الخميس 12-12-2019 21:31:24 م
درءاً لـرُهاب الثقة بـ مگافحة الفساد
بقلم/ كاتب صحفي/امين الوائلي
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 16 يوماً
الإثنين 26 مايو 2008 08:39 ص
 هيئة مكافحة الفساد كشفت عن «141» قضية فساد تم الإبلاغ عنها ومنها «19» قضية تم اتخاذ الإجراءات بشأنها.. فقط.
 الخبر جيد بالتأكيد، ولكنه أيضاً غير جيد.. بكل تأكيد! أما لماذا؟ فلأن الرقم المقدم يحتاج إلى تفاصيل ومعلومات أكثر تكريساً لمبدأ الشفافية في عمل هيئة مكافحة الفساد التي تقوم بالأساس على الشفافية والوضوح.
 علاوة على ذلك فإن المنتظر والمتوقع من الهيئة الأهم وفي حالات مشابهة أن لا تقدم لنا وللجمهور معلومات عامة على شكل إحصاءات مجملة وأرقام مرسلة حتى لا نُصاب بُرهاب الثقة ذاته الذي نشكو منه مع حالات وجهات أخرى لا حصر لها.
 زيادة في الشفافية وإظهاراً للحزم والجدية ينبغي على الهيئة أن تنقلنا من لغة الأرقام والبيانات المرسلة والإحصاءات المُعمّاة إلى المعلومات المفصلة والتوثيق الذي يحترم عقل الجمهور وحقه في الحصول على المعلومات من مصادرها.. وكما هي.
 ثم أليس الفارق كبيراً بين 141و19؟ وهل هناك ما يمنع أن تزوِّد الهيئة وسائل الإعلام والجمهور بمعلومات عن نوعية وطبيعة القضايا أو الإجراءات المتخذة بشأنها؟
 نقدّر للهيئة جهودها وهي لاتزال في أول العمل ومستهل الخبرة والتجربة ولكن ولأنها كذلك علينا أن نزوِّدها بقليل من الملاحظات للاستئناس بها في قادم عملها وأيامها.
فلا يمكن الركون إلى فائدة ونجاعة العمل لوحده من دون مؤازرة إعلامية وتعامل ذكي وشفاف مع وسائل الإعلام والدعاية والإعلان.
سوف تبقى أعمال وإنجازات الهيئة مخفية أو مغيبة لمجرد أن الآلية المتبعة في التعامل والتواصل الإعلامي ليست مناسبة أو مواكبة لعمل ونشاط ووظيفة الهيئة.
 مكافحة الفساد واحدة من أهم وأكبر القضايا والتحديات الماثلة بين يدي المرحلة.. وعلينا القول بأن الشارع والرأي العام يعطي جلَّ وقته واهتمامه لهذه الهيئة.. فهو يراقبها وينظر ما الذي سوف تجيء به.. ليس على سبيل الاختبار، بل على سبيل التوثّق من جدية ومصداقية التوجه.
 الفاسدون لا يتورّعون ولا يترددون في مخالفاتهم وجناياتهم بحق المال العام والمصلحة العامة، لماذا تتردد الهيئة أو تتورع في إعلان الأسماء والقضايا والتشهير بها.. ردعاً لمن وراءهم!؟
شكراً لأنكم تبتسمون
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيحالات احتباس.. مواقف التباس..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
استاذ/وليد عبدالله المعافاالفرصة الضائعة !!! في انتخاب المحافظين
استاذ/وليد عبدالله المعافا
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوحدة الوطنية خط أحمر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوفاق اللبناني!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد