السبت 07-12-2019 12:45:56 م
مسجد 11 سبتمبر لم يكن قضية
بقلم/ كاتب/عبد الرحمن الراشد
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 7 أيام
الأحد 29 أغسطس-آب 2010 02:30 م
المرة الوحيدة التي علقت فيها على قضية «مسجد هجمات الحادي عشر من سبتمبر» كنت أعكس الانطباع العام بأن المسلمين هذه المرة بالفعل ليسوا طرفا، فهم لم يطالبوا به ولم يدافعوا عنه ولم يهتموا بكل الحدث. ولأن البعض كتب رافضا رأيي، وهذا حقهم طبعا، فإن الحقائق أمامنا كثيرة تردد الانطباع نفسه. وعدم وجود مواقف إسلامية في أنحاء العالم يعتبر ردا على من يحاول افتعال معركة اليوم بدعوى أن المسلمين غاضبون من رفض بناء المسجد في ذلك المكان سيئ السمعة.
وهنا يتم تحميل المسلمين، كالعادة، مواقف سياسية يتبناها بعض المتشددين المسلمين والمواقع الجهادية ويوقعونها باسم الفرد المسلم في الولايات المتحدة وأنحاء العالم، وهو تزوير يجب أن نرفضه. وقد قرأت مقالا يزعم كاتبه أن العالم الإسلامي يستشيط غضبا لأن هناك من يحاول منع بناء المسجد، وزاد عليه بأن المسلمين ينظرون إلى ما يحدث على أنه موجه ضدهم وستكون له تبعات سيئة.
وحتى لا ندخل في جدل حول تفسير معاني هذا الكلام الكبير فإن الأهم هو الأبسط: هل المسلمون بالفعل في حال هياج لأن المسجد لن يبنى في منطقة الهجمات؟ استنتاجي لا، وشواهدي كثيرة. فوسائل رصد الرأي العام متعددة في منطقتنا تحديدا، أي العالم العربي، الذي وإن كان يمثل ربع سكان العالم الإسلامي فقط فإنه يبقى قلبه وعقله الذي يحرك المسلمين عمليا في كل مكان من إندونيسيا إلى أميركا. عادة عند وقوع أزمة تجد صداها فوريا ويتسع أفقيا. عايشنا، على سبيل المثال، أزمة الرسوم الدنماركية؛ حيث كان الصدام الشعبي يتردد صداه في المساجد والشوارع ووسائل الإعلام. هل رأينا الشيء يتكرر في أزمة مسجد الهجمات في أميركا؟ الجواب لا أبدا. هذه قضية لم يبال بها إلا قلة من المسلمين، ليس عن جهل بالموضوع لأن كل وسائل الإعلام نقلت تفاصيل الخبر من مركز الحدث في الولايات المتحدة، ومع هذا لم نر ردة فعل شعبية مشابهة لما شهدناه في عشرات القضايا السابقة التي استفزت المسلمين. لم تظهر مظاهرة واحدة في أي شارع عربي. ولم نسمع عن مساجد تناولت قصة المسجد وجعلته خطبة صلاة الجمعة. كما لم تتبناها المؤسسات الفكرية أو حتى الدينية. لم يكتب ضدها إلا بضع مقالات لا تتجاوز أصابع اليدين، ولم تتحول إلى قضية جدلية في وسائل الإعلام المختلفة. هذه وسيلتنا في قياس الرأي العام تجاه الأحداث المؤثرة.
كما كتب لي أحد الأصدقاء موضحا أبعاد الأزمة ومخاطرها على المسلمين في أميركا بالقول إنها لا تقل سوءا عن هجمات 11 سبتمبر (أيلول) نفسها. في الولايات المتحدة أخذ المسجد أبعادا سياسية متعددة، فيها العنصري والسياسي الانتهازي والشخصي، لكن بالنسبة لكثير من المسلمين فإن بناء مسجد على نفس الأرض التي مات عليها ثلاثة آلاف شخص من قبل مسلمين ليس ضرورة، بل إن أكثر تعليقات القراء، كانت ترفض فكرة بناء المسجد خشية أن يتحول إلى رمز للكراهية ضد المسلمين. وهم على حق، فإن المسجد حتى قبل أن يبنى رفع نسبة الكراهية ضد المسلمين من أربعين في المائة إلى أكثر من سبعين في المائة داخل الولايات المتحدة، لأن الأميركيين يعتقدون أن المسلمين يريدون أن يبنوا مسجدا على جثث ذويهم وبني جلدتهم من قبيل التحدي.
وهذا تصوير خاطئ وظالم لأن أصحاب المشروع يمثلون أنفسهم فقط، وأعتقد أن نيتهم حسنة؛ بدعوى أنه سيكون مركزا للتقريب بين المسلمين وبقية الأميركيين دون أن يحسبوا خطورة مسجد في مكان وزمان بالغي الحساسية. إنه مثل أن تبني جماعة يهودية معبدا في ميدان التحرير في القاهرة اليوم، هل يمكن أن تتصوروا ردة الفعل الشعبية في مصر؟

alrashed@asharqalawsat.com     

نقلا عن صحيفة الشرق الأوسط

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع:حقبة سعوديَّة أكثر جاسوسيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
رئيس التحرير/علي حسن الشاطررحلة إلى تريم..
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
دكتور/عبدالعزيز المقالحكي لا ننسى أطفال غزة الجياع
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالطريق إلى السلطة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلن يفلحوا!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمليكبروا بحجم الوطن
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحوار لأجل اليمن..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد