السبت 22-02-2020 01:26:58 ص
ألم يحن الوقت لعودة الغائبين؟اليمن بحاجة للجميع
بقلم/ كاتب/زياد ابوشاويش
نشر منذ: 12 سنة و شهرين و 10 أيام
الثلاثاء 11 ديسمبر-كانون الأول 2007 08:45 م
أود بداية أن أنوه إلى أن هذا المقال قد تم إنجازه يوم 27 / 11 / 2007 ، أي قبل أن يلقي السيد الرئيس على عبد الله صالح خطابه الذي تضمن ذات دعوتنا وتمنياتنا بيومين ، وللأسف فقد رأى صاحب المؤسسة الصحفية التي اكتب لها أن الوقت غير مناسب لمثل هذه الدعوة وهذا المقال ، فجاء خطاب الرئيس ليقول أن الوقت هو الأنسب لعودة الغائبين ، وقد كتبت مقالاً آخر شكرت فيه الرئيس من باب النزاهة الفكرية والأخلاقية ، كما وجهت لومي للمعارضة التي قابلت دعوة أخوية كريمة وتساهم في حلحلة الأوضاع المأزومة لليمن وتعطي فسحة من أمل لوحدة وطنية مبنية على قواسم مشتركة تتركز أساساً على علاج ما يعصف بالوطن اليمني من معضلات وقضايا تنوء بحملها الجبال ، قابلتها بالرفض والتشكيك .
وها أنذا أنشره اليوم ومعه كل التقدير لمبادرة الأخ الرئيس على صالح تجاه أشقائه ممن غادروا الوطن لأسباب مختلفة وفي مقدمهم القادة السياسيين ومن الحزب الاشتراكي خصوصاً .... واليكم المقال :
ترددت قبل أن أكتب في هذا العنوان لأنني كنت أظن الأمر حساساً وينكأ جراحاً لم تندمل بعد لكنني بعد تفكير عميق وانحياز وجداني وربما عاطفي لكنه بالتأكيد عقلي وبحساب مصلحة اليمن الوطن الذي نرجو له الرفعة والمنعة والسؤدد ، وجدتني أشرع في الكتابة بلا توقف لأضع خلاصة الرأي والمشورة لمن يعنيهم الأمر من القادة الذين يتحكمون في مصائر العباد ويملكون صلاحية المنح والمنع ، وكلنا ثقة بأن ما سنقترحه سيلقى القبول من كل ذي وجدان وطني يحب اليمن ويحرص على تقدمه وموقعه متميزاً ومحصناً ، ذلك أن الوطن هو لكل أبنائه حتى المتمردين منهم، أو من يرون خلاف ما نرى ، لأن الحب للوطن يمكن التعبير عنه بشتى الوسائل والأفكار وليس الأمر حكراً على أشخاص بعينهم أو أحزاب بذاتها، ولا تتقولب هذه المحبة والحرص في أفكار هذا الزعيم أو ذاك ، وفي هذا تترك الأمم المتحضرة العنان لأبنائها للتحليق في سماء الفكر والإبداع من أجل تقدم البلد وأهله ، ونعرف أن كثيراً من المبدعين وأصحاب الأفكار الكبيرة والنيرة حوربوا من أبناء جلدتهم ، واتهموا بالمروق أو الجنون ، ولم يسلم من ذلك حتى الأنبياء ، ثم بعد ذلك تبوأ ذات الأشخاص مكانهم اللائق في طليعة شعبهم وفي تاريخه . كما أن الولاء والإخلاص لليمن يفترض في أصحابه العمل وبشكل صادق من أجل تقدمه والتمتع بموقع محترم بين الأمم والبلدان .
هناك عدد كبير من اليمنيين غادروا إلى بلدان أخرى طلباً للرزق ومنهم من تمكن من جمع ثروة كبيرة وأخرى صغيرة ثم اكتفوا وعادوا لأنهم لا يطيقون البعد عن بلدهم وأهلهم .
وهناك من بقي مقيماً في الغربة عاملاً أو موظفاً أو في موقع وظيفي متميز وهؤلاء متواجدون في كل المعمورة وخصوصاً السعودية التي تمثل البلد الأكثر احتضاناً لليمنيين الساعين للرزق ولتحسين معيشتهم . ولعل العشرات من أثرياء السعودية الآن هم من أصول يمنية ، وهذا طبيعي ويحبذه المرء لان البحبوحة ستطال قسماً من الناس المقيمين في اليمن حكماً .
كما أن الظروف الاجتماعية قد ترغم المرء على ترك بلده من أجل التخلص من أزمات أو مشاكل تلاحق المرء وتنغص عيشه طالما بقي في وطنه ، وهؤلاء قلة وليسوا بحجم من يسعون للرزق وتحسين أحوالهم وأحوال عائلاتهم .
كما أن هناك قسماً من أبنائنا اليمنيين غادر وطنه طلباً للعلم والمؤهل الرفيع ثم طاب له المقام بالبلد المضيف فأخذ جنسيته وتزوج منه وأقام ، فأصبح له وطن ثاني ولم يعد ولاءه بالكامل لليمن . ونحن في كل ما تقدم لا نجد غضاضة أو ما نلوم عليه أهل الحل والربط في اليمن ، كما أن ما سردناه من حالات الاغتراب هي شائعة في معظم بلدان العالم الثالث ، والفقيرة منها على وجه الخصوص . وهناك جملة أسباب أخرى وأنواع من الاغتراب عن الوطن لا داعي لذكرها هنا ولكنها تقع ضمن المعروف والمفهوم والذي لا يجرح الوجدان ويؤلم النفس .
إن الاهتمام والتفكير كما الحساسية ربما ينتجان عن البحث في المغتربين قسراً أو الهاربين من بطش دولتهم وحكومتهم ، أو حتى أؤلئك الذين اضطرتهم ظروف الصراع السياسي الداخلي والحرب أو الاختلاف مع الحاكم لمغادرة وطنهم ، وكذلك هؤلاء الذين يملكون التخصصات العالية والتقنية التي يحتاجها اليمن وبدل أن يقدموا خبراتهم لبلدهم نراهم يستسلمون للمغريات المالية وغيرها فيبيعون علمهم وقدراتهم لبلدان أخرى ويبخلون بها على الوطن الذي قدم لهم الفرصة في نيل ما استندوا عليه للوصول لتلك المراتب من التخصص ، ولا مجال في هذا لقبول المبررات والدوافع لان الأمر يتعلق بالمصلحة العامة وحق الوطن ولا يشفع في هذا القول بعدم اهتمام ولاة الأمر بهؤلاء الأبناء النابهين والنابغين .
إن الكفاءات القيادية خارج اليمن هي لشخصيات عامة ومعروفة غادرت لأسباب سياسية وأمنية لا داعي لتفصيلها ، لكن ما يعنينا في هذا المقام هو عودة هؤلاء لوطنهم ومساهمتهم في علاج جروح هذا الوطن ومشكلاته ، ومنهم الخبراء وأصحاب الفكر والقدرات الخاصة ، والذين اختبرتهم الحياة والمعترك السياسي ، كما أن منهم من ساهم بشكل كبير وفعال في تحرير اليمن جنوباً وشمالاً من الاستعمار ومن التخلف وقدم للوطن اليمني أكبر الخدمات وأعظمها لكنه لم يتفق مع نظام الحكم أو خطة الرئيس صالح أو حتى ارتكب خطأ ممارسة حرية الاعتقاد بالتجربة العملية خارج نطاق رضا المؤسسة الحاكمة ، والذين اضطروا للهروب من الوطن واللجوء لدول مجاورة أو بعيدة خوفاً على حياتهم . كل هؤلاء (وهم ليسوا قليلي العدد) يجب أن يعودوا لليمن ، ولابد أن يسعى كل الناس لإقناعهم بالعودة وعلى رأس هؤلاء الأخ الرئيس على صالح الذي أصدر عفواً عن عدد لا بأس به منهم .
إننا نقصد كل الذين غادروا مهما كان جرمهم السياسي من وجهة نظر الحكومة وحزبها الحاكم
هؤلاء هم أخوتنا ويحبون اليمن ربما أكثر ممن يلاحقهم، ويمكن أن يقدموا الخير لبلدهم بسوية أفضل من الكثير ممن يدعون محبة الرئيس والحرص عليه . بل إنني متيقن من أن قسماً منهم يكن للسيد الرئيس محبة صادقة، وبعودته سيقدم الرأي السديد والنصح الأخوي الصادق له من أجل إصلاح الحال والخروج من المحنة التي يعيشها نسبة كبيرة من أبناء اليمن . كما أن عودة هؤلاء ستساهم بشكل كبير في تخفيف حدة المشكلة الجنوبية وتحمي الوحدة بطريقة فعالة وبطوعية تعزز اللحمة بين أبناء الوطن اليمني الواحد الموحد .
قبل فترة قابلت الرئيس اليمني الأسبق على ناصر محمد في أحد المناسبات وسألته عن تصريحات الأخ المهندس حيدر أبو بكر العطاس رئيس وزراء أول حكومة وحدة بين شطري اليمن لأحد الفضائيات، والتي اتهمه البعض نتيجتها بالتحريض على الانفصال ، فرد الرئيس بأن هذه تهمة غير صحيحة وأن كل القادة السابقين في اليمن الجنوبي والحزب الاشتراكي هم من الوحدويين وحريصين على تلك الوحدة وان مارسوا حقهم في نقد الواقع الراهن فهذا بلدهم وهذه مصلحة شعبهم ، وهم في الآخر أصحاب رؤية قد لا تتفق مع الآخر في هذا الشأن .
إن عودة الجميع على قاعدة الالتزام بمصلحة الوطن واحترام القانون هو أمر ضروري للغاية وقد حان الوقت لعودة الطيور المهاجرة كما يقال .
إنني كعربي فلسطيني أتمنى من كل المعنيين وفي مقدمهم الرئيس على صالح العمل بشكل جدي وباهتمام يتناسب مع مكانة هؤلاء والآمال المعلقة عليهم للعودة لوطنهم ، فهناك تربص باليمن وهناك من يحاول العبث بوحدته الوطنية وكلنا سمعنا عن جمعيات ومؤسسات تعمل بدعم غربي لخلق إشكاليات تهز المجتمع وتضعف منعته وبالتالي إبقاء اليمن ضمن الرؤية الأمريكية غارقاً في مشاكله الداخلية وغير قادر على تحقيق أي خطة للتنمية والاعمار .
وفي ذات الإطار نتمنى على كل المقصودين بهذا النداء التجاوب مع رغبتنا ورغبة أبناء اليمن المخلصين الصادقين في العودة لوطنهم ، ولمن لا يستطيع لظروف قهرية نطلب منه أن يتوخى الحرص والدقة في نشاطه السياسي ، فهذا وطنه وهؤلاء هم قومه وأبناء بلده ولا عذر إن أسيء لليمن وسمعته ومصالحه كوطن والفرق واضح بين النقد البناء والإساءة والسلوك الهدام ... نتمنى لليمن عودة أبنائه وخبرائه ليساهموا في بناء مستقبل أفضل له .
كاتب فلسطيني مقيم بدمشق:
Zead51@hotmail.com
- نقلاً عن دنيا الوطن:
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
انتصارات استراتيجية شاملة
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عبد الجبار  سعدالمؤمنون ..وثورة البرتقالة ..
استاذ/عبد الجبار سعد
حقوق الإنسان والاستهانة بالوطن!
محمد الباهلي*
كلمة  26 سبتمبرعيد التوحد والحوار
كلمة 26 سبتمبر
كلمة  26 سبتمبرالمصير المشترك
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد