الجمعة 22-11-2019 14:03:02 م
فرص الإستثمار .. والشراكة الحقيقية
بقلم/ كاتب/خالد محمد المداح
نشر منذ: 12 سنة و 4 أيام
الجمعة 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 05:17 م
تعتبر الاستثمارات في العصر الحاضر أساس التنمية والبناء في كل الدول سواءً بما يسمي بالدول المتقدمة أو الدول النامية وذلك لما له من نتائج إيجابية تعود بالنفع علي كل الأطراف فالمستثمر يضع أمواله في بناء أي مشروع ويربح من خلاله أموال والمواطن يستفيد أيضاً من خلال خلق فرصة عملٍ له والدولة تستفيد من حيث أن هذا الاستثمار قد تكفل بتشغيل أيادٍ عاملةٍ حَمَلت عن كاهلها جزء من عبء المواطن الذي أصبح في كل الأحوال يُحمل الجهات الحكومية المسئولية الكاملة لعدم توفير فرص العمل له، ومن هنا أصبحت كل الجهات سواءً الحكومية أو الاستثمارية أو المواطن في حلقةٍ تكاملية كلاً منهم يكمل دور الآخر.
إن الحديث عن فرص الاستثمار في الجمهورية اليمنية كبير ولكن سأتطرق إلي الفرص الرئيسية الإستراتيجية التي يمكن الاستثمار من خلالها كالزراعة والثروة الحيوانية والسياحة والصناعة والثروة السمكية ومجال النفط والمعادن والمدن الصناعية والمناطق الحرة والجزر والمدن السكنية والقطاع الصحي والكهرباء والمياه، حيث تمتلك اليمن فرصاً استثمارية لا توجد في أيٍ من دول المنطقة. كما أن التسهيلات التي منحتها الحكومة اليمنية تُشجع لذلك، وقد أصبحت مناخيات الاستثمار مُهيأة لذلك، وقد تبنت الحكومة اليمنية عملية الترويج لذلك من خلال العديد من الوزارات المعنية ومن خلال الصحف والمواقع الإلكترونية التي يمكن للمستثمرين وبكل يُسر معرفة تلك الفرص. ولا يخفي علي الجميع التوجه الحقيقي الذي تنتهجه الحكومة اليمنية وما يبذله فخامة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح من أجل تسهيل عملية الاستثمار من خلال منح أراضٍ للمستثمرين وتهيئة المناخ الكامل لذلك وهذا نابعٌ من حرص فخامته علي إيجاد فرص استثمارية عملاقة في اليمن يقوم من خلالها المستثمرون بوضع اللبنات الأساسية للنهوض بالاقتصاد اليمني. ويُعدُّ ترجمةٌ واقعيةٌ لما جاء في برنامجه الانتخابي الذي حاز بموجبه علي ثقة الشعب اليمني. كذلك وبعد أن نجح مؤتمر استكشاف فرص الاستثمار في اليمن فإنه أكد للجميع جدية توجه الجمهورية اليمنية نحو الشراكة الحقيقية مع الأشقاء والأصدقاء.
وفي الأخير هذه دعوة خاصة لكلِّ رؤوس الأموال والمستثمرين للتوجه نحو اليمن للاستثمار، فبيئة الاستثمار أصبحت ملائمة وسيحظي كلُّ مستثمرٍ بالرعاية الكاملة من قبل القيادة السياسية ومن المواطنين.
خالد محمد عبده المداح
Khalidalmddah@gmail.com
نقلا عن "القدس العربي"