الخميس 14-11-2019 13:45:06 م
هل تريدوننا أن نصبح لاجئيبن أيها الإرهابيون...!؟
بقلم/ كاتب/فريد عبدالله باعباد
نشر منذ: 11 سنة و 3 أشهر و 17 يوماً
السبت 26 يوليو-تموز 2008 09:33 م
كنت في سيئون ولازلت في سيئون‘ استمتع بإجازتي وافرح مع أسرتي . وأتجول في مدينتي الآمنة المطمئنة .
وكنت اقطع شوارعها ذهابا وإيابا. في رؤية منظر النخيل والمزارع. واكتشف كل جديد استجد بعد فترة سنتين من الغياب.
وكان الناس وزوار المدينة يمارسون حياتهم المعتادة بأمن وأمان واستقرار وكل في خلاه كما نقول هنا في سيئون .
وفجأة وفي يوم العيد الأسبوعي للمسلمين في كل بقاع الدنيا أراد بعض المرضى والمأجورين والمتخلفين والذين لايمتون للدين بأية صله أو علاقة أن يقلب علينا وعلى من هم في سيئون والوادي بل واليمن عامة الفرح إلى ترح .
أرسلوا طرودهم المأجورة للتفجير . وأرسلوا من غيبوا عقولهم بأفكارهم الشاذة ليقتلوا الأبرياء ويذهبوا هم إلى الجحيم .
هكذا أرادوا هؤلاء القتلة المجرمين وهكذا نفذوا إرادتهم علينا وعلى مستقبلنا. وهكذا هم يريدوننا أن تكون. معهم أو ضدهم
هكذا كما أعلنها جورج بوش عندما غزا العراق . من لم يكن معنا فهو ضدنا .وهؤلاء هذا هو تفكيرهم إن لم تكن معنا فأنت عدونا . في يوم عيد المسلمين الجمعة أرادوا ( خيبهم الله ) أن تكون جمعتنا حزن وألم وقتل ودماء ودمار .
فأي انجاز هذا الذي حققتموه أيها الضالين عن الدين والحق والآنسانيه وكل الشرائع السماوية وغير السماوية.
لقد قتلتم أرواح بريئة وأنفس كانت تسهر لحمايتنا وراحتنا وراحتكم وأسلتم دماء زكيه غالية نعتبرها ازكي الدماء .
ودمرتم منشئات لايملكها شخص أو قبيلة أو قائد أو عميد في الأمن . بل تملكها الوطن بكامله وانتم كنتم منه .
إن من سمع بخبر جريمتكم الشنيعة هذه ولم تحرك في وجدانه وشعوره ذرة الم واستنكار فهو مغيب ومجرم مثلكم .
انه يجهل أن هذا الطريق من العنف الذي سلكتموه سيكون هو أول ضحاياه بشكل مباشر أو غير مباشر .
مهما كانت نواياكم وأهدافكم وأسبابكم فإنها لن تجيز إطلاقا لكم تنفيذ هذا العمل الإجرامي الشنيع .
إن المسحورين والمغيبين منكم وأمثالكم ومن لايعر لأفعالكم الاستنكار المطلوب جاهل وغير واع بما يدور حوله .
إنكم بأفعالكم المجرمة هذه تؤسسون لمبدأ العنف الذي يرفضه المجتمع الواعي والذي لن يخلف إلا العنف ذاته .
وما العنف والقتل والدمار إلا مقدمه لحروب واقتتال بين أفراد المجتمع الواحد في الكيلو المتر الواحد .
فهل تعي هذه الفئات الضالة ومن لم يفهم اللعبة الخطرة ان ذلك سيؤدي إلى حروب أهليه واقتتال في كل مكان .
ما ذا عساه سيحصل بعد انتشار الحروب وانتشار من يسيطر على كل منطقة ببضع مئات من أعوانه مدججين بالسلاح !
هل ستستمر الحياة على ما تعودناها بأمان !هل ستبقى مدارسنا مفتوحة لطلب العلم آم ستكون الأولوية لطلب الأمان !
هل سيبقى أهل التجارة يمارسون أعمالهم بحريه ونمو ! أم أنهم لن يجدوا من يشتري بضائعهم !
هل ستبقى الفنادق مفتوحة والسياح وزوار البلاد في ازدياد والعاملين فيها يعيشون ويقتاتون من تلك الفنادق !
ام نتيجة كل ذلك سيهرب كل من يبحث عن الأمن و الأمان إلى الدول المجاورة أفراد وجماعات مثلما يحصل في الصومال !
هل تريدون ان يذهب من يذهب وتبقون انتم تسيطرون على الأرض وتنقلب الصورة التي نراها من أشقائنا الصوماليين وتريدون من شبابنا ان يقوموا بغسيل السيارات في الدول المجاورة لأنهم لاجئين ويريدون فقط ان يبقوا أحياء !
ان عملكم هذا مرفوض ومدان ومستنكر مهما كانت الأسباب والمبررات فنحن لا نريد ان نصبح وأولادنا وأهلنا لاجئين يعيشون في معسكرات في الصحراء في دول الجوار نتيجة أفعالكم وأفكاركم الضالة .
  * سيئون – محافظة حضرموت:

baabbadf@hotmail.com


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نظام الإمارات شَغُوْفٌ بالاغتيالات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم (2)
د. إبراهيم سنجاب
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمناضل كبير
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/امين الوائليلماذا يقتلوننا ؟!
كاتب صحفي/امين الوائلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإرادة التحدي والبناء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالضغط .. براءة الملح..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقتلة لا غير
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد