الثلاثاء 21-01-2020 15:18:34 م
وداعاً المركزية.. أهلاً بـالحكم المحلي
بقلم/ كاتب صحفي/امين الوائلي
نشر منذ: 11 سنة و 9 أشهر و 7 أيام
الأحد 13 إبريل-نيسان 2008 08:56 ص
 الذهاب إلى انتخاب المحافظين أو رؤساء المحليات على مستوى المحافظات في السابع والعشرين من أبريل الجاري ـ أي بعد حوالي أسبوعين من اليوم ـ يفترض أن يكون حافزاً جديداً وأن يعطي دفعة مهمة لصالح العملية التحولية إلى الصيغة النهائية لمفهوم «الحكم المحلي» ذي الصلاحيات الأوسع.
> القرار الجريء والعملي جاء في وقته، وهو لا يحتاج منا إلى تبرير وتفسير وكأن الأمر فجائي أو مباغت، وإن كان كذلك بالفعل بالنسبة إلى من أخذ على نفسه مهمة الطعن أو التشكيك في جدية صانع القرار والتزامه بإنفاذ مفردات البرنامج الرئاسي، ومن ذلك انتخاب المحافظين.. ويتبعها انتخاب مدراء المديريات أو رؤساء الوحدات الإدارية الأصغر كخطوة ثانية.
> وإذا أمكن ملاحظة كم الإيجاب المقترن بخطوة عملية وإجراء تحولي مهم كهذا.. سهل علينا النظر إلى التجربة بوصفها حلقات متتابعة تشكل مجتمعة بناءً ديمقراطياً ومدنياً يعتمد المؤسسية في عمله ويوزع المهام والصلاحيات الإدارية والتنفيذية على أكثر من مستوى.. وبحسب السلطات المخولة والصلاحيات الممنوحة لها.
> ما من شك.. فإن الوصول إلى النظام الديمقراطي المؤسساتي بصورته الناضجة وصيغته المأمونة لا يجيء دفعة واحدة.. أو يتحقق فجائية ولمرة واحدة ونهائية، وإنما يسري عليه قانون المرحلية والتدرج، كأي شيء في الحياة.. وهذه المرة جاء الدور على المحافظين ورؤساء
المحليات.. ولن تتوقف العملية عند هذا الحد.
> يستفاد من الإجراء الأخير أنه يمتلك قدرة وقوة تحولية في المسار الصحيح.. وسوف يمهد ذلك ويجعل الطريق سالكاً أكثر من ذي قبل للوصول إلى «حكم محلي» حقيقي، وتمكين المحليات من إدارة شئونها بنفسها وتنمية مجتمعاتها المحلية.
> ولا يكون ذلك إلا بالتباعد الإيجابي عن هيمنة فكرة وإدارة وثقافة «المركزية» وما يعتريها من سلبيات كثيرة وكبيرة.. كان لها أن تؤخّر ولا تسرّع من عجلة التنمية.. ولم تكن مساعدة على التخلص من تعقيدات المراحل السابقة.
> ويظل التطلع إلى الغد مقروناً بإسناد ومؤازرة المجهودات الجادة والتحولات المرحلية وصولاً إلى الأسلوب الأمثل الذي نرضاه لأنفسنا ولبلادنا في إدارة الحياة وتطوير التجربة السياسية الوطنية.
> وأخيراً، قد لا تجد المعارضة ـ كعادتها ـ أسلوباً أو موقفاً سوى الهروب إلى الأمام أو الخلف والتهرب من الشراكة في صناعة وإدارة التحولات.. والبقاء في الشارع أو الأرصفة لممارسة سياسة الزعيق ونصب المآتم.. إنما على القافلة أن تسير.. وعلى الحياة أن تستمر.. وعلينا أن نمضي.
شكراً لأنكم تبتسمون
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
التصعيد الأخير يكذّب تفاؤل غريفيث الهش !!
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالتنمية أولاً.. والحزبية عاشراً!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالتوهان المشترك!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحفي أي زمن يعيش العرب؟!
دكتور/عبدالعزيز المقالح
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالثروة والمال
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلا تراجع!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خالد محمد  المداحالوحدة .. راسخة رسوخ الجبال
كاتب/خالد محمد المداح
مشاهدة المزيد