الثلاثاء 12-11-2019 18:55:58 م
الوحدة الفلسطينية أولاً
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 13 يوماً
الأحد 28 ديسمبر-كانون الأول 2008 08:59 ص
  جددت الجمهورية اليمنية استنكارها وإدانتها الشديدين للمجازر الوحشية البشعة وجرائم الحرب التي ترتكبها اسرائيل ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة.
وكان لليمن مواقفها العملية السابقة التي نبهت من خلالها إلى خطورة تداعيات حصار الموت البطىء المفروض على القطاع داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته القانونية والإنسانية تجاه إنهاء الحصار قبل أن يحدث ما لا يحمد عقباه.
وما حدث لغزة كارثة بكل المقاييس، يستدعي الوقوف بمسؤولية أمامه والتساؤل عن اسباب ما حصل وما الذي شجع الكيان الاسرائيلي على ارتكاب مجازره دون رادع أو وضع اعتبار لأي موقف عربي أو إسلامي أو دولي.
وهناك محطات هامة يجب الوقوف أمامها هي التي جعلت إسرائيل تسرح وتمرح بعنجهية وعدوانية مفرطة، وأهم تلك المحطات غياب وحدة الصف الوطني الفلسطيني وما هو موجود من خلافات فلسطينية فلسطينية الأمر الذي أدى بدوره إلى ضعف التضامن العربي ومن ثم غياب وحدة الصف الإسلامي إزاء القضية الفلسطينية.
وأفضى كل ذلك إلى انحدار الموقف الدولي ما شجع إسرائيل على ارتكاب جرائمها وقصف الشعب الفلسطيني في غزة في ظل صمت عربي ودولي مخز لا يمكن قبوله مهما كانت المبررات.
ولولا الانقسام الفلسطيني والشرخ في الصف الوطني الفلسطيني لما وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه بغض النظر عن أي اعتبارات أخرى، حيث يتحمل واقع التشرذم الفلسطيني الجانب الأكبر من أسباب ومسئوليات تذبذب المواقف الأخرى عربياً وإسلامياً ودولياً، وتوفير الظروف المشجعة لإسرائيل على الاستمرار في عدوانها وغطرستها وارتكاب مجازرها.
ومن هذا المنطلق جاءت دعوة اليمن المتكررة إلى ضرورة رأب الصدع في الصف الوطني الفلسطيني وتجاوز الخلافات الفلسطينية الفلسطينية خاصة بين حركتي فتح وحماس باعتبار أن حال الانقسام الفلسطيني لا يستفيد منها سوى الكيان الاسرائيلي وتضر بالقضية الفلسطينية، وبمصلحة الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.
وبذلت اليمن الكثير من المساعي والجهود في محاولة للتقريب في وجهات النظر بين الطرفين الفلسطينيين والتي توجت بالتوقيع على إعلان صنعاء الذي لم يكتب له النجاح للأسف بسبب تصلب مواقف كل طرف إزاء الآخر.
كما أن اليمن جددت اليوم دعوتها لعقد قمة عربية طارئة للوقوف أمام تطورات العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ودعت إلى مشاركة قيادتي حركتي فتح وحماس والقيادات الفلسطينية الفاعلة في تلك القمة وبما من شأنه تجاوز الخلافات الفلسطينية - الفلسطينية ورأب الصدع في الصف الوطني الفلسطيني وتحقيق الوفاق الذي يخدم القضية الفلسطينية العادلة.
وإيجاد مواقف عربية وإقليمية ودولية مساندة للحق الفلسطيني من شأنه وضع حد للغطرسة الإسرائيلية وما تمارسه من عدوان متكرر وحصار جائر ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، بردع العدوان وممارسة الضغط على المجتمع الدولي ليضطلع بدوره في إلزام إسرائيل بالانصياع لقرارات الشرعية الدولية والتسليم بالحقوق الفلسطينية المشروعة وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.
ولقد حان الوقت لأن يواجه الفلسطينيون أنفسهم بالحقيقة ومن بعدهم أشقاؤهم العرب. وقد تم العمل بمختلف الخيارات وسلوك كل دروب الحل الدولي وثبت بالتجربة وبشكل قاطع أن المخرج فلسطيني ثم عربي أولاً وما دون ذلك خداع للنفس وهروب من المسئولية.
  
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: في ذكرى مولد خير الورى
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ ناصر الخذري
اتفاق الرياض .. وساطة أم حصان طروادة
كاتب/ ناصر الخذري
مقالات
محمد عبدالماجد العريقيإسرائيل تودع 2008م بمجزرة غزة
محمد عبدالماجد العريقي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتجمع السلام والنماء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد