الأحد 16-02-2020 22:34:27 م
الوحدة .. راسخة رسوخ الجبال
بقلم/ كاتب/خالد محمد المداح
نشر منذ: 11 سنة و 10 أشهر و 3 أيام
الأحد 13 إبريل-نيسان 2008 01:45 ص
يعلم الجميع ما آلت إليه بعض قوى الظلام من تداعيات للفرقة ومحاولات لشق عصا الأمة والعبث بالوحدة والاستقرار والأمن والسلم الاجتماعي والدعوة للمناطقية وإثارة الشارع واستغلال عواطف الناس ليس من باب حب الوطن أو الخوف على مصالحه وإنما يريدون بذلك عرقلة كل جهود التنمية من خلال تعطيل مسار كل الجهود التي تُبذل من أجل تنمية اليمن سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً .
إن الدعوات التي تردد من قبل أصحاب الفتنة الذين يسعون في الأرض فساداً بكل أساليبهم الوضيعة من خلال الكيد لإرادة الشعب ودعواتهم المتكررة للنيل من وحدة الوطن أمرٌ مرفوض لن يُقابل إلا بالرفض ؛ لأن الوحدة اليمنية ليست ملكاً لشخص أو فئة أو جماعة وإنما هي ملك لكل الشعب من أقصاه إلى أقصاه ولأنها تعمّدت بدماء الأبطال الذين وهبوا أغلى ما يملكون لتبقى فستظل .
إنني أعجب كما يعجب الجميع من أساليب المكر والخداع التي تًستخدم في وسائل إعلام بعض الأحزاب التي في الحقيقة أصبحت تبث سموماً وتنشر أكاذيب الغرض الرئيسي منها الدعوة للفرقة وإثارة الذعر والهلع بين المواطنين ؛ لذلك فقد وجب على الحكومة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه كل الصحف التي تسيء إلى الوطن ووحدته وأمنه واستقراره وكذلك كل من يمارسُ أعمالاً تخل بالأمن والاستقرار عن طريق اتخاذ حرية الرأي والتعبير سلماً للوصول إلى غايات غير مشروعة.
إن الداعي للاستغراب أن أحد من يمثلون الشعب في مجلس النواب قد أساء في أحد تصريحاته للوطن في إحدى القنوات مستغلاً حصانته الدبلوماسية في ذلك ، أما كان من الواجب على ذلك العضو أن يحترم ولو على الأقل اليمين الدستورية التي أداها أو أن يحترم أيضاً إرادة من أوصلوه إلى ذلك المجلس الموقر ، فما قامت به وزارة الداخلية مؤخراً من طلب رفع الحصانة عن ذلك العضو أمرٌ في غاية الأهمية تُشكر الوزارة عليه ولو أنه من صميم واجباتها ويستدعي من كافة الجهات المعنية سرعة تلبية ذلك الطلب حفاظاً على الوحدة ومصالح الأمة والاستقرار والأمن القومي والسلم الاجتماعي ، لأنه باستمرار بقاء الحصانة مع ذلك العضو ستتكرس المزيد من ثقافة الكراهية والعنف .
يجب أن نجعل من الكلمة اللتي ألقاها فخامة رئيس الجمهورية أمام أعضاء مجالس النواب والشورى والوزراء ومنظمات المجتمع المدني أساساً متيناً للحفاظ على وحدتنا من خلال أن يتحمل الجميع مسئولياته تجاه وطنه وأمته وألا يفهم البعض التعددية السياسية فهماً خاطئاً ، لأن في ذلك عبث بكافة مناحي الاستقرار .
 أخيراً يجب أن نعتبر مما يجري في العراق والصومال وفلسطين وغير تلك من الدول التي حُرمت نعمة الأمن والأمان ، وأن نحمد الله ونشكره على نعمة الأمن والاستقرار في وطننا الحبيب ، وأقول لكل من يريد الفتنة والفرقة بأن الوحدة راسخة رسوخ الجبال الرواسي ولا رجعة عنها مهما كلف الثمن ، وأن الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها قال الله تعالى " كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله " صدق الله العظيم.
Khalidalmddah@gmail.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
انتصارات استراتيجية شاملة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع : رئيسُ مجلس الأمَّة وبقاء الكويت على القمَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة :كيف خسر العرب فلسطين ؟! (3)
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلا تراجع!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالثروة والمال
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
الإخلال بالأمن لمصلحة من؟؟
مثنى الضالعي
هذه هي أخلاق المرتزقة والانتهازيين
حسن بن حسينون
مشاهدة المزيد