تماسيح تفترس قسيساً حاول المشي على الماء ليقلد المسيح
الموضوع: قضايا وحوادث
قسيس من دولة ” زيمبابوي” بأفريقيا، حاول أن يثبت لرعية كنيسته أن المسيح مشى فعلا على الماء، وفق رواية الإنجيل، فإذا به ينتهي جثة مزقتها أنياب 3 تماسيح هاجمته وافترسته حين نزل إلى نهر Crocodile River المعروف بهذا الاسم لكثرة انتشار التماسيح فيه. صحيفة Zimbabwe Today نقلت عن شاهد عيان اسمه Deacon Nkosi أن راعي “كنيسة قديس الأيام الأخيرة” القسيس القتيل JonathanMthethwa فشل فشلا ذريعا بقطع النهر من ضفة إلى أخرى، فقضى ضحية “مهمة مستحيلة” أراد القيام بها ولم يفلح، مع أن المسافة بين الضفتين قصيرة جدا، بحسب ما يبدو من صورة نشرتها احدى الصحف للنهر الذي قرآءت سيرته في موقع “ويكيبيديا” المعلوماتي، أن طوله 1000 كيلومتر، إلا إذا كان القسيس قد حاول قطع ضفتين بعيدتين أكثر في مكان آخر. طول نهر التماسيح 1000 كيلومتر وعرضه قليل في موعظته يوم الأحد قبل الماضي، وعد القسيس جوناثان رعيته بأنه سيقلد المسيح، الوارد عنه في الإنجيل أنه أراد إنقاذ تلاميذه من أنواء هبت عليهم فجأة في “بحر الجليل” بالشمال الفلسطيني قبل 20000 عام، ولم يكن لديه وسيلة يمضي بها إليهم وهم قلقون على حياتهم في عرض البحر، فمشى فوق مياهه ووصل وأنقذهم، في واحدة من معجزاته المشهودة بإذن الله. “ولم يبق إلا حذاؤه وملابسه الداخلية طفت على الماء” أما القديس “الذي أمضى الأسبوع الماضي صائما ويصلي (استعدادا للمحاولة) فلم يتمكن من المشي، واستغلتها التماسيح فرصة، فهاجمته وافترسته بدقيقتين تقريبا”، وفق تعبير الشاهد “ديكون” للصحيفة التي عثرت على الخبر خاليا من أي صورة للقسيس القتيل، فيما المنشورة أدناه هي للمحاكاة فقط، ولمجرد إعطاء فكرة عما حدث لراعي الكنيسة. وقال الشاهد ان القسيس اختفى من الماء في أقل من دقيقتين التهمته التماسيح خلالها وتمضي رواية الشاهد، فيذكر أن كل ما بقي من راعي الكنيسة بعد أن تقاسمته التماسيح الثلاثة “هو حذاؤه وبعض ملابسه الداخلية، رأيناها طافية على وجه الماء” وهو ما تم تناوله بوسائل إعلام بريطانية الاثنين، ومنها “الديلي تلغراف” بعدد اليوم، ومثلها “الديلي إكسبرس″ كما و”الإندبندنت” وغيرها من التي نقلت الخبر من دون أن تضيف إليه شيئا.
26 سبتمبرنت
الثلاثاء 16 مايو 2017
أتى هذا الخبر من صحيفة 26سبتمبر:
http://26sep.net
عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
http://26sep.net/news_details.php?sid=127451