الخميس 12-12-2019 06:56:36 ص
إسرائيل تودع 2008م بمجزرة غزة
بقلم/ محمد عبدالماجد العريقي
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً
الأحد 28 ديسمبر-كانون الأول 2008 09:13 ص
إسرائيل تنهي عام 2008م بارتكاب مجزرة جديدة وفظيعة بقطاع غزة في عملية إجرامية أسمتها بـ «الرصاص المتدفق» بعد ساعتين من الغارات الجوية بالطائرات الأمريكية أف 16 ظهر أمس السبت كان عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في مدينة غزة وضواحيها قد وصل الى ما يقارب المائتي شهيد ومئات الجرحى، والرقم قابل للزيادة.
لا يجد المرء تعبيراً كيف يصف هذه العملية الإرهابية والإجرامية البشعة بعد أن نفدت كل كلمات الاستهجان وأشبعت وسائل الإعلام العربية بالتحليلات التي وصفت إسرائيل بالكيان العدواني الذي ليس له مثيل بهمجيته وغطرسته وعنصريته وعنجهيته، كل ذلك قيل عقب كل المجازر البشعة التي ارتكبها هذا الكيان المزروع في خاصرة الوطن العربي منذ أكثر من ستين عاماً.
فمجزرة غزة التي ارتكبتها إسرائيل أمس ليست هي الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة فلها سجل حافل بالمذابح في كل قرية وكل مدينة فلسطينية، بل وفي خارج فلسطين بالدول العربية المحيطة بها .. ولن أقول ولن يكتشف غيري الحقائق الثابتة التي أصبحت مفهومة ومعلومة لدى كل مواطن عربي .. إن إسرائيل ستظل بهذا النهج الإجرامي طالما توفرت لها عوامل أساسية مشجعة ومحفزة لعدوانها المستمر على الفلسطينيين وعلى الدول العربية القريبة والبعيدة منها وهذه العوامل :
1- غرور القوة التي حصلت عليها من الولايات المتحدة والدول الغربية، حيث أصبحت إسرائيل ثكنة عسكرية مدججة بالسلاح التقليدي والشامل والنووي.
2- الخلاف الفلسطيني الداخلي .. الذي سهل لإسرائيل وضع الفلسطينيين في دوائر متنافرة ومنعزلة عن بعضهم البعض، واستغلت خلافاتهم فأججت من ذلك الخلاف بأساليب متعددة تارة إغرائية وتارة تهديدية .. ووقع الفلسطينيون وبأسرع وقت ممكن في فخ هذا المخطط، فنصبوا لأنفسهم منبرين متنازعين واحد في غزة والثاني في رام الله.
فاستفردت إسرائيل بهما فحين تضرب مدن الضفة الغربية تعمل تهدئة مع غزة، وعندما تحاصر وتضرب غزة تفاوض رام الله.
3- العامل الثالث السكوت والخنوع العربي .. وهذا ما شجع الكيان الإسرائيلي أن يستبيح الدم الفلسطيني كيفما شاء ومتى شاء وبكل بجاحة تهدد وزيرة الخارجية الإسرائيلية ليفني الخميس الماضي أنها ستضرب البنية التحتية لحماس في قطاع غزة خلال الساعات القادمة ونفذت الجريمة والضحايا كالعادة معظمهم من المدنيين.
4- تنافس النفوذ الإقليمي، فالفلسطينيون بكل معنى الكلمة ضحايا هذا العامل، فكل طرف سار في فلك قوى أو قوة إقليمية معينة والضحية هو الشعب الفلسطيني.
5- العامل الخامس التواطؤ الأمريكي الأوروبي، الولايات المتحدة ظلت خلال الفترة الماضية تدعم الكيان الصهيوني وتتعهد بحمايته وبنفس الوقت تحذر الفلسطينيين بشعارات لم يتحقق منها شيء مثل إقامة الدولة الفلسطينية بنهاية عام 2005م وبالزيارات المكوكية للرباعية، وخارطة الطريق وانابوليس ..
6- النفاق الدولي.. ونقصد به منظمة الأمم المتحدة بما في ذلك مجلس الأمن الدولي الذي طبق قرارات الشرعية الدولية في العراق ويوغسلافيا السابقة تحت البند السابع الذي سمح باستخدام القوة العسكرية والاحتلال المباشر.
وهناك عدد من قرارات الشرعية الدولية لنفس هذه المنظمة التي تجبر إسرائيل على الانسحاب من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة وعودة اللاجئين، إضافة الى عشرات الاتفاقيات ولكن لم ينفذ منها شيء.
كل هذه الاختلالات وهذه المأساة التي تعيشها القضية الفلسطينية لن تجد المسلك السليم إلا بحل الخلاف الفلسطيني أولاً، وثانياً بموقف عربي موحد ومسؤول بعيداً عن الحسابات الضيقة والأنانية وبعيداً عن تأثيرات المحاكم الإقليمية والدولية .. وبدون ذلك فالمآسي ستتكرر وتداعياتها ستشمل مساحة أوسع ربما تصل الى أكثر من دولة عربية.
  
  
 
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتجمع السلام والنماء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحأهل غزة.. يارب
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوحدة الفلسطينية أولاً
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد