبتمبر:
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
http://26sep.net/news_details.php?sid=125624