الأربعاء 13-11-2019 23:16:28 م
أسئلة القاسم "المشترك"..!!
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 24 يوماً
الإثنين 19 إبريل-نيسان 2010 08:40 ص

ما أكثر الذين يطلون علينا من صفحات الجرائد ونوافذ الفضائيات تحت مسمى الكاتب والمحلل السياسي.. وما أكثر تطيّرهم وهم يؤكدون من حين إلى آخر بأن اليمن "فوق قرن ثور" مسكون بالعفاريت وأن الأمور تسير باتجاه الدولة "الفاشلة ". ولا أود من المحللين للشائك والملتبس إلاّ أن يقولوا لنا ماذا يريد اللقاء المشترك المعارض في اليمن.. وما هي طبيعة علاقة بعض قياداته بعناصر الحراك الانفصالي ومجاميع الحوثية ونفر الإرهاب والتطرف القاعدي . السؤالان وغيرهما من الاستفهامات ليست من قبيل الأسئلة الاستنكارية وإنما خليط من هذا وذاك المعرفي الرافض للمزيد من التجهيل والتضليل . فهل يجيب هؤلاء المحللون اليمنيون والعرب بما يرضي الله ويحترمون منطق المشاهد وعقل القارئ وفطرة من لا يجيد القراءة والكتابة أم يهربون من هذا الطلب ويؤكدون أن كل شيء عندهم صابون ..!!.

في موضوع صعدة سكتت مجمل القذائف إلاّ الاستثناء.. وبقي حرف سفيان يستدعي نخوة القبيلي الأصيل ومواقف اليمني الحكيم.. وأن يعود النازحون ويبنى ما تهدم ويحصل مئات الآلاف من الناس على أقدمية الرعاية.. لكن ما بقي أيضاً هو أن نعرف ومن المحللين وعباقرة الزمن اليمني المفخخ ببعض المتعلمين والسياسيين .. هل فعلاً قرر الحوثي الانخراط في العملية السياسية كطرف في نسيج التعدد الحزبي والتنوع الصحفي..؟ . سيكون جيداً استبدال السلاح بالرأي والقذيفة بالكلمة.. والدماء بالحبر والمايكرفون.. ذلك أنني ما زلت مؤمنا بأن الحكمة يمانية وإن تعثرت خارج أسوار المسؤولية .

لكن وقبل ذلك فإن الفضول الصحفي يدفعني للسؤال ماذا يعني التحالف الأخير بين المشترك والحوثي..؟!! وهل فيه تأكيد على علاقة أكبر في زمن الحروب الدامية في محافظة السلاح والسلام والرمان والبرتقال..؟ . على الطريقة اليمنية فالأمر يسمح بالتكرار رقم "1000" لـ"عفا الله عما سلف" لكن مهم أن يعرف المواطن في اليمن القاسم المشترك بين قيادة عناصر الفتنة في صعدة وقيادات أحزاب اللقاء المشترك وبين هؤلاء وأولئك وبين عناصر الحراك الانفصالي..؟ . والهدف من هذه الاستفهاميات ليس مكايدة المعارضة من منبر محسوب على حكومة الدكتور علي محمد مجور.. وإنما جزء من حق المواطن في أن يعرف.. وما أريد معرفته هنا هو ماذا يمكن أن يطلق قادة أصحابنا في أحزاب اللقاء المشترك على من ينزل علم الجمهورية اليمنية ويرفع علم التشظي والانفصال ويقتل ويقطع الآذان والأعضاء الحساسة ويطرد الناس من متاجرهم في أحسن الأحوال..؟ .

هل يكون عند إيداعه السجن مجرد صاحب رأي ورهين معتقل سياسي وناشط حقوقي.. أنا أسأل فقط.. وعلى هؤلاء أن يجيبوا من أجل الناس وليس من أجل كاتب يؤمن بأن السؤال نصف الطريق إلى المعرفة .

قضية أخرى.. كيف نفسر أن طرفاً سياسياً بعينه لا يكف عن مطالبة رئيس الجمهورية بالإفراج عن أشخاص متورطين في جرائم جاءت ضمن أجندة تنظيم القاعدة..؟ هل هي العلاقة القديمة المتجددة أم الإيحاء بأن التنسيق مع عناصر حوثية أو حراكية أو قاعدية يعني وجود ذراع عسكري لشكل ما زلت أحسبه سياسياً، حتى مع ما يصدر عنه من مواقف يزيّن فيها مظاهر الخروج على النظام والقانون وحتى الدستور ويعمل على تشويه صورة اليمن وطرد المستثمرين والسياح والسير باتجاه إصابة الحياة اليمنية بالشلل .

وهنا أسأل أيضاً كيف أكون إسلامياً إن باركت قتل النفس المسلمة بالباطل لدوافع انفصالية أو مذهبية..؟ .

وكيف أكون أممياً قديماً أو جديداً إن رفعت شعار التشظي أو مساندة المتشظين؟ هل أكون قومياً ناصرياً إذا استبدلت الأمة العربية الواحدة بخيار أمة يمنية ممزقة؟ وكيف أكون ديمقراطياً وسلمياً وأنا أنصب خيمة ودرعا لحماية القاتل وقاطع الطريق . أعرف مبررات أن يلتم الشامي على المغربي في سرادق الخراب بدافع الوصول إلى السلطة أو هدمها.. ولكن.. من قال أن المعارضة لا تحتاج هي الأخرى إلى طريق سالكة.. وأظن بأن بعضها يهدم هذا الطريق.. ربّما رهاناً على الهبوط على المؤسسات الشرعية ليس بالصناديق وإنما بالبارشوت ..!!.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نظام الإمارات شَغُوْفٌ بالاغتيالات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم (2)
د. إبراهيم سنجاب
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحبالحكمة يمكن إعادة ترتيب العالم
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةخارج المسار!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
خالد عبدالرحمنالوطن إذا ضاع !
خالد عبدالرحمن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلقاء الإخاء والعمل المشترك!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمالأمانة والصدق
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتحالف المتطرفين!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد