الثلاثاء 12-11-2019 05:43:33 ص
الثوابت الوطنية ومخاطر الخروج عنها
بقلم/ ملازم/ حافظ البريهي
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 26 يوماً
الخميس 14 فبراير-شباط 2008 11:49 ص
ان ما حققته بلادنا على أصعدة التنمية والديمقراطية وحرية الرأي والتعبير واستقلالية القضاء وبناء مرتكزات الدولة الحديثة وترسيخ عوامل الامن والاستقرار، وما انجزته من الخطوات في إطار برامج الاصلاح السياسي والاقتصادي، تعتبر شواهد على التطور الذي تشهده البلاد، تتحدث عن نفسها من خلال الوقائع والحقائق الماثلة امام كل ذي بصر وبصيرة.
ولكن ما يثير الاستغراب ان يرى العالم صورة اليمن بأفضل ما يراه بعض ابنائه، ممن يدعون صفة الانتماء اليه والذين يظهرون في مواقفهم وكأنهم في خصومة مع هذا الوطن، الذي يستهدفونه بخطاب التشويه والزيف والتضليل وهم يتظاهرون زوراً وبهتاناً بالحرص عليه ويدعون انهم يعملون من اجل تنميته وسعادة ابنائه..والمثير حقاً ان هذه التوليفة من السياسيين والحزبيين والعناصر الظلامية الموتورة والتي لا شيء يجمع بين تلاوينها الفكرية والسياسية والايديولوجية سوى تلك الانتهازية المفرطة التي كشفت عن ان هناك نوعية من البشر لا يشعرون بأي خجل او حياء، حينما يتبادلون الادوار والمواقف بصورة لا يجيدها حتى أولئك الممثلين الذين نراهم على خشبات المسارح، وهم يتقمصون ادوار غيرهم وفقاً لما رسم لهم مقابل ما يحصلون عليه من اجر، وهي الحقيقة التي مازال يحلم بها هؤلاء بإعادة عقارب الساعة الى الوراء بالانقضاض على مبادئ الثورة والنظام الجمهوري وإعادة الحكم الكهنوتي البائد...ولأن شعبنا يعرف حقيقة هذه العناصر التي جبلت على الخسة والدناءة والقبح والحقد على كل شيء جميل في هذا الوطن، فإنه لم يلتفت الى دعاوى مثل تلك العناصر، وما تنفث به من سموم وما تفرزه انفاسها الكريهة من اراجيف وإساءات لخيارات هذا الشعب الاصيل، وصار متأكداً بأن الادمغة الفارغة والضمائر الميتة التي تقتات على الارتزاق وتتكسب من إثارة الفتن وإشعال الحرائق، وتتمصلح بهدف الحصول على المال الحرام من قنوات مشبوهة، هي اعجز ما تكون عن تثبيط همته وإعاقة مسيرته والمساس بثوابته، لأنها ليست أكثر من فقاعات سرعان ما تتلاشى في الهواء وتنمحي وينمحي اثرها معها.
كما لا يرتجى ممن يكون هذا ديدنه ان يشكل قيمة ايجابية اضافية لمتطلبات الاستكمال النموذجي لبناء تجربتنا الديمقراطية، فكيف بالمشاركة في التنمية الوطنية الشاملة، وستظل هذه الحالات حبيسة عاهاتها ومحدودة الاثر طالما ظلت القاعدة الاجتماعية الواسعة على ارتباطها المصيري بتطلعاتها النهضوية والعمل على تجسيدها واقعاً معاشاً وطموحاً مستقبلياً.
وتلك هي القاعدة وما دونها فهم في حكم الشواذ او الخوارج وهي القاعدة القائمة على سنة الحياة والمعززة بتجارب مرت بمجتمعنا، خاض خلالها الكثير من المواجهات مع محاولات خطيرة ومؤامرات كارثية وكانت إرادة الشعب هي المنتصر فيها.
وتظل الثوابت بعيدة عن نطاق الاخذ والرد المتاح ديمقراطياً وليست موضوعاً للشد والجذب بين طرفي السلطة والمعارضة على اعتبار انها تعبّر عن قناعة وإرادة المجتمع، التي عاش بها دهراً من الاستقرار والوئام الاجتماعي ولا دخل لأي طرف سياسي في انتاجها وصياغة معالمها وتشكيلها الاخلاقي في السلوك العام..ولأن الثوابت ليست صناعة ذاتية او خاصة بسلطة او معارضة فإن احترامها وعدم تجاوزها او التجرد من موجباتها السلوكية على علاقة وطيدة بمسألة احترام المجتمع وعدم المساس به في مشاعره وحياته معاً، كما يترتب على التعدي والخروج على الثوابت مخاطر شاملة في آثارها وتداعياتها التدميرية ولا مكان للاستثناءات فيها..
فلا افضلية وحدوية لمن عرف بأدواره العميلة المتطرفة في مقاومة إعادة تحقيق الوحدة ومحاولة نسف فرصتها التاريخية، ما يعني ان ليس له أية احقية اليوم فيما يروج له من دعاوى الحرص على الوحدة.
فكيف يمكن فهم من سعى ورسب في الاختبار الانتخابي لفرض او انتزاع استحقاقات بطرق اخرى وهي بالتأكيد غير شرعية؟.. والمشكلة الحقيقية في أولئك المأزومين في فشلهم في إعادة تأهيل ذهنياتهم وتطبيع سلوكهم بما يتواكب مع متطلبات الواقع الديمقراطي الجديد، فضاقت الوحدة بما رحبت على من أدمنوا حالة التقوقع الشطري ووجدوا انفسهم في دنيا وحياة رحبة لا عهد لهم بها, فأصبحوا فريسة سهلة لمشاعر الاغتراب التي طغت عليهم واخضاعهم لمشيئتها التي ساقتهم او اعادتهم الى حافة الانكفاء والهاوية، ويتجلى ذلك في تعبيراتهم وتصرفاتهم المناطقية التي تفوح بروائح الاقصاء والكراهية للآخرين واستعداء ابناء الوطن الواحد ضد بعضهم البعض.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: في ذكرى مولد خير الورى
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ ناصر الخذري
اتفاق الرياض .. وساطة أم حصان طروادة
كاتب/ ناصر الخذري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم (2)
د. إبراهيم سنجاب
مقالات
متى تخرج المعارضة من فكرة التربص والانقضاض؟!
عادل الشجاع
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإنهم خارج العصر!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالقادر مغلسلا أحد فوق القانون
دكتور/عبدالقادر مغلس
مشاهدة المزيد