الخميس 05-12-2019 20:49:20 م
لماذا نحب الوحدة ياساده ياكرام ...؟
بقلم/ كاتب/فريد عبدالله باعباد
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 10 أيام
السبت 24 مايو 2008 07:56 م
أي عمل عظيم ينجز في الدنيا وفي هذه الحياة التي نعيشها له محبيه. وهذا الحب الذي نكنه لأي عمل كبير ولمن أنجز وساهم في هذا الانجاز ليس لسواد عيون واسم هذا الشخص أو ذاك . إنما لضخامة وأهمية ذلك المنجز. ولأنه يمس حياتنا ومستقبلنا ومستقبل الأجيال القادمة من بعدنا .
وتتفق معي أخي القارئ أن انجازا بهذا الشكل لابد إلا أن نسميه نجاح لأنه عمل عظيم . وان بدت عليه بعض الشوائب والعيوب ألا انه عمل ناجح.
وكون النجاح له محبيه وأصدقاءه فان من الطبيعي أن يكون له كارهيه وأعداءه .
 ليست هذه نظرية فلسفيه من أرسطو وأفلاطون أو حتى ابن خلدون إنما هي سنة البشر وأنفسهم في كل مكان في هذه المعمورة.
أليس توحيد مناطق متعددة وقبائل متناحرة وصحارى شاسعة من السعودية الشقيقة عمل عظيم ؟ أليس توحيد الأراضي الامريكيه عمل عظيم أيضا؟
أليس توحد دول وشعوب الاتحاد الأوربي المختلفة الأعراق واللغات عمل عظيم ؟ أليس توحد الأراضي الالمانيه شرقها مع غربها عمل عظيم ؟
وكذلك اتحاد دولة الأمارات رغم تعدد واختلاف ثروة كل أماره عمل عظيم . ومن الطبيعي أن توحد الأرض اليمنية وسكانها أيضا منجزا عظيما.
إن كل تلك الأعمال والمنجزات لتلك المشاريع الوحدوية لكل تلك الشعوب. في كل تلك المناطق لابد إلا وان يكون لها محبين وكذلك أعداء وناقمين.
فهناك فيهم من ينظر إلى نفسه وكيانه الصغير ويتوهم أن له الأفضلية. ومنهم من يكره ويحقد على الآخرين لمرض في نفسه يصعب علاجه بشريا.
ومن هؤلاء من هم مستعدين أن يقدموا أقلامهم وأموالهم وألسنتهم من اجل ترسيخ ونقل المرض الذي يحملونه في أنفسهم للآخرين.
وهؤلاء هم دائما من يشعلون الحرائق. فهي مشتعلة في أنفسهم على كل ناجح. ولكن عندما تشتعل على الأرض ستجدهم في أول الصفوف المهاجرة.
هؤلاء موجودون في كل مجتمع . وهؤلاء طباعهم وسلوكهم هكذا منذ خلقوا.وهؤلاء ينظرون إلى مصالحهم الشخصية أنها هي الأولى وهي فوق المنطق وفوق القانون وحتى فوق الشريعة وهؤلاء لا يستطيعون التخلص من هذا المرض الذي يسيطر عليهم وعلى تفكيرهم وعلى نظرتهم ونظاراتهم فهم لا يرون أي شي ابيض إلا إذا كانت لهم مصلحه فيه لذا ينطبق عليهم مثلنا الحضرمي والذي يقول ( طبيعة في البدن مالها إلا الماء والكفن. )
أعود فأقول أن التوحد شي مطلوب في الطبيعة الانسانيه الطبيعية السوية . فأنت كأب تسعى لوحدة قويه بين أبنائك تزيدهم قوه وإلفه وتعاون.
وانتم كأصدقاء ذوو قلوب موحده أفضل بكثير من تفرقكم. وكذلك القبائل والمناطق وشعوبها فالوحدة هدف سام. يسعى لتحقيقه كل ذي عقل متزن.
وان شاب أو لحق أي عمل وحدوي بعض الشوائب فهذا من الطبيعي. لان العمل كبير جدا. والمنجز ليس عادي. لكن في الأساس هو عمل خارق.
ولا أظن انه يخفى على القارئ أيضا انه لا يمكن إطلاقا مساواة كل المناطق أي كانت قدرة عصا الحاكم السحرية على التغيير.
فهناك مناطق وولايات في أميركا فيها الكثير من الفقر. وهناك دول في الاتحاد الأوربي ليست في مستوى دول أخرى . وهناك مدن في السعودية تعاني من شحه المياه (عصب الحياة ) وهناك أمارة أم القوين ( على سبيل المثال) لو زرتها وزرت أمارات أخرى لتعجبت من فارق مستوى التنمية .
وكذلك مصر الحبيبة لو قدر لك أن تزور جنوبها ومدينة الأقصر المليئة بالآثار وزرت مدينة سيئون في اليمن لتعجبت كم هي الأقصر مظلومة .
وحتى الصين هذه الدولة العملاقة فيها من تناقض الصور بين المناطق ما يلفت الانتباه. هذه الصور من الامثله هي فقط للتدليل لمن لا يعلم ولا يعرف!
أما الذي يعرف ويعلم ويصر وبإلحاح على تشويه صورة الوحدة بطريقة مباشره وغير مباشره فانه من المرضى الذين يصعب علاجهم بشريا.
أننا فعلا نحب غيرنا ونحب الوحدة للآخرين ومن الطبيعي أننا نحب الوحدة لمنطقتنا ولشعبنا فهي مسألة متأصلة فينا وإلا كنا عصب وعصابات.
لا أظن أن هناك عاقل يجهل أن الوحدة بين الشعوب تفتح آفاق كثيرة للعمل والإنتاج. ولا أظن أن هناك من لا يدرك أن توحد البشر والأراضي تظهر فرص كبيره وهائلة للغالبية العظمى من الناس . ولا اعتقد أن من لديه قليل من العقل ينسى انه في ظل الوحدة تتاح فرص اكبر للتنمية في مساحة اكبر من الأرض . وتتاح فرص اكبر في الأعمار وفي مساحه اكبر من الأرض . وفي النهاية الوحدة قوه .
قوه في الاقتصاد . قوه أمام الكيانات التي تتشكل في كل مكان . قوه أمام الأمم في هذا الزمن الذي أصبح الصغير لقمة سائغة أمام الكبير.
لذلك فنحن نقدس الوحدة. مهما ظهر هنا وهناك من شوائب وعيوب وسلبيات. فهي فقاعات ستذهب وستبقى الوحدة لأنها هدف كل البشر. 
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
خطاب المنتصرين للسيادة والوحدة والاستقلال
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط:الرجل الذي يحاربهم من مرقده
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوفاق اللبناني!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوحدة الوطنية خط أحمر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
وحدة اليمن تصنع المستقبل
صحيفة العرب الدولية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالنموذج اليمني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
رئيس الجمهورية/علي عبدالله صالحخطاب رئيس الجمهورية بالعيد الوطني الـثامن عشر
رئيس الجمهورية/علي عبدالله صالح
مشاهدة المزيد