الخميس 27-02-2020 11:50:44 ص
المناطقية وتهافت الخطاب
بقلم/ دكتور/ناصر محمد ناصر
نشر منذ: 12 سنة و شهر و 16 يوماً
الخميس 10 يناير-كانون الثاني 2008 09:56 م
أفصحت حركة المتقاعدين في المحافظات الجنوبية عن بروز عدة مفاهيم، منها أن الوحدة ليست مقدسة، وأن الوحدة وسيلة وليست غاية، وإصلاح مسار الوحدة، والقضية الجنوبية، وحق تقرير المصير، ورفعت بعض قيادات تلك الحركة شعارات من قبيل لا مشترك بعد اليوم، ولا حزبية بعد اليوم، وذهبت بعض تلك القيادات إلى القول بأنها ستستعين بعناصر تنظيم القاعدة في الوصول إلى غاياتها وأهدافها،
 كما برزت مفاهيم المصالحة بين فرقاء الصراع في محافظات الجنوب قبل الوحدة، وبرزت مفاهيم تصف الجنوب بالتمدن، وتلصق قيم التخلف بأبناء الشمال الذين تصورهم كمجتمع قبلي خارج إطار العصر، فيا ترى ما مدى واقعية مثل هذه المفاهيم؟ للإجابة على هذا السؤال دعونا ننظر في الآتي:
ابتداء حتى أقطع الشك باليقين وأقطع الطريق على كل متقول، أحب أن أؤكد بأننا ينبغي أن نقف جميعا في صفوف حركة المتقاعدين وندعم مطالبهم أيا كانت، سواء كانت حقوقية أو سياسية، بشرط واحد وحيد هو أن تكون تلك المطالب على قاعدة الوحدة الوطنية وفي إطارها، ونحن في نظرتنا إلى الوحدة اليمنية لا ننظر إليها من باب التقديس وغير التقديس، وإنما ننظر إليها أولا كأفضل البدائل والخيارات الممكنة، فلا يمكن أن تنهض التجزئة والمناطقية كبديل مقبول لها، لا بحسابات المنطق ولا بحسابات المردود، وننظر إليها ثانيا على أنها موضع استغلال من قبل النظام الممسك بزمامها الذي رفعها كيافطة لمزاولة عمليات النهب والسلب والفساد والاستبداد خلفها وباسمها وتحت ظلالها، فليست سببا مما يعاني منه إخواننا في المحافظات الجنوبية، بل أن أبناء الشمال وابناء الجنوب هم جميعهم ضحايا فشل القيادة السياسية في إدارة البلاد، وأن الوحدة يمكن أن تكون وسيلة نافعة لو وظفت لمصلحة المجتمع بدلا من توظيفها لمصلحة الأسرة والحاشية والعشيرة كما يحدث الآن، فالمسألة ليست مرهونة بالوحدة وإنما بما يمكن عمله بإمكانيات الوحدة وبكيفية توظيف وتوجيه تلك الإمكانيات.
أما المطالبة بإصلاح مسار الوحدة كما يطرح البعض فمسألة هذا الإصلاح مرهونة بنتائجه، فإن كان الإصلاح سيقود إلى إصلاح وتغيير أسس النظام السياسي، كفك الارتباط بين الأسرة والمؤسسة العسكرية وضرب قوى الفساد وإيجاد حكومة منتخبة خاضعة لرقابة برلمان فاعل وقضاء مستقل وحكم محلي واسع الصلاحيات تحت مظلة الدستور، وشغل المناصب والمواقع والوظائف في الدولة انطلاقا من معايير الخبرة والكفاءة، فهذا هو ما نطالب به وهو ما سيكون مردوده على جميع أبناء اليمن دون تمييز أو استثناء لأحد، أما إذا كان هذا الإصلاح سوف يبقي النظام السياسي القائم على وضعه الراهن ولا ينتج سوى قسمة المنافع والمواقع والامتيازات على أسس جهوية ومناطقية، فهذا سيكون مردوده على النخبة وعلى الأفراد والرموز المناطقيين المطالبين به، ولن يستفيد من هذه القسمة لا أبناء الشمال ولا أبناء الجنوب والذين يتم توظيفهم اليوم وتعبئتهم للوصول إلى تلك القسمة، وهذا ما نرفضه تماما، فنحن من الناس ومعهم، فما ينفع الناس ينفعنا وما يضرهم يضرنا، والمطالب النخبوية التي تستغل الجماهير وتسخرها وتتاجر بها لخدمة مصالح نخبوية وأنانية، لا تدل إلا على نفوس مريضة وعقول سقيمة تحتاج هي في ذاتها إلى إصلاح فكيف لها أن تطالب بالإصلاح؟ إن فاقد الشيء لا يعطيه.
أما الحديث عن قضية جنوبية وعن حق تقرير المصير فهو حديث لا منطق ولا سند له البتة، فأبناء المحافظات الشمالية لا تقل نقمتهم على النظام عن نقمة أبناء المحافظات الجنوبية، وهم طلاب تغيير وليسوا متراصين خلف النظام ولا متضامنين معه ضد إخوانهم في المحافظات الجنوبية، والاحتقانات والاحتجاجات في المحافظات الشمالية قائمة في أكثر من ركن وأكثر من زاوية وإن كانت لا زالت في بداياتها وتحتاج لبعض الوقت، الأمر الذي يبرهن بجلاء أننا جميعا إزاء قضية وطنية طرفاها أبناء اليمن قاطبة ونظام سياسي فاسد ومستبد، فتجزئة القضية الوطنية هنا على أسس جهوية ومناطقية كما يفعل أولئك القرويون لا يخدم سوى النظام وطلاب المنافع من النظام ويضر ويضعف أبناء الجنوب والشمال معا، كما أن حق تقرير المصير مفهوم زائف وشديد العطوبة ولا يصمد أمام النقد، فحق تقرير المصير لا يكون إلا للشعوب المستعمرة من قبل قوى استعمارية، أو للأقليات العرقية والدينية التي تعاني من اضطهاد نظام تسنده أغلبية مغايرة لا يمكن استمالتها في يوم من الأيام، وهذان الشرطان ليسا متوفرين في هذه الحالة، فما من استعمار خارجي أو أجنبي وإن كان هناك ما يمكن تسميته مجازا باستعمار داخلي من قبل النظام فهو استعمار لجميع أبناء اليمن من قبل نظام أسري دون تمييز، كما أن أبناء المحافظات الجنوبية لا يفرقهم شيء عن إخوانهم في المحافظات الشمالية، فليسوا أقلية عرقية أو دينية، فما من أساس يمكن أن ترتكز عليه مثل هذه المفاهيم التي صاغتها عقول قروية بائسة.
أما إدانة المشترك ومواجهته وإدانة الحزبية كما حدث في مهرجان ردفان في منتصف الشهر المنصرم فهو العمى عينه والتخبط ذاته، نعم هناك قصور من قبل أحزاب المشترك في دعم مطالب المتقاعدين وفي دعم مطالب كل اليمنيين من صعدة إلى المهرة، ولكن لا يمكن وضع المشترك والسلطة في سلة واحدة ومواجهتهما معا، كما أن إدانة الحزبية لا تعني أقل من إدانة الديمقراطية وإدانة العصر وقيمه، فما هو البديل الذي يطرحه أولئك القرويون والمناطقيون في قيادة حركة المتقاعدين؟ هل هو التحالف مع عناصر تنظيم القاعدة كما يقول أحدهم لمواجهة النظام؟ وما هو النظام الذي يسعون إلى تأسيسه مع عناصر القاعدة بعد الانتهاء من حالة المواجهة؟ ومن سيدعمهم ويقف معهم في هذا العالم؟ وفي أي عالم سيعيشون؟ أما مسألة المصالحة بين فرقاء الصراعات في المحافظات الجنوبية التي دارت رحاها قبل الوحدة، فالمصالحة في حد ذاتها مطلوبة ومرحب بها وينبغي أن تكون شاملة لكل ربوع الوطن بما فيها تلك الصراعات التي حدثت في صعدة وفي المناطق الوسطى قبل الوحدة، والصراعات القبلية ومسألة الثارات، ولكن المصالحة لها أسسها وأدواتها، فهي تكون أساسا بين طرفين، بين الجلادين من جهة والضحايا من جهة أخرى، وتتطلب أولا اعتراف الجلادين بجرائمهم وأخطائهم وندمهم عليها واستعدادهم لدفع التعويضات التي يقدرون عليها، وتتطلب ثانيا قبول الضحايا بهذا الاعتذار وموافقتهم على قبول التعويض، كما حدث في جنوب إفريقيا والمغرب العربي، أما ما يتحدث عنه قادة المتقاعدين في الجنوب فهي مصالحة بين الجلادين في غياب الضحايا الذين ليسوا طرفا في هذه المصالحة المزعومة، إنهم يريدون من جماعة علي سالم أن يسامحوا جماعة علي ناصر في قتل عشرة آلاف نسمة من أبناء عدن إبان تصفيات 13 يناير، ويطالبون جماعة علي ناصر أن يسامحوا جماعة علي سالم في قتل آلاف من أبناء أبين وتصفيتهم على الهوية، هل هذه هي المصالحة التي ينشدها هؤلاء المعتوهون؟ أين أسر الضحايا الذين سالت دماؤهم دون جريرة سوى أنهم من هذه المحافظة أو تلك؟ أين الأسر التي فقدت أبناءها ومعيليها؟ هؤلاء من الواضح أنهم ليسوا طرفا في هذه المصالحة ولم يسأل عنهم أحد من طلاب المصالحة، أليست هذه هي السخرية والمهزلة عينها؟ كيف يتفق الجلادون على التصالح والتسامح فيما بينهم بمعزل عن آلام وأوجاع ومآسي ضحاياهم؟ إن أردتم المصالحة فعلا فعليكم أن تفهموا أولا ما تعني المصالحة ومع من ينبغي أن تكون، وأن تتعلموا من التجارب الموجودة في العالم في هذا الميدان، وأن تقوموا أولا بمعرفة وحصر أسر الضحايا وأن تخطبوا ودهم وتنالوا موافقتهم، فإن قبلوا منكم اعتذاراً وقبلوا الاستعاضة عن الدم بالمال، فعليكم حينها أن تعمدوا إلى تأسيس صندوق مفتوح يتولى عمليات التعويض لتلك الأسر، وهي مهمة تتطلب مليارات نظرا لعدد وحجم ضحايا الجرائم التي ارتكبتموها، إن هذا هو الطريق الوحيد للمصالحة، إن ما تفعلونه الآن هو التصالح والتسامح والاتفاق على هدر دماء ضحاياكم، فلا تخدعوا أبناء المحافظات الجنوبية وتجرموا في حقهم مرتين الأولى يوم قتلتم أبناءهم وآباءهم ومعيليهم والثانية يوم تقررون من طرف واحد هدر تلك الدماء وطي ملفاتها دون الالتفات لتلك الأسر المعدمة التي فقدت معيليها على أيديكم.
أما الحديث عن جنوب متمدن وشمال متخلف ففيه من التجني على الواقع الكثير فالمسألة هنا نسبية، نعم هناك شريحة متمدنة في مدينة عدن حصرا، ولكن إذا ما خرجت من مدينة عدن الصغرى إلى دار سعد فستجدن نفسك في حي الصافية في مدينة صنعاء، وباستثناء تلك الشريحة المحدودة في مدينة عدن والتي لا تزيد عن شريحة مماثلة لها إن لم تفقها في مدينة مثل تعز لا يكاد يلحظ المرء فرقا بين شمال وجنوب، فما الفرق بين قبائل ردفان والضالع التي أذاقت الجنوب الأمرين وقبائل حاشد في الشمال؟ وما الفرق بين أبين والبيضاء أو بين شبوة ومارب أو لحج وصعدة أو ذمار؟ لا فروق تذكر هنا البتة، فقط المناطقيون والقرويون هم الذين يسعون إلى اختلاق مثل هذه الفروقات المزعومة تنفيذا لأجندة خفية، إنني لا أرى فرقا بين المناطقية والجهوية والقروية من جهة وبين المذهبية والتعصب الأيدلوجي والعقائدي والطائفي، فجميعها أعراض داء ومرض، وإعراض انحطاط وأعراض مرحلة متخلفة من الوعي البشري قوامها الانغلاق على الذات والضيق بالآخر الناجم عن ضيق الأفق والتعصب الأعمى، من يستطيع منكم أن يدعي بأن المناطقية والجهوية والقروية قيم حداثية أو عصرية أو إنسانية، أو أنهاتخفي وراءها وفي طياتها شيئا من قيم المدنية وقيم العصر؟ إنها الانحطاط عينه مجسداً في ذلك التعصب الأعمى الذي يفرق بين بني البشر انطلاقا من فروقات وهمية لا تمس جوهر وحقيقة الإنسان كالمنطقة والمذهب والعقيدة والدين واللون. والخلاصة من كل هذا أن الوضع الاجتماعي والاقتصادي واحد في عموم محافظات ومناطق الجمهورية، والهدف الوطني واحد وهو إصلاح النظام أو تغييره، وخروج البعض عن مسار هذا التيار وهذا المجرى الكبير يضعف الحركة الوطنية ويزيد معاناة أبناء اليمن قاطبة ولا يحقق الهدف، فلا ينبغي أن تلهينا تلك التناقضات الوهمية والمفتعلة من قبل رموز المناطقية والقروية عن الهدف الأساسي الذي يجمعنا ويوحدنا بدلا من أن يفرقنا.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أجواؤنا ليست للنزهة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: السيسي الخؤون يُحِقِّقُ حلمَ شارون
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحصن الوطن المنيع!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
من قال أن الدولة ضد المصالحة ولكن عن أي مصالحة يجري الحديث
وجدي عبد القادر
كاتب/عبد العزيز الهياجمنفاق «نوفاك»
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد
عاجل :
بيان مؤتمر ناطق فريق المصالحة الوطنية: ندعو الأطراف المرتمية في حضن العدوان الأمريكي السعودي الاماراتي بمراجعة حساباتهم والعودة الى صف الوطن...البيان : ننصح دول العدوان بالاستجابة لمبادرة السلام التي تقدم بها اليمن واعلنها رئيس المجلس السياسي الأعلى...البيان : ندعو المرتزقة في مأرب للاستجابة للمطالب الشعبية بفتح طريق مأرب صنعاء وتشغيل محطة مأرب للكهرباء وامداد المناطق المتضررة وعلى رأسها صنعاء...البيان : ندعو المرتزقة للتعامل مع ثروات النفط والغاز كحق للشعب اليمني دون تمييز