الأحد 26-01-2020 00:11:06 ص
(ما ضاع حق وراءه مطالب)....
بقلم/ الشيخ إبراهيم عبد الله*
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر و 21 يوماً
السبت 03 مايو 2008 10:47 م
مَثَلٌ قالته العرب يشير إلى حالة فطرية وقانون مضطرد لكل من اغتُصِبَ حقه ، ثم هو قائم لا يَفْتُرْ يطالب بهذا الحق ويسعى إلى استرداده بكل الطرق المشروعة دون كلل ولا ملل ... فإن هو ظل صابرا مصابرا مرابطا ومكافحا مهما طال الزمن وبلغت التضحيات ، لا بد أن يأتي يوم يسترد فيه الحقوق فتعود الأمور إلى نصابها وتتحقق العدالة في أبهى صورها ... " ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ، ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم " ... إنها النتيجة الحتمية لمن استوفى شروط الخلاص... " وأخرى تحبونها ، نصر من الله وفتح قريب " ... والنهاية السعيدة والبشرى الأكيدة لمن عرف الحق فلزمه ، ووعى أن النصر من عند الله وحده ، فإن هو طلبه من خلال التزام صارم بناموس الله في الكون ، وانحياز حاسم لقانونه في التدافع بين الحق والباطل ، لا بد أن يفوز بما فاز به الحبيب الأكرم صلى الله عليه وسلم ... " إنا فتحنا لك فتحا مبينا، ليغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما. وينصرك الله نصرا عزيزا ..." ... و - " إن الذي فرض عليك القرآن لرادُّك إلى معاد، قل ربي أعلم من جاء بالهدى ومن هو في ضلال مبين " ...
هذه قاعدة إنسانية عامة تنطبق على كل حالة في هذا الكون ابتداء من الحق الشخصي وانتهاء بالحق العام... إلا أن هذه القاعدة تأخذ بُعْدا ذا قداسة خاصة إن هي تعلقت بوطن مُستباح، ومقدسات منتهكة، وشعب مشرد... وما حالات التحرر الوطني التي شهدها العالم قديما وحديثا إلا مثالا لهذه القاعدة العابرة للقارات والثقافات والمجتمعات، والتي أصبحت وبجدارة مما عُلِمَ من قانون الطبيعة بالضرورة...
الحق الفلسطيني والذي هو قضية وطن وشعب ومقدسات، يعتبر أمَّ هذه القضايا العالمية، بل وأهمها على وجه الإطلاق، لما ينفرد به من خصائص دينية وقومية ووطنية وإنسانية ليست في غيره... يبرز هذا الحق مع كل يوم تشرق فيه الشمس لتكشف عن مزيد من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده وخصوصا في الضفة والقطاع والقدس العربية المحتلة...
بعد أيام تحتفل إسرائيل بعيد استقلالها الستين، والذي يتزامن مع الذكرى الستين للنكبة... أحداث جسام وقعت على امتداد ستة عقود مضت منذ قيام إسرائيل وحتى اليوم ، مضت فيها إسرائيل تعزز من قبضتها على الوطن الفلسطيني ، وتفرض استعمارها ألإحلالي على كل بقعة فيه ، وتغتال الأمل الفلسطيني في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وإن بالمقاييس التي حددتها ما تسمى بالشرعية الدولية ، وذلك بمنهجية لا مثيل لها في التاريخ في الوحشية والقسوة والشراسة ... ما يجري على الساحة الفلسطينية اليوم من مجازر ترتكبها إسرائيل ضد الأبرياء من هذا الشعب نساء وأطفالا وشيوخا ، وما تسببه من خراب ودمار بحصارها الظالم وانتهاكاتها التي لا تتوقف ضد الأرض والإنسان والمقدسات وعلى رأسها مدينة القدس الشريف ، لتثبت بما لا يدع مجالا للشك أن إسرائيل رغم مرور ستة عقود على استقلالها ومثلها على النكبة الفلسطينية ، لم تستوعب بَعْدُ أنها لن تنعم بالاستقرار والأمن الحقيقيين في منطقة الشرق الأوسط العربي والإسلامي حتى لو عاشت ألف عام إضافية ، ما لم تَقُمْ للفلسطينيين دولتهم المستقلة كاملة السيادة على كامل تراب وطنهم المحتل في العام 1967 ، وتحقيق الأماني الوطنية الأخرى حسب المرجعيات الدولية كحد أدنى ، وكبداية يمكن أن تفتح الباب لتعايش سلمي بعيد المدى يُتْرَكُ للأجيال القادمة من الطرفين أن تتخذ بصدده ما تراه مناسبا من قرارات ....
إسرائيل بعد ستين عاما منذ قيامها لا تبدي أية جدية في سعيها لتحقيق السلام مع جيرانها الفلسطينيين والعرب ، وهذا ما يشهد عليه الواقع ، بل إنها تتعمد تنفيذ سياسة ستجر الكوارث حتما على الشعب اليهودي وعلى المنطقة كلها ... إنها تعيش وهما خادعا يفنده منطق الأشياء ... إنها لم تستفد من تجارب اليهود عبر العصور ، ولا تصغي بما يكفي للغة التاريخ الذي أرسى قاعدة فولاذية لا تنخرم : القوي لن يظل قويا إلى الأبد ، والضعيف لن يظل ضعيفا إلى الأبد ، والباطل سيظل باطلا حتى لو حظي بدعم العالم ، والحق سيبقى هو الحق حتى لو بقي وحيدا ، والقوة ما حمت يوما أصحابها في مواجهة حق وراءه مطالب مهما طال الزمن ..نعم، نجحت إسرائيل في فرض سيطرتها على الشعب الفلسطيني وربما على الأمة كلها من المحيط إلى المحيط، لكنها لن تنجح في ذلك إلى الأبد، والعاقل من اعتبر بغيره...
لن يتنازل الفلسطينيون عن أي حق من حقوقهم الثابتة، وعلى رأس هذه الحقوق القدس وحق العودة للاجئين الذين شردتهم إسرائيل من وطنهم الذي لا وطن لهم سواه... لن يسمح الفلسطينيون بعودة التاريخ إلى الوراء ... لا لجوء ولا نزوح، بل صمود حتى النصر... أو ... النصر... لقد تعلم الفلسطينيون الدرس ، إلا أن إسرائيل لم تتعلم ، وما زالت تعيش على سراب خادع يحسبه الظمآن ماء ،بأنها قادرة على مسح الحق الفلسطيني من ذاكرة أصحابه كما نجحت في مسحه من على أجندة العالم كأولية يرتبط بها الأمن العالمي والاستقرار الدولي ... لقد كافحت أجيال الفلسطينيين منذ بداية القرن الماضي في سبيل الدفاع عن حقهم في فلسطين ، وما زال كل جيل يسلم الراية إلى الجيل الذي بعده بطريقة أسطورية أذهلت العالم ، وسيبقى كذلك حتى لو اضطر إلى مواصلة المشوار لمائة عام أخرى ... لن تنفع الإغراءات ، ولن تجدي المبادرات المزيفة التي تسعى إلى إسقاط حقوقه ، وإشاعة الإحباط واليأس في نفسه ... كما لن يزيده بطش إسرائيل إلا تمسكا بحقوقه واستماتة في الدفاع عنها ، ولهم في اليهود – على الأقل – المثل والقدوة ... فلماذا يتوقع الإسرائيليون أن يكون الفلسطينيون أقل بأسا في الدفاع عن حقهم المشروع، وأقل إيمانا بقدرتهم عل النصر، وتحملا للتضحيات في سبيل الغايات النبيلة ؟؟؟!!! ...
- رئيس الحركة الإسلامية- فلسطين المحتلة:
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: تَقَرْصُنٌ سعوديٌّ عَلَنِي على تُراثنا اليمني
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإلى هنا وكفى
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةوطن يرفض الإرهاب
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيعبثية السلامة بالمرافقين ..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
دكتور/عبدالقادر مغلس (سقوط) المشترك!
دكتور/عبدالقادر مغلس
كاتب/عبد العزيز الهياجمعقيدتهم هدم الوطن على من فيه
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد