الأربعاء 21-08-2019 21:16:16 م
العفو عند المقدرة
بقلم/ كاتب/عبدالقيوم علاو
نشر منذ: 9 سنوات و شهرين و 28 يوماً
الأحد 23 مايو 2010 12:03 ص
العفو عند المقدرة هذه من شيم العرب وفخامة الأخ الرئيس المشير على عبد الله صالح معروف عنه الشهامة والشجاعة والتسامح ‘ وقد جاء في خطاب فخامته بمناسبة العيد العشرون للجمهورية اليمنية والذي ألقاه في تعز الحرية والفد اء ما يثبت مقولتنا هذه فكانت المفاجئة التي بشرنا بها وهي إعلانه العفو العام عن المساجين على ذمة الفتنة في صعده والحراك في الضالع ولحج وأبين .

ونحن حقيقةً مع العفو العام ونتمنى أن يستفيد منه إخواننا الذين غرربهم واتبعوا أهواء الشياطين من الجن والإنس ولكن هناك إشكالية قانونية في العفو العام وهذه الإشكالية قد وردت في الشريعة والقانون وهي انه من حق ولي الأمر العفو عن الحقوق العامة وليس من حقه العفو عن الحقوق الخاصة وإنما العفو عن الحقوق الخاصة تكون لولي الدم وحدة دون غيرة وهنا نتساءل عن أولائك الذين ارتكبوا جرائم قتل ونهب للحقوق الخاصة كيف تكون المعالجة القانونية لها في ظل العفو العام الذي أصدره فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح حفظة الله ؟

نحن لسنا ضد العفو العام بقدر ما نحن ضد التفريط بالحقوق الخاصة والتي كفلتها الشريعة السمحاء والدستور اليمني لولي الدم دون غيره فالقتلة والمجرمين يجب أن ينالوا عقوبتهم المقررة في الشريعة والقانون ونص عليه دستور الجمهورية اليمنية وجرمها قانون الإجراءات الجنائية فمن قتل يقتل إذا لم يعفو عنه ولي الدم بعد إصدار القضاء حكمه بكل الجرائم ، وقتلة المواطنين الآمنين الأبرياء في الطريق العام أو في محلاتهم وكذلك المجرمين الذين تعرضوا لممتلكات المواطنين على أساس مناطقي عنصري يجب أن ينالوا العقوبة التي تتناسب والجريمة المرتكبة من قبلهم.

ونحن هنا بصدد الحديث عن قتلة المواطنين من أهالي القبطية واو لائك الذين بتروا العضو التناسلي لأحد المواطنين وكذلك قتلة أبناء القوات المسلحة والأمن وهم في نقطهم أو في معسكراتهم وكذلك أولائك المجرمين الذين عاثوا في الأرض فسادا فقتلوا واحرقوا ونهبوا الأموال الخاصة وعلى أساس مناطقي ومذهبي وعنصري لايمكن أن تكون مكافئاتهم بالعفو العام عما ارتكبوه من جرائم بحق العباد والوطن فهذا يعطيهم المبرر لمواصلة أعمالهم ويشجع آخرين على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق المواطنين ومن منطلق مناطقي ومذهبي وعنصري لركونهم أنهم بعد حين سوف يكافئون بالعفو العام من قبل القيادة السياسية التي تحكمها العاطفة والرحمة والتسامح ولا تختزن الحقد في نفسها كما فعل ويفعل أعداء الوطن من المأزومين والمتأزمين .

وهذه صفات لا يتمتع بها إلا العظماء ومن يملكون النظرة الثاقبة للمستقبل ومن يكتنزون في قلوبهم حباً كبيراً لأبناء شعبهم وهذه هي صفات فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح ومن هنا نتمنى أن يكون العفو العام عن أولائك الأشخاص الذين تم التغرير بهم وشاركوا في أعمال الشغب عن غير وعي ومعرفة منهم ،ولم يرتكبوا الجرائم الجسيمة كالتعرض للنفس بالقتل والتشويه.
أما أولائك الذين خططوا ونفذوا وارتكبوا جرائم جسيمة كالقتل بالهوية ونهب الممتلكات وإتلافها على أساس مناطقي عنصري فنتمنى أن يستثنوا من العفو العام وأن يتم تقد يمهم إلى القضاء ليقول كلمته الفاصلة بحقهم استناداً إلى الشريعة والقانون وهذا هو مطلب أولياء الدم وأصحاب الحقوق الخاصة الذين تعرضوا للإيذاء من قبل همج الحراك وبلا شفة الحوثين فالوطن فوق الجميع وشرع الله فوق كل شيء وحتى الله سبحانه وتعالى يغفر ويعفو عن حقه ولا يعفي عن حقوق عباده.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
المحرر السياسي
هل تُسقِط تعز رهان العدوان وتنتصر للمشروع الوطني؟
المحرر السياسي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:(مُفْتِيَةُ طليب) في مواجهة (تِرَامْب)
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/عبدالكريم الاريانيتعز .. حاضنة النضال الوطني
دكتور/عبدالكريم الارياني
كاتب/عبد العزيز الهياجمالشراكة الوطنية ..
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب/أمين قاسم الشهاليوهج المنجز الوحدوي
كاتب/أمين قاسم الشهالي
نائب رئيس الجمهورية/عبدربه منصور هادينقطة إنطلاق وثَّابة
نائب رئيس الجمهورية/عبدربه منصور هادي
مشاهدة المزيد