الجمعة 13-12-2019 10:30:19 ص
الحوار منطق وحجة..!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام
الإثنين 03 مايو 2010 08:59 ص

  جدّد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية دعوة الأحزاب والتنظيمات السياسية إلى الحوار ومناقشة أية اختلافات أو تباينات بالمنطق والحجة وروح التفاهم، بعيداً عن المناكفة والكيد السياسي والمكابرة والعناد، والتمترس وراء الأحكام الجاهزة والطروح المسبقة والشروط التعجيزية وأساليب الابتزاز التي تتصادم مع روح الديمقراطية ومجريات العمل السياسي وقواعد ممارسته .

ومع أن دعوة فخامة الرئيس الأحزاب إلى الحوار ليست الأولى، فقد سبق وأن أكد أكثر من مرة على أهمية أن تتجه المصفوفة السياسية والحزبية إلى تأصيل وترسيخ ثقافة الحوار في توجهاتها وفكرها وأيديولوجياتها، حتى يصبح الحوار منهجاً حضارياً يحتكم إليه الجميع في معالجة قضايا الاختلاف والتباين دونما الانزلاق إلى مثالب النزعات العدائية وإدعاء الحقيقة واحتكارها، والجنوح إلى تصفية الحسابات والسياسات الطائشة والرعناء، والنهج التدميري الخاطئ الذي يلحق الضرر بالوطن ومسيرته التنموية والمصالح العليا لأبناء شعبه، مع كل ذلك فإن حديث فخامة الرئيس علي عبدالله صالح عن الحوار جاء هذه المرة مشفوعاً بالتوصيف الدقيق لفلسفة الحوار، والتي تحدد المسافة الفاصلة بين حوار الطرشان أو الحوار العبثي وبين الحوار البناء والجاد، الذي يستند إلى آداب الحوار والاحترام المتبادل للرأي والرأي الآخر، وحسن الإصغاء، ومقارعة الحجة بالحجة والمنطق بالمنطق، خاصة وأن هناك من يسعى إلى جعل الحوار أداة أو وسيلة لإملاء شروطه التعجيزية وفرض قناعاته، متناسياً أن الحوار بين طرفين لا يمكن له أن ينجح إذا ما انحرف أي منهما عن مقاصد الحوار وغاياته النبيلة .

ولذلك فقد جاء تأكيد الأخ رئيس الجمهورية على أن الحوار مبدأ حضاري وثقافة وسلوك ينبغي أن يجد ترجمته في الأقوال والأفعال بحيث يكون الاتفاق اتفاق الرجال والاختلاف اختلاف الأبطال الذين لا يخلطون بين تطلعاتهم الذاتية والحزبية الضيقة وبين تطلعات الغالبية العظمى من أبناء الشعب اليمني، ولا يغلّبون الخاص على العام، ولا يجعلون مصالحهم مقدمة على مصالح الوطن والشعب .

حيث وأن من يمتلك الحجة بمقدوره أن يصل إلى ما يريد بسهولة ويسر وعلى العكس من ذلك من لا يملك الحجة يلجأ إلى التخبط والصراخ الإعلامي والتضليل وتزييف الحقائق والترويج للأباطيل والشعارات الجوفاء ومحاولة الاستقواء على الوطن بأعداء الديمقراطية والحاقدين على ثورته ونظامه الجمهوري ووحدته وإنجازاته ومكاسبه العظيمة، وذلك من خلال إقامة التحالفات المشبوهة مع العناصر التخريبية والانفصالية وتوفير الغطاء للقتلة والمجرمين وقطاع الطرق واللصوص والخارجين على الدستور والنظام والقانون .

والمؤسف أن تجنح بعض أحزاب المعارضة إلى هذا التصرف اللامسؤول معتقدة أنها بذلك تنتقم من الحزب الحاكم فيما هي تنتقم من الوطن .

ولو تأملنا في هذا الأمر سنجد أن هذه المعارضة قد ابتعدت كلياً عن الوظيفة الحقيقية التي وجدت من أجلها، وتخلت عن مسؤوليتها الوطنية، بعد أن سخرت كل طاقاتها لإفساد الحياة السياسية وتسميمها وزرع الأشواك في طريقها لتبرهن بذلك على أن ما أصاب أحزابها من هزال وانحسار وتآكل داخلي ليس سوى نتاج طبيعي لذلك النهج الخاطئ والمدمر الذي اتبعته قيادات هذه الأحزاب، التي تعد المسؤولة الأولى عن تلك الحالة المزرية ولا أحد سواها .

وفي ظل الفجوة القائمة بين الظلُّمة التي تعيشها هذه الأحزاب ونور الوعي ستبقى هذه الأحزاب عاجزة عن تحديد ماذا تريد، وما الذي ترمي إليه من وراء تلك الاندفاعات اللامسؤولة، وما الذي تبحث عنه من خلال تلك المواقف الهلامية واللاعقلانية، التي تطغى عليها الأهواء والتهور الأعمى والطيش والنزق والحماقة الممجوجة التي لا تكترث لعقل أو منطق أو رؤية سديدة .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالأعوام الوطنية لتنمية الذوق العام
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالحقيقة.. والأراجيف..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجماستنفار فكري
كاتب/عبد العزيز الهياجم
صحفي/محمد ياسيناليمن و مكافحة الفساد
صحفي/محمد ياسين
مشاهدة المزيد