الثلاثاء 19-11-2019 10:04:08 ص
صحافيون.. في ذمة «اللقاء»!
بقلم/ كاتب صحفي/امين الوائلي
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 25 يوماً
الجمعة 22 فبراير-شباط 2008 03:02 م
ترك في صحفهم ومواقعهم ما يشاؤون، وما يُشاء لهم أن يشاؤوه.. ومع ذلك تجدهم يقولون وباستمرار إن حرية الصحافة منعدمة، وإن الهامش يضيق، وإن الصحافة محاصرة ومراقبة ومضيق عليها!
لو سألت هؤلاء كم صحفياً حُبس على ذمة نشر أو رأي أو مقالة منذ كانوا وكانت الديمقراطية وحرية الصحافة، لن تحصل على رقم أو معلومة أكثر من الاستشهاد بحالة الصحافي فلان، وباستقصاء خبره تجد أن هذا المذكور حوكم في قضية جنائية أو أمنية وليس في قضية نشر صحافي.
التهويل يقترف أكثر من الكذب.. ومع ذلك لا نقول إن «الأمور تمام» والصحافة حرة جداً.. ولا داعي للقلق.
إنما ليس من العدل ولا من الإنصاف أن يقول المرء ما يشاء ويكتب وينشر أكثر مما تحتمله المهنة أو تجيزه أخلاق العمل المهني والسياسي معاً.. ثم يتمرّغ في الادعاءات ويسرق دور الضحية.. وهو الجلاد في الحقيقة!
أكبر كذبة يجاهر بها المشترك وأهله هي تلك التي تقترن بحرية الصحافة والتباكي التمثيلي لأجلها في كل مناسبة ومكان، فعلى كثرة وتعدد صحفهم ومواقعهم ومنشوراتهم المليئة بما شذّ وعاب.. لايزالون يحاولون إنكار هذا الواقع وإلغاء الحقائق القائمة على ساق، ويذرفون دموع التماسيح، ويتوقعون منا أن نصدقهم، وكأننا بلا فهم وبلا عقول ولا عيون!
في المقابل، لا يفوّت «المشترك» اجتماعاً حزبياً أو مهرجاناً أو حتى خطبة جمعة إلا وصوّرها جميعها بأبشع الصفات وأشنع الألقاب والاتهامات ضد الصحافة والصحافيين من خارج موقعة اللقاء والفرقاء.
وسواء تعلق الأمر بالصحافة الرسمية أو صحافيي المؤتمر الشعبي العام لا يجد المشترك وأهله خطاباً بديلاً أفضل من التحقير والتصغير والطعن الدائم في النزاهة والمصداقية والكفاءة وكل شيء له تعلق بالعمل الصحافي والرسالة الإعلامية.
وأتحدى أحزاب المشترك أن تثبت أن واحداً من بياناتها قد خلا من تجديف أو شتم وتجريح واتهام للصحافة والإعلام المخالف لها.. أتحداهم بكل ما أملك من تهكم ومصداقية، ودائماً لا يقال عن الصحافي إنه عميل أو مأجور إلا في بيانات المشترك، وكأننا نعمل لحساب جهة أجنبية!
حتى أن المشترك حينما أراد أن يغادر روتينه اليومي الممل، واستنكر إعادة نشر الرسوم المسيئة في الصحافة الدانمركية مؤخراً جاء العنوان الرئيسي في صحافته هكذا:
«المشترك يستنكر إعادة نشر الصور المسيئة أو الرسوم في الدانمرك، ويستهجن تعامل الإعلام والصحافة الرسمية للقاء مع مجور»!! ما هذا الولاء المرضي لعقدة الكراهية للإعلام والصحافيين المخالفين؟!
وخلال السنة الفائتة حفلت كافة بيانات مؤتمرات أحزاب المشترك واجتماعات مجلسه الأعلى بسيل جارف من التحذيرات للصحافة المؤتمرية والوعيد الصريح أو المبطن.. وليراجع المهتمون بالقضية الأدبيات المذكورة.. وبعدها نتحدث.
فإذا تناول خبر مقتضب في موقع إخباري قصة الخلاف بين محلي مديرية «حجاف» ومحلي المحافظة ـ وجميعهم من الحلفاء الفرقاء ـ أسرع مشترك الضالع إلى اجتماع طارئ وخرج ببيان مركز يحذّر فيه صحافة المؤتمر من «التطاول» على رموز المشترك!! حدث هذا قبل شهر أو أقل من الشهر.
فهل هؤلاء أصنام مقدسة لا يجوز الحديث عنها؟ بينما صحفهم لم تكبّر كبيراً ولم توفّر على نفسها جهداً إلا ووظّفته ضد الآخر.. بدءاً بالرئىس وانتهاءً بالصحافي المهني؟!
مشكلة المشترك وأهله أنهم لا يرون حسناً إلا أنفسهم والتضخم الذي يشعرون به يجعلهم يبالغون في العدائية وتجهيل الآخر.. والأفدح من ذلك كله أن اليساري ينظر واليميني الحزبي المتدين يفتي ويخطب والسياسي يصرّح والحزبي يحذّر.. ونحن وحدنا بلا حماية أو مدافع أو محامٍ شجاع يدفع عنا تهمة قد تبيح دمنا لمجرد أن المشترك وناسه يروننا عملاء وخونة ومرتزقة!!
شكراً لأنكم تبتسمون
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
الرسوم الضالة
مهيوب الكمالي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحرمة الدم اليمني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
ياجبل ما يهزك ريح !
مسعد الردفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالمعارضة بنصف عقل ووعي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/نصر طه مصطفىفي ذكرى الحصار وثورة 48..
كاتب/نصر طه مصطفى
مشاهدة المزيد