الإثنين 09-12-2019 12:52:30 م
استدعاء العضلات فشل آخر!
بقلم/ كاتب صحفي/امين الوائلي
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و 22 يوماً
الأربعاء 16 يناير-كانون الثاني 2008 08:37 ص
لم تعد «عضلات» الأحزاب بديلاً مقبولاً يمكنه أن يسد فراغ البرامج ومكان السياسات والإدارة العلمية.
الإدارة بالبرامج والسياسات وحدها يمكن أن تنجح، أقله أنها لن تخلّف خسائر أو كوارث في الاحتمالات الدنيا لنجاحها من عدمه.
والإدارة بالعضلات لن تنجح.. ليس هذا فحسب، بل لا تكتفي بالفشل لوحده وإنما تضاعف الخسارة بأخرى زائدة عليها.. فهي تخلّف جروحاً وخدوشاً ونزفاً.. وفوق ذلك تخلّف ذكرى سيئة وخبرة ثقيلة تحبط صاحبها أولاً، وتكلّف المجتمع ألماً وجهداً ووقتاً.
أحد أهم الدروس التي علينا تعلُّمها واستفادتها من تجربتنا المحلية ـ السياسية ـ هو أن اللجوء إلى «العضلات» واستعراض العنف الكلامي والمادي المباشر وغير المباشر في أوقات صعيبة على المستوى السياسي والحزبي، يظل خياراً أحمق وأخرق بامتياز.
ولم تثبت تجربة واحدة مشابهة أن «البهررة» الحزبية وغير الحزبية يمكنها أن تنتزع تنازلات من أي نوع، أو تحقق مكاسب عليها القيمة.
دعونا نعترف أن أحزاب المشترك أعيتها السياسة وبرامجها ومرونتها، فلجأت على عجل إلى العنف واستعراض قدراتها وخبراتها في «البهررة» «والنحنحة» و«العيفطة» والتلويح بالعصا!
قد تكون عصا العصيان.. وقد تكون المعصية.. وقد لا تكون عصا حقيقية، بل مجرد بالونة اسطوانية سرعان ما تنفجر في يد صاحبها فتثير ذعره وتوجه أذنه!
التلويح بالعصيان، والعنف.. وتسجيل براءة حضور واستطاعة خلالهما، جربته أحزاب المشترك خلال الأسابيع والأشهر المنصرمة.. ولعلها تفكر بالتصعيد بدءاً من مهرجان الأحد الماضي في الشيخ عثمان، وربما كانت تبالغ في تقدير نفسها وقدراتها على جر الشارع وراءها، وجرجرة الطرف الآخر إلى مواجهات من أي نوع يمكنها أن تفاقم التأزم وتستثمرها لمزيد من الانفلات والشعور بالقنوط وإشاعة جو من البلبلة بين الناس وعلى مستوى الشارع.
استدعاء معادلة «العضلات» المفتولة لا يخدم أحداً، وبدرجة أساسية لا يخدم المشترك وليس في مصلحته.. فهل يتنبه..؟
شكراً لأنكم تبتسمون
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الطرابلسي وزير سياحة تونس تصهيُنٌ؟ أم تجنُّس؟
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب/نزار العباديهل أتاكم نبأ الضالع؟!
كاتب/نزار العبادي
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالقضــــــــاء..!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
الله يحفظ اليمن
فواز بن حمد الفواز*
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبئس ما يصنعون
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالتســـامـح:الغـائـب الكـبيــــر..!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد