الإثنين 18-11-2019 17:34:36 م
عام جديد.. وحياة لابد أن تتجدد
بقلم/ استاذ/حسن احمد اللوزي
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و 9 أيام
الخميس 07 يناير-كانون الثاني 2010 08:37 ص
إننا اليوم ونحن نعبر الشهر الأول في مستهل سنة هجرية جديدة غنية بموجبات الأمل والتفاؤل.. ونسير على مشارف الاستهلال لعام ميلادي جديد لابد أن نكون على يقين عميق بقدرتنا على أن نصنع الكثير مما عجزنا عن تحقيقه في العام الميلادي المنصرم في كل مجالات صياغة التحول الحضاري للحياة اليمنية الوحدوية الديمقراطية الجديدة وخاصةً ونحن نتقدم خطوات واثقة ومقتدرة نحو اكتمال العام العشرين للوحدة اليمنية المباركة مؤمنين بأن بلادنا لابد أن تتخطى فتنة التمرد الخبيثة في محافظة صعدة وكل أعمال الخروج على النظام والقانون في بعض مديريات المحافظات الجنوبية والتصدي لكل المخاطر الأمنية التي صار يمثلها تنظيم القاعدة الإرهابي.. والتجاوز المدروس بإمعان والمتدرج للتحديات الاقتصادية والإنمائية مع شركاء التنمية وهم كثر عربياً ودولياً.
نعم لقد كان العام 2009م عصياً وعصيباً في سمته الغالبة بكل ما اكتنفه من تحديات أمنية واقتصادية وسياسية وأعمال تخريبية هدّامة من عصابات الإرهاب والتمرد والتقطع والخروج عن النظام والقانون والشرعية الدستورية ومن امتداد آثار الكوارث الطبيعية.. وتأثيرات الأزمة العالمية المالية والاقتصادية والتداعيات الناتجة من تضاءل الموارد المالية الوطنية ومن الاحتقان السياسي المعقد الذي أوقعت نفسها فيه المعارضة الناشئة والتي لم تعرف سبيلها الدستوري والقانوني نحو مجتمع التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة برغم ما يسطع أمام عيونها وتفكيرها من المؤشرات اليقينية الملهمة.. ومثل ذلك يُقال عن التكاليف الاستثنائية التي فرضتها كل تلك الأحداث وأخطرها فتنة التمرد والعصيان المسلح في محافظة صعدة وامتداداتها إلى حرف سفيان وغيرها كما أسلفنا.
إلا أن الوطن اليمني كان.. وسيبقى أكبر منها جميعاً بكل عناصر قوته وصموده دستورياً..و وحدوياً.. وديمقراطياً.. وتنموياً وبحكمة واقتدار قيادته السياسية وبمواصلة منجزات البناء والتنمية الشاملة.. وقد تمكن من تدشين أهم المشاريع الاستراتيجية العملاقة في العام 2009م سواء فيما يتعلق باستثمار الثروة الغازية في توليد الطاقة الكهربائية أو في التصدير للغاز باعتباره من أكبر المشاريع في تاريخ اليمن الحديث التي تعزز من القدرات الذاتية وفيما اشتملته الخطط الخمسية للتنمية فيما قبل وبعد الوحدة اليمنية أو بالوفاء بتعهداته الدستورية وإنجاز الاستحقاق القانوني الديمقراطي وإجراء الانتخابات العامة الحرة والمباشرة لأعضاء السلطة التشريعية في الدوائر التي كانت شاغرة في الجمهورية وإجراء مؤتمرات السلطة المحلية في المحافظات على طريق المؤتمر العام والذهاب إلى الحكم المحلي واسع الصلاحيات إلى جانب المشاريع الانمائية الكبيرة التي يصعب حصرها في هذا المقام على الصعيدين الخدمي والإنتاجي وفي قطاع بناء مؤسسات الدولة اليمنية الحديثة.. وكل ذلك إنما يؤكد الحقائق الساطعة التي ترسخت على الأرض اليمنية بأن إنجاز نصر الوحدة اليمنية وتحصن ذلك بالالتزام بنهج الديمقراطية قد مكن الجمهورية اليمنية أن تتربع في الموقع المتقدم والمتميز على خارطة الحياة المعاصرة وفي قلب حركة الديمقراطيات الناشئة.. وأنها استطاعت أن تصمد في نضالها الحضاري المشروع في قلب الحياة العصرية المتجددة مهما كانت سطوة التحديات الأمنية والاقتصادية لتمضي قدماً نحو الأهداف المرسومة في البرنامج الانتخابي الرئاسي وبرنامج الحكومة وأجندة الإصلاحات والحكم الرشيد ووثيقة الأولويات العشر.. وأن تعري كل الأوهام والدعايات الكيدية المغرضة المتزامنة من أعمال التآمر التي استهدفت الأمن والاستقرار وحركة التقدم في البلاد وقد كان وما يزال الشعب بكل قواه وفئاته الوطنية في مقدمة المتصدين لتلك المخاطر والمبادر الأول في القيام بما تمليه الواجبات الوطنية، حيث شهد العام المنصرم كيف تدافع أبناء شعبنا من كافة المحافظات والمديريات لدعم ومساندة الجهد الحربي ومساعدة المتضررين والنازحين من بعض مديريات محافظة صعدة ومنطقة سفيان بسبب جرائم الإرهاب والغدر والتقطع والعدوان التي تمارسها العصابات التخريبية المتمردة في محافظة صعدة.. الحقيقة التي تفصح عن نفسها ودلالاتها بجلاء وعن كل ما يعبر عنه الدعم الشعبي من وفاء عظيم وصدق الالتزام وإخلاص المسعى في تحمل المسؤولية في النطاق الشعبي الواسع بمؤسساته المتعددة سواءً بالوقوف المبدئي الثابت بالقول والعمل ضد المتمردين ومرتكبي جرائم العصيان المسلح وبتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة والمساعدة لإخواننا النازحين والمشردين من قراهم وبيوتهم.. والوقوف مع اخواننا الأبطال الميامين في القوات المسلحة والأمن الذين يقومون بمواجهة وملاحقة أعداء الحياة والأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي من عصابة الإرهاب والتمرد والتخريب.. والتقطع في محافظة صعدة.. وكذلك عصابات الارهاب والضلالة كما يمثلها تنظيم القاعدة ذلكم التحدي الخطير في جبهته الثانية وقد وجهت له قواتنا المسلحة والأمن العديد من الضربات الناجحة في عمليات هجومية استباقية نوعية على مواقع إيواء وتدريب هذه العصابة.. وقد أثبتت قواتنا المسلحة في أهم دلائل العام المنصرم على اقتدارها العظيم ونجاحها المشهود في القيام بالدور البطولي الذي هي أهل له دائماً في أدائها للواجب الوطني المقدس وحماية لمكاسب الثورة اليمنية سبتمبر واكتوبر والجمهورية وتحقيقاً للأمن والاستقرار وحفاظاً على سلامة المواطنين ومقدرات الوطن وسيادته الغالية وحفاظاً على سلامة المواطنين ومقدرات الوطن وسيادته الغالية وحفاظاً على مكتسبات ومنجزات الوحدة اليمنية المحصنة بالديمقراطية وبالشرعية الدستورية.. ولاشك أن الضوء الساطع أمام الجميع اليوم في طريق العام الجديد نابعٌ من الحوار كقيمة أخلاقية ووطنية عظيمة وكمنهج حضاري وإنساني أثبت جدواه ونجاحه الكامل في كثيرٍ من البلدان صغيرها وكبيرها وهو سبيل نجاح يمن الثاني والعشرين من مايو في العام الجديد والذي لابد له أن يشهد ثمار وانتصارات التجدد وبأفكار وجهود وإبداعات كل أبنائه فاليمن يبقى أولاً.. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةهذه هي الحقيقة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالمتباكون على "القاعدة" و"بنادق" الأيام..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتأجيلٌ.. لمشاركةٍ أوسع!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد