الأحد 15-12-2019 20:55:26 م
الحاكم والمعارضة ... نقطة الاختلاف وعوامل اللقاء
بقلم/ كاتب/لقمان عبدالرحمن الشميري
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 28 يوماً
الأحد 16 مارس - آذار 2008 08:28 م
يمكن أن نقول ما أسهل الحرب عند المتفرجين ، وكل شيء في نظر المتفرج سهلاً فمثلا حينما تشاهد لاعب كرة قد تشعر بنفسك وأنت تنتقده لماذا لم يذهب بهذا الاتجاه؟ لماذا لم يقم بعمل كذا؟؟؟ وهكذا في كل شيء. وهناك مثل يقول (من يده في النار ليس كمن يده في الماء).. هذا ما ينطبق على كل من أحزاب المعارضة ونظرتهم إلى الحاكم.
فالمؤتمر بحكم خبرته في إدارة الدولة لسنوات طويلة ولتراكمات تحصّلت لديه من خلال ذلك، يدرك تمام الإدراك أنه لا بد من النَفَس الطويل في تنفيذ أي قرارات حكومية أو سياسة عامة شاملة، أو أي تغيير أو إصلاح جذريٍّ سليم.
وفي الجهة المقابلة فإن الإخوة في المعارضة بحكم معرفتي ببعض من تسنى لي الالتقاء بهم والجلوس معهم ومعرفة ثقافة التفكير في تناول الموضوعات الحيوية وسياسات الدولة وإدارتها.. يجيدون فن التحليل والترتيب وإصدار المعالجات التي لا تملك حين تسمعها إلا أن تنادي بأعلى صوتك لرجال الدولة وصناع القرار بالأخذ بها والعمل بموجبها لكي ينصلح الحال ويستوي المعوج.
وهم بهذه المعالجات وبهذا الترويج لذلك وبفن اقتناص الفرص وأعني بالفرص هو استغلال الأوضاع المعيشية والغلاء الذي نعرف استفحاله في أغلب دول العالم وما إلى ذلك، يحاولون أن لا يتركوا مساحة لما يسمى بالتعامل مع الواقع المعاش، وأنا أجزم تمام الجزم أن أي معالجات مطروحة من قبل المعارضة وبالأخص من قبل التجمع اليمني للإصلاح (بحكم احتكاكي ببعضهم) إذا تسنى لهم إدارة الدولة أن لا تطبق من ذلك حتى الربع، بل إن الأمر سيسوء أكثر، وذلك لأنهم سينشغلون بإرادة تطبيق ما لا يمكن تطبيقه، وسن قوانين في أغلبها لا يمكن أن تطبّق إلا عبر مراحل زمنية وبجرعات مدروسة حتى يستقيم الحال وتصبح تلك المعالجات قابلة للتطبيق، وهو نَفَس لا أرى أن المعارضة تملكه أو تجيده أو تطيقه.
إن مما لا بد منه سواء في الحزب الحاكم أو في المعارضة، الوقوف في منتصف الخط لكليهما، فلا يمكن أن تكون الحكومة بكل فئاتها وقراراتها ووزاراتها وهيئاتها بهذا السوء الذي نطالعه في صحف المعارضة لأنني حينما أتصفح لتلك الصحف لا أجد حسنة واحدة تذكر للحكومة أو لما يرتبط بالحكومة من هيئات ومؤسسات.
نحن لا ننكر بوجود خلل أو فساد مالي وإداري، وهو ما تحاول الدولة جاهدة للحد منه في سبيل استئصاله، وهذا الجهد يتطلب تكاتف كافة الجهود من كل الفئات والأحزاب، لا يمكن لحزب أو لفئة بعينها أن تقوم بمشروع إصلاح متكامل ما لم تعضدها كل فئات المجتمع..
 أما أن تقف المعارضة في موقف المتفرج ومتصيّد الأخطاء والانحياز كلياًّ وكاملاً عن المشاركة في إصلاح الأوضاع الذين هم جزء منها، أو تقديم المطالب المبالغ فيها للمشاركة فهذا ما لا يقبله عقل ولا نقل.
فإني من هذا المنبر أنادي وبأعلى صوت لكل من المؤتمر الحاكم من جهة وأحزاب المعارضة من جهة أخرى على الالتقاء على كلمة سواء وأخص المعارضة بعدم وضع الشروط والعراقيل للحوار أي كان هذا الحوار، وأن نترك النعرات الطائفية وتسمية الأشياء بغير مسمياتها، وعدم السماح لأصحاب النفوس المريضة والمقتاتون على أوجاع الناس في أن يثيروا الفتن أو يختلقوا الأزمات أياً كان نوعها.
إنها مسئولية مشتركة يجب على الجميع القيام بها، فاليمن كما نرى في بداية تدفق استثمارات كبرى ، وقد بدأ بيت الاستثمار يشرع أبوابه وبدأ المستثمرون من كل حدب وصوب يجعلون من اليمن قبلتهم الاستثمارية التي يراهنون على الفوز بها.
لتكن يدنا مع اليمن، لتكن يدنا مع أنفسنا، إننا إن لم نساعد أنفسنا فإن الجميع سيتركنا ويرحل، إننا إن لم نقف موقفاً جاداً وشجاعاً ونعترف جميعاً بأخطائنا في سبيل معالجتها وإصلاح ما يمكن إصلاحه، والاهتمام بالدولة اليمنية الحديثة والتي يجب علينا جميعاً رعايتها والمساعدة في دف عجلتها إلى الأمام، فالعالم كله لا مكان فيه اليوم لضعيف أو فقير أو كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه (فإن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة).
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
الحسابات الخاطئة تهدر فرص السلام!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: موجة اغتيالات لتبييض صفحة الإمارات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:شراكة بطعم المحاصصة..!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحكم أنت مسكين أيها المستهلك
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحماية المهنة من الفساد الأخلاقي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
بروفيسور/سيف مهيوب العسليثروة اليمن الحقيقية!
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأكبر وأخطر من مشكلة سعرية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد