الثلاثاء 12-11-2019 01:23:29 ص
التطرف أزمة عالمية
بقلم/ محمد الغربي عمران
نشر منذ: 12 سنة و شهرين و 18 يوماً
الخميس 23 أغسطس-آب 2007 07:59 ص
المتابع لأحداث وأخبار شعوب الأرض يجزم بأن المجتمعات البشرية قد وصلت إلى فوهة أزمة كبيرة.. العالم كيانات متشابكة المصالح.. متلاحقة الأفكار.. متداخلة الأحداث.
نحن في اليمن جزء من ذلك التشابك والتلاقح والتداخل.. لسنا بعيدين عن أي حدث مهما كان بعيداً أو كان حجمه صغيراً.. مثلنا مثل بقية دول العالم.
العالم يعيش تحولاً كبيراً.. ونحن في اليمن نعيش تحولاً كبيراً بعد تحقيق الوحدة..
 ومضينا في طريق الديمقراطية بالأمس القريب صعق الجميع لوقوع الجريمة البشعة المتمثلة في قتل السياح في مأرب.. الجميع استنكر وطالب أجهزة الدولة بإنزال العقاب المناسب لمثل تلك الجرائم.. والجميع اعتبره عملاً إجرامياً قذراً لا يمت للدين بأية صلة.. ولا إلى عاداتنا وأعرافنا ولا إلى قيمنا الإنسانية.
الجميع يرفض مثل تلك الجرائم.. ليس من باب تضرر مصالحنا الاقتصادية.. بل لأسباب وجدانية وإنسانية.. ولإحساس بأن أي اعتداء على أي انسان فعلاً يرفضه مجتمعنا جملة وتفصيلاً.
صحيح أن العالم يعيش أزمة كبيرة وخطيرة.. وما تلك الأحداث إلا امتداد لأي حدث في أي ركن من أركان العالم.
بالأمس القريب لم يكن مجتمعنا يعرف مثل هذه الجرائم.. ولا يرتضي أسلوب الانتحار والنسف بغرض قتل الغير.. ولم نعرف الأحزمة الناسفة أو الاعتداءات البشعة التي تستهدف بشراً لا نعرفهم.. ولم نتعرف على ثقافة الانتحار.. أو القتل الجماعي.
إلى الأمس القريب ونحن نسمع عن أحداث إرهابية في دول بعيدة.. أوروبية آسيوية.. أفريقية وعربية..
واليوم ها هي ثقافة قذرة تتسلل إلى بيوتنا وشوارعنا وأحيائنا ومنشآتنا.
العالم تعصف به ثقافة الاستقواء والتطرف.. العالم يحكمه القطب الواحد بكل جبروته وتطرفه وفق نزعة طاغية بالتملك والتسلط.
ولهذا حين يتجبر القطب الأوحد.. يحاول العالم ومجتمعاته أن توجد معادلة من التطرف المقاوم.. مقابل تطرف القطب الواحد في بسط سيطرته وسياسته ونفوذه على كل شعوب الارض.
إذاً العالم يعيش أزمة كبيرة.. وتلك الأزمة هي نتاج لثقافة التجبر والسيطرة باستخدام القوة الغاشمة والتدمير.. القطب الأوحد يرفع شعار الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان.. وتحت هذا الغطاء يتدخل في شؤون الشعوب.. يفرض عليها رؤيته بالقهر.. وهنا ينفذ سياسته من أجل الحفاظ على مصالحه تحت أغطية يعي الجميع أنها مبررات غير حقيقية.
بالمقابل ترفع القوى المستهدفة شعار الدين لتعمل تحت غطائه ما تشاء.. وهنا يسير الجميع على طريق التطرف.
ونحن جزء من تلك المعادلة.. وكل شعوب الأرض جزء.. أما مع.. وإما أن تحسب مع.. لا توجد منطقة برتغالية.
ما يحدث في آسيا تتأثر به أمريكا الجنوبية وما يحدث في أفريقيا تتأثر أوروبا.. وهكذا بقية أجزاء العالم.
البعض يعتقد أن ما يحدث في اليمن نتاج لأحداث حدثت في اليمن.. وهذا اعتقاد خاطئ.. حتى لو كانت تلك الأحداث الإرهابية بأيادٍ يمنية.. فهذا الفكر وتلك الثقافة المتطرفة.. فكر وثقافة غريبة عن مجتمعنا.. بل إنها حديثة العهد في اليمن.. وما علينا كمجتمع حي.. يعتز بدينه وقيمه وأعرافه وتقاليده العريقة إلا مناهضة تلك الأفكار المتطرفة.. والوقوف تحت شرف الدفاع عن وحدتنا ومكتسباتنا.
بل وعلينا أن نمحوها.. ونقف ضد انتشارها في أوساط شبابنا.. ونبذها كفكر عفن.. ينتج أفعالاً بشعة وخطيرة.
اننا في وطن اتسم شعبه بالحكمة والاعتدال والتسامح.. وقد أتى فخامة الرئيس القائد بإعادة قيم الخير والاعتدال.. قيم التسامح والبناء.
ونستطيع ان نجنب بلادنا هذه الأزمة التي تعصف بالعالم.. وحين ندرك أن بلادنا تعيش تحولات كبيرة.. علينا أن نقف ضد تلك الأبواق الحزبية اللامسؤولة.. والتي تعمل على الزحف الى السلطة ولو استعانوا بالشيطان ولو على حساب السلام الاجتماعي ووحدة الوطن.
نحن نعيش تحولات إيجابية.. لا تشبه تلك التحولات التي يعيشها العالم.. فنحن نتحد ونتوحد والعالم يتفتت ويتشرذم.. نحن نسير على طريق الديمقراطية.. وشعوب الأرض تتقاتل بهمجية.
 إذاً: علينا أن نقف صفاً واحداً ضد الارهاب وضد دعاة الفتنة.. وضد أعداء الوحدة اعداء الوطن.