الإثنين 18-11-2019 22:50:05 م
ثرثرة قليلي العقول!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 12 يوماً
السبت 05 سبتمبر-أيلول 2009 12:51 م
.. قرار الحكومة يوم أمس بتعليق العمليات العسكرية في محافظة صعدة ، جاء معبرا عن مدى ما توليه الدولة من اهتمام للبعد الإنساني ، وهو البعد الذي ظل حاضرا بقوة في مسارات تعاملها مع أحداث فتنة التمرد التي أشعلتها العناصر الإرهابية والتخريبية في عدد من مديريات محافظة صعدة .
حيث وأن إقدام الحكومة على تلك الخطوة ، التي سعت من خلالها إلى تهيئة الأجواء الملائمة لتوفير الاحتياجات التموينية ومواد الإغاثة والمساعدات الإنسانية للنازحين في المخيمات ، جراء تلك الفتنة اللعينة. قد أكد أيضا بالدليل القاطع حرص الحكومة على حقن الدماء ، وإيجاد المخارج السلمية لتلك الفتنة.
وعلى الرغم من المقاصد النبيلة والوطنية التي حملها قرار الحكومة بتعليق العمليات العسكرية ، والتزام القوات المسلحة والأمن الصارم بذلك القرار ، سارعت العناصر الإرهابية والتخريبية كعادتها إلى انتهاكه بمواصلة اعتداءاتها وأعمالها التخريبية في قطاع الملاحيظ وبعض المناطق في حرف سفيان.
ولم يكن مفاجئا مثل ذلك التصرف الأهوج والعدواني من قبل الشرذمة المارقة التي ما كادت تعلن التزامها بالقرار حتى خرقته ، فهي وكما هو معروف عنها لا تضع اعتبارا لحياة الناس ولا تقيم وزنا لمعاناتهم والمآسي التي أحاقت بأبناء محافظة صعدة نتيجة تمردها وممارساتها التخريبية.
وعصابة تطبعت بهذا السلوك العدواني وتجردت من كل القيم الوطنية والأخلاقية ليس بمستغرب أن تتملكها مثل تلك النزعة الإجرامية وأن تصبح في حالة افتراق دائم وتصادم مستمر مع كل ما يتصل بمبادئ السلام بدليل إحباطها للمبادرات والوساطات العديدة وإفشالها كل الجهود التي بذلت على مدى السنوات الأربع الماضية ، وكلما اتاحت الدولة فرصة للتهدئة انتهزتها تلك العناصر لتفريغ أحقادها على أبناء صعدة قتلا وسلبا وتشريدا في ممارسات تنتسب في طابعها إلى أعمال العصابات والتنظيمات الإرهابية.
وإذا كان ما حدث من تلك الفلول الباغية من انتهاك أمرا متوقعا فإن ما لم يكن متوقعا أن نجد البعض وبمجرد إعلان قرار تعليق العمليات يفسرون ذلك القرار كيفما يحلو لهم ويوجهون سهام النقد إلى الحكومة دون إدراك لجسامة المسؤولية التي تتحملها والمهم لديهم هو كيف ينظرون في مجالس القات أو عبر وسائل الإعلام والمواقع الالكترونية ليخوضوا خلالها حروبا دونكيشوتية لا تنم سوى عن ثرثرة انتهازية متعددة الألوان.
ومثل هؤلاء الذين يظهرون غيرة كاذبة ، كان الأجدر بهم أن يحملوا أسلحتهم ويتجهوا إلى مواقع المواجهة مع عناصر التمرد بدلا من الثرثرة العقيمة والمتساخفة حتى يبرهنوا على قدراتهم وكفاءتهم في الميدان وليس في مجالس القات.
وكما يعلمنا التاريخ فإن الرجال الأصلاء الوطنيين المخلصين هم من يحرصون على أن يكونوا في مقدمة الصفوف ويقرنون الأقوال بالأفعال.
أما من يتلذذون بالتنظيرات الجوفاء ويتمنون أن يتساوى معهم كل الناس في الفشل فليسوا إلا قليلي عقول لا يجيدون سوى الكلام السفسطائي الذي لا يخدم قضية ولا ينتصر لوطن ، وهؤلاء مع الأسف لا يعلمون أن لكل حرب ثمنها وتضحياتها وظروفها ، وبالتالي فلا عجب أن ينساقوا وراء خيالاتهم بادعاء البطولات وأنه لو كان الأمر بيدهم لما اكترثوا بحجم التضحيات حتى آخر جندي.
فمتى يعي هؤلاء أنهم من ينطبق عليهم المثل الشعبي: «ما أسهل الحرب على المتفرجين»؟!.
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأعداء السلام
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمالخيار الوحيد
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقتلة الأطفال
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد