الثلاثاء 12-11-2019 02:16:24 ص
صعدة.. السلام على اليمن..
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 16 يوماً
الإثنين 25 أغسطس-آب 2008 09:02 ص
الآن وبعد الذي جرى صار على الجميع الحديث عن حرب صعدة بالفعل الماضي الناقص "كان"

لا الأخوة في الوطن ولا الأخوة في الدين ولا إحرازنا وسام الأفئدة اللينة والقلوب الرقيقة تسمح بالتمادي في خوض خروقات دامية ما أنزل الله بها من سلطان.

أعرف لماذا حاربت الدولة لكنني لا أجد تفسيراً لمواقف بعض الحوثيين.. فالموت لأمريكا وإسرائيل شعار لا يجب أن يفضي إلى موت لليمنيين.

خاضت الدولة حرباً لأن جزءاً منها ممثلاً في مجاميع خرجوا على نصوص الدستور والقانون.. ورفع هؤلاء السلاح في وجه الدولة تحت راية مطالب لا يعرفون تماماً خطأها فحسب بل واستحالة تحقيقها.

وفي المواجهات التي طالت واستطالت وبدأت تأكل اليابس بعد الأخضر أصبح على الحكمة اليمانية أن تشرق بتجلياتها هذه المرة بصورة مختلفة.

صورة يتحقق فيها الاصطفاف الوطني لإشاعة ثقافة السلام في محافظة السلام.. وفي كل ربوع اليمن.

الرئيس علي عبدالله صالح أعلن إنهاء العمليات العسكرية وقائد الحوثيين أكد الحاجة لذلك.. وإذن ماذا يبقى حتى تخرس هذه الخروقات الملعونة.

إقرأوا ما جرى منذُ إعلان إنهاء المواجهات.. استعرضوا ما يجري في الميدان.. رددوا أفعال بعض القوى الحزبية والجهوية.. التصريحات.. المانشتات.. تفاعلات المواقع الإلكترونية المحسوبة على أحزاب وأشخاص وجهات داعمة.

ستقفون حتماً على حقيقة أن هناك من يتبنى النفخ في كل شرر.. الترويج لتجدد نذر الفتنة.

الدولة تتحدث عن وسائل إعمار ما دمرته الحرب وأطراف هنا وهناك تتباكى.. تندب.. تؤكد أنه لا خيار غير الحرب ليس بدافع الحسم وإنما رغبة في التكسب.. هل رأيتم إصراراً على تحويل حرب إلى بقرة حلوب.

ثمة من يتربصون بفكرة السلام في هذه البلاد.. وهؤلاء غير مستعدين لحسم معركة وغير مستعدين للتعاون مع توجهات إنهاء المشكلة بالتفاهم والحوار الذي يفك شفرة الملتبس.. ويحل عقد سوء التقدير ويكشف سوأة الرهانات الخاسرة.

ليست سذاجة.. ولكن.. أشعر أننا بحاجة للحوار.. لمناقشة بعضنا بصدق بعيداً عن الانجرار وراء الألعاب الخطرة.. والفتن الدامية.. من يموتون أو يصابون هم إخوة الجميع سواءً كانوا عسكريين أو مدنيين أطراف في مواجهة أو أصحاب حظ مكاني عاثر.

المواجهات لا تترك إلا المآسي.

معروف أن لكل حرب تجارها.. ولكن من قال إن هناك أي خير في اقتتال بين إخوة لا يقنع عاقلاً أو نصف مجنون.. ليس من الدين في شيء أن يتمترس نفر منا خلف المذهب.. ليس من الأخلاق في شيء أن يشق سياسي طريقه إلى الحكم أو إلى المساومة فوق أشلاء.. ليس من الرجولة والشهامة أن يساهم أحدنا بأي نسبة في مواجهة تترك يتامى وتخلف أرامل وتدمي عيون أمهات.

من يهلل لمواجهة ويرفض دعوة للسلام ويتباكى على هيبة الدولة فيما هو ينخرها يحتاج لأن يراجع نفسه يتقي الله في إخوانه.. يدرك أن الحريق يبدأ من مستصغر الشرر.. أي قيمة في اليمن للحديث عن عرق أو مذهب أو سلالة أو قبيلة.

إن ما يجب أن نفخر به جميعاً هو أن نعلّي من شأن الأخوة في الوطن.. في الدين.. في اللغة.. وفي مسحة الوجه، حيث تعرف اليمن في أي مكان في العالم.. ولن أكون مواطناً محترماً بدون أن أكون متسامحاً.. لا تستفزني "آمين" ولا أتوقف أمام من يصلّي بجانبي وهل مسربل أو ضام يديه.. فلماذا ينبري من يفرق الناس.. يميّز بين المساجد.. يتخندق خلف مذهب أو عرق.. يجعل من خطبة جمعة بيان حرب.. أو فاصل ما بين المغرب والعشاء وقتاً لضرب حقن التوتر والكآبة.

أنا وأنت مطالبون بتجسيد وحدة الوطن.. وحدة الدين.. كم هو إحساس رائع عندما أصلي مرة في جامع الشوكاني.. أخرى في العيدروس.. ثالثة في الروضة.. رابعة في معبر.. خامسة في الجامع الكبير بصعدة.. داعياً: الحمد لله على نعمة الإسلام الذي يدعونا إلى الحوار بالحكمة والموعظة الحسنة وعدم إزهاق النفس التي حرم الله. وكم هو جميل أن لا تنشغل بتفاصيل الأذان أو جزئيات محل خلاف بين العلماء المجتهدين..

وإذا كان هناك حرب يجب أن نخوضها جميعاً فهي الحرب على الفقر.. الحرب على الفساد.. الحرب على الفتنة.. والحرب على كل مسعى لتمزيق الوطن تحت أي شعار.

نحن نعيش في بلد مثقل بالمتاعب، البعض ورثناه والآخر صنعناه، وحان الوقت أن نستدعي الحكمة اليمانية والقلب اليماني فنعمل على تمثل متطلبات العنوان.

جنّب الله الوطن كل مكروه.. والسلام على اليمن.

   

 

   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: في ذكرى مولد خير الورى
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ ناصر الخذري
اتفاق الرياض .. وساطة أم حصان طروادة
كاتب/ ناصر الخذري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم (2)
د. إبراهيم سنجاب
مقالات
كاتب/عبد العزيز الهياجميوم الحوار
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب صحفي/امين الوائليغواية الدم!!
كاتب صحفي/امين الوائلي
كاتب/عبد العزيز الهياجميوم الحوار
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأوفياءُ لقائدٍ وفي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عمر عبرينمن يقرر دخول الجنه ؟!!
دكتور/عمر عبرين
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالإدهاش الصيني .. !!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد