الأحد 15-09-2019 15:57:06 م
رحلة الوادي في يمن الحضارة -
بقلم/ دكتورة/رؤوفة حسن
نشر منذ: 13 سنة و 6 أشهر و 13 يوماً
الخميس 02 مارس - آذار 2006 07:19 ص
أن تقرأ عن مكان ما وعن سلاطينه وعن تاريخه القديم أو المعاصر أمر، وأن تزور هذا المكان وتلتقي بشخوصه أمر آخر. أراد محافظ حضرموت مشكورا، أن أزور سيئون، وشبام وتريم في المنطقة التي تسمى حضرموت الوادي. فذهبت برا إلى سيئون التي ينزعج سكانها من نطق اسمها أو كتابته مع الهمزة، لذا أكتبه هنا بواوين.
وفي الطريق تلفت النظر المواقع المحجوزة للمشاريع والخدمات التي تبدوملامحها واضحة للعيان. ومن لحظة الدخول في وادي العيون، تكون أشجار النخيل السامقة وأشجار الدوم المثقلة بالثمار مظهراً يذكر باستمرار التاريخ وتواصله. وعلى جوانب الجبال مرة على اليمين ومرة على اليسار تعلو بيوت الطين الشاهقة العريضة، لتحكي عن أزمنة يمتلك فيها سكانها القدرة على البناء الفاخر بأدوات البيئة المحيطة. 
كانت في بيتي لوحة مصورة طبيعية لمشهد جميل لشبام حضرموت وأخرى لسيوون، كان قد التقط الصور الفنان الفوتوغرافي عبد الكريم حسين الإرياني، وهو بالطبع شخص آخر غير الدكتور الشهير ورجل السياسة المعروف.
والتعايش مع لوحة يجعل المكان أليفاً، أما رؤية الحقيقة من الشوارع الداخلية لشبام حضرموت أو من فوق حصن فحص على مشارف سيوون فأمر صدقوني يأخذ باللب والخاطر. وتفهم معه جوهر أغاني أبوبكر بلفقيه وكلمات الشاعر المحضار.
لابد أن تكون قادماً من صلب هذا الزخم الحضاري لتنطلق كلمات الشعر ونغمات الألحان وتردد مع الفنان أنك حين سافرت (سافرت مغصوب)، فلا يمكن الرحيل من هذا الجمال بنفس راضية.    
لقاء فتيات مستقبل الوادي
في مدرسة باكثير الثانوية بسيوون التقيت بهن، تلميذات ومدرسات. فهذه المدرسة التي يصل عدد البنات بها إلى أربعمائة، تتطلع فيك عيونهن باهتمام وتركيز وذكاء يتجلى بوضوح في الأسئلة التي يطرحنها بعد ذلك لتكشف عن رغبتهن في معرفة الكثير.
كنت قد حدثتهن عن مشروع دراسة التراث السياسي اليمني وعن معرض رداء الدولة وعن الشخصيات من الرجال ومن النساء الذين سيظهرهم المعرض. وكانت رغبتهن أن يعرفن بشكل خاص عن النساء اللواتي شملهن المعرض. وحتى عن النساء اللائي تم تعيينهن حديثا فهن لا يعرفن الكثيرعن الدكتورة خديجة وزيرة حقوق الإنسان ولا عن الدكتورة امة الرزاق وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل.
رددت على أسئلتهن بما علمت وللمرة الأولى في محاضرات من هذا النوع ينتهي الوقت ولا يزال الطلاب يرغبون في البقاء والاستماع أكثر ولا تزال الأصابع مرفوعة لتعلن عن أسئلة لم يسمح الوقت بسماعها.
كتب التاريخ تخلو من المعلومات المطلوبة، والشباب اليمني في كل مكان يتطلع للمصادر المحايدة ليعرف عن تاريخه أكثر، ولولا ضيق ذات اليد وصعوبة حركة معرض رداء الدولة إلى وادي حضرموت لكانت حركة المعرض من المكلا ثم إلى سيوون ثم إلى الحديدة وبعدها إلى تعز قبل الوصول إلى عدن هو منطق الأشياء، قبل أن يرحل هذا المعرض إلى خارج البلاد. لكن العين بصيرة واليد قصيرة كما يقول المثل.
الوجوه الباحثة عن الحقيقة:
قام الزميل أحمد زيدان مدير إذاعة سيوون بترتيب لقاء هاتفي على الهواء معي عبر البث المباشر لإذاعة سيئون التي يتم الاستماع إليها على نطاق واسع في الوادي وفي أماكن كثيرة في العالم عبرالانترنت. وكنت غير قادرة على التحرك من قصر سيوون وزيارة الإذاعة حيث كان مديرالمتحف الأستاذ عبد الرحمن السقاف يساعدني مع موظفي المتحف على نسخ الصور والوثائق التي تمكنت من الحصول عليها، وصار بإمكان المتحف أن يحتفظ بنسخ منها بينما يساعدني على عملية النسخ لاستكمال النواقص المطلوبة لمعرض رداء الدولة.
وقد وفر لي كثيراً من الوثائق، الأستاذ محمد حسين بن صالح الكثيري الذي كان يعمل مديراً للثانوية التي تخرج منها معظم من التقيت بهم في سيوون، وهو في نفس الوقت ابن سكرتيرالدولة الكثيرية، وزوج ابنة السلطان الأخير لتلك السلطنة.
وبعد العصر وبنفس روح الترتيب والدقة قام الأستاذ احمد زيدان بتنظيم لقاء مع بعض من الأدباء والصحفيين في قاعة مدرسة النهضة الثانوية حيث دار حوارعن الترتيبات للمعرض حمَّست الحاضرين على المساهمة والتعاون، وكان من أهم المساهمات بجواز سفر كثيري، ومجموعة طوابع دمغة قدمها هدية للمعرض الأستاذ الأديب على بارجاء.
الحديث عن المعرض كان حديثاً يفتح الشجون ويزيل عن الصدور ترسبات الخوف من ذكرالماضي. لكن الوقت كان قصيراً، وكان الناس يملكون كثيراً من الأفكار والمقترحات والقدرة على الإسهام والرغبة في التعاون. تمنيت لو كنت أملك وقتاً أطول، وفي الطريق استمتعت بترديد الكلمات مع الفنان أبو بكر، عند السفر «سافرت مغصوب»..
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
فريق المصالحة.. رهان الانتصار
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نزعة إماراتية جنونية لنصرة الصهيونية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة  26 سبتمبر
أمريكا وبريطانيا .. مَنْ يدين مَنْ!!
كلمة 26 سبتمبر
مقالات
كلمة  26 سبتمبرحب الوطن --
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد