السبت 07-12-2019 03:55:16 ص
صدمة الحكومة
بقلم/ لطفي فؤاد أحمد نعمان
نشر منذ: 12 سنة و 7 أشهر و 25 يوماً
الأربعاء 11 إبريل-نيسان 2007 07:59 م
بدا دولة رئيس مجلس الوزراء د. علي محمد مجور عقب أداءه وحكومته لليمين الدستورية صباح السبت الموافق 7 أبريل 2007م، من خلال كلمته التي ألقاها في اجتماع فخامة الرئيس بالحكومة، قوياً، راغباً في عمل جاد، مباشراً في تحديد أهم معوقات العمل الإداري، واعياً لمتطلبات ومهام المرحلة، منصفاً لمن سبقه من رؤساء الحكومات منذ عام 1995م –وإن نسي د.فرج بن غانم عن غير قصد-، مؤكداً تأسيسهم لما يسير عليه بدءً من الآن، ومستعداً للمحاسبة إن قصّر.
شجع د. مجور على الإدلاء برأيه والتعبير عن رؤيته للعمل كلمة فخامة الرئيس التوجيهية، وكلا الكلمتين لامستا هم المواطن، وتطلعه لخفض الأسعار حتى لا يضطر إلى الرشوة..
وأمله في مكافحة الفساد لئلا تشتعل الثورة..
وأمنيته في تخفيف البطالة كي لا تتزايد الجريمة..
وكلها آمال وأمانٍ وأحلام وتطلعات ومطامح، يبقى تحقيقها رهناً بإزالة ما حدده رئيس الحكومة من معوقات محبطات للعمل حتى تخالف الحكومة فعلاً القول السائد:
  ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له:           إياك.. إياك أن تبتل بالماء!
فقد ركب أعضاؤها البحر دون خشية الغرق. ويجب ألا يكون برنامجهم في وادٍ وبسبب التدخل غير القانوني، تطبيق البرنامج في وادٍ آخر. وإلا فمن الأجدى صدور قرار بتعيين من يتدخل في أعمال الحكومة بهذا الشكل رئيساً للحكومة ويكون المسؤول الأول عن إخفاقاتها وقصورها!!
موضوعية مجور ومنهجيته تجلت في اقتراحه عقد لقاءات دورية بين الحكومة وكتلة المؤتمر الشعبي العام البرلمانية وقياداته التنظيمية بغية الانسجام في أدائهما وتفكيرهما عبر الاطلاع على سير الأداء، واستخلاص الآراء بشأن هذا الأداء والنقاش الجاد حوله لتطوير وتوحيد نشاطهما معاً.
لكن طريق الحكومة الجديدة –كسابقاتها- محفوف بالعقبات والصدمات. والصدمة الأولى التي ستواجهها وتواجه رئيس الحكومة المتفائل والمتحمس والواثق بعدم اكتشاف مستقبلي لحالة فساد في حكومته، هو مقابلة نشاطهم الإيجابي بروح سلبية ومقترحاتهم العملية السريعة بتنفيذ بيروقراطي بطيء!.
فتلافياً للصدمة، وتحطيماً لحائط السلبية لا بد من إشاعة ثقافة التفاؤل والعمل التي يتحلى بها رئيس الحكومة لمقاومة ثقافة الفساد والكسل التي أعلن فخامة الرئيس حربه الشعواء عليها وسعيه إلى إبادتها لما تتطلبه المرحلة، ولأجل ذلك غيّر الحكومة وأخرج السيوف من غمدها!.
lutfialnoaman@hotmail.com
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالتشكيل و"اللاطمون".. محاكمة استباقية..
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد