السبت 14-12-2019 23:53:39 م
علامات على الطريق- لا بد من صنعاء. . .
بقلم/ استاذ/يحيى رباح
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 26 يوماً
الثلاثاء 18 مارس - آذار 2008 01:00 م
صنعاء، مدينة سام، التي نصبت عرشها فوق مصاطب الغيوم، عاصمة الجمهورية اليمنية، التي يحرسها جبل نقم، وتتلألأ في عنقها أجمل حلية على الإطلاق ممثلة بحديث رسولنا العظيم محمد صلى الله عليه وسلم حين قال < الإيمان يماني والحكمة يمانية<، صنعاء يتسع قلبها الكبير هذه الأيام لحضور فلسطيني بناء على دعوة كريمة من فخامة الرئيس على عبد الله صالح الذي أطلق قبل أيام المبادرة اليمنية لرأب الصدع الفلسطيني، وإعادة اللحمة والوحدة والحوار بديلاً عن الاقتتال والانقسام والانفصال الذي بدأ في بداية الصيف الماضي، حين قامت حركة حماس بانقلابها المسلح الذي أطلقت عليه اسم الحسم العسكري وقالت عنه إنه خطوة اضطرارية، ومن يومها والوضع الفلسطيني مستمر في التدهور، والاحتلال الإسرائيلي يستغل هذا الانقسام أبشع استغلال سواء على صعيد العمليات العسكرية الدموية التي كان آخرها مشاهد المحرقة في منطقة جباليا شمال قطاع غزة، أو الاستغلال السياسي باستمرار الهجوم الاستيطاني، وخطط تهويد القدس، والعراقيل التي توضع في طريق المفاوضات.
المبادرة اليمينية، وكما يعلم الجميع، مكونة من سبع نقاط، تحتوى في مجموعها خلاصة الأفكار والمبادرات والحوارات والتدخلات الفلسطينية والعربية التي طرحت لحل المشكلة الداخلية الفلسطينية، وأهم تلك المبادرات هي اتفاق القاهرة في آذار 2005، واتفاق مكة في شباط 2007 الذي تشكلت بموجبه حكومة الوحدة الوطنية التي لم تصمد طويلاً بعد ان فاجأها الانقلاب الحمساوي المسلح.
المبادرة اليمينية، تملك كل العناصر والآليات المطلوبة للحل، فهي تنطلق من إعادة الأمور على ما كانت عليه قبل أحداث الصيف الماضي، وهي ترتكز إلى تكريس الاعتراف بالشرعية الفلسطينية وهياكلها ونصوصها الدستورية والقانونية، وكذلك الاعتراف الواضح الصريح بالشرعيات العربية والدولية، على اعتبار ان هذه الشرعيات الوطنية والعربية والدولية هي القواعد التي يرتكز عليها النظام السياسي الفلسطيني الذي نريد إعادة بنائه على قاعدة الديمقراطية والتعددية السياسية والحزبية ووحدانية السلطة ووحدانية السلاح.
ويجب ان نلاحظ هنا:
ان صنعاء لها خبرة عميقة في الموضوع الفلسطيني، حيث ساهمت في مطلع الثمانينيات في رأب الصدع الذي نشأ إثر الانشقاق الذي رعته سوريا في ذلك الوقت، وكاد ذلك الانشقاق يطيح بوحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية لولا ان حكمة القيادة الفلسطينية وإخلاص الموقف العربي نجحا في رأب الصدع، وإعادة الامور إلى نصابها الصحيح، وعاد الفلسطينيون إلى حماسة وحدتهم ووحدانية تمثيلهم من خلال المجلس الوطني الذي استضافته العاصمة الأردنية عمان في عام 1984.
وكانت اليمن قد استضافت جزءاً كبيراً من القوات والمؤسسات الفلسطينية بعد الخروج الفلسطيني من لبنان عام 1982، فاستضافت جزءاً من القوات في صنعاء وعدن كما استضافت القوة البحرية في الحديدة، والقوة الجوية في تعز، والإدارة المالية العسكرية، واللجنة العلمية، كما استضافت الرئيس ياسر عرفات ومنحته مقراً دائماً في قلب العاصمة صنعاء.
وقد أخلصت صنعاء وعلى امتداد العقود لمبدئها الثابت بدعم خيارات الشرعية الفلسطينية، ودافعت عن هذا المبدأ في كل المناسبات والمنعطفات وفي كل المحافل العربية والإسلامية والدولية.
ويعلم الجميع، ان صنعاء لها خبرة كبيرة وناجحة في إدارة الأزمات الداخلية التي تنشأ تحت سقف البيت الوطني نتيجة اصطراع الرؤى أو نتيجة التدخلات الإقليمية، ومن خلال هذه الخبرة نجحت صنعاء في حماية الوحدة اليمنية التي أعلنت في الثاني والعشرين من ايار 1990 والتي حاقت بها العديد من الإخطار، ولكن الحكمة اليمانية قادت سفينة الوحدة بنجاح ووصلت بها إلى شاطئ الأمان.
كما ان صنعاء، مشهود لها بالخبرة في إدارة العديد من ملفاتها الساخنة مع جيرانها من الأشقاء العرب أو الجيران الغير العرب، وكرست المبدأ الخالد، <لا ضرر ولا ضرار< في إبرام اتفاقات الحدود البرية والبحرية مع الشقيقة <المملكة العربية السعودية< والشقيقة سلطنة عمان، والجارة دولة أرتيريا، وأثيوبيا، وقد حقق الأخ الرئيس على عبد الله صالح في هذا المجال نجاحات يشار إليها بالبنان.
الاطراف الفلسطينية إذاً في صنعاء، ولا بد من صنعاء وإن طال السفر كما يذكرنا القول العربي القديم، وصنعاء حضنها دافئ، وعقلها مفتوح، وخبرتها معروفة، ولدينا ثقة بأن الفلسطينيين حين يلتقون في صنعاء عليهم ان يغلبوا كل المعاني التي ذكرنا، وان يذهبوا بنية استثمار الفرصة المتاحة، وقطف ثمار النجاح المطلوب، وليس ان يعيدوا لغة السجال لتبرير الانقسام، فالكل يعلم ان الانقسام الحاصل في الوضع الفلسطيني لا شئ يبرره على الإطلاق، وكل الاطروحات مهما كانت لتبرير استمرار الانقسام هي أطروحات ساقطة من وجهة نظر شعبنا ومن وجهة نظر المخلصين العرب الذين أعطوا ثقتهم ومباركتهم وشرعيتهم للمبادرة اليمنية!!! فيا أيها الذاهبون إلى صنعاء لا تعودوا إلا وانتم متفقون.
Rbah@Yahoo.comYahya
Yhya_Rabah@hotmail.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: موجة اغتيالات لتبييض صفحة الإمارات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:شراكة بطعم المحاصصة..!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأعداء الحياة والعقيدة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
إنهم يقتلون الطفولة!
كلمة  26 سبتمبررسالة الإعلام
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحماية المهنة من الفساد الأخلاقي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحكم أنت مسكين أيها المستهلك
دكتور/عبدالعزيز المقالح
مشاهدة المزيد