الثلاثاء 25-06-2019 00:15:54 ص
حقائق عراقية وراء فتنة الحرب الأهلية -
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 13 سنة و 3 أشهر و 22 يوماً
الخميس 02 مارس - آذار 2006 07:21 ص
كانت الحرب الأهلية في العراق احتمالاً فصارت اليوم واقعاً أليما لا تفيد معه محاولات التعمية والادعاء بحرص الفرقاء المحليين والخارجيين على تجنيب هذا البلد ما كان يسمى بالكأس المرة.بل يمكن القول إن احترام العراقيين واحترام الضحايا الذين يسقطون يوميا بالعشرات ناهيك عن ضرورة إيجاد حل للأزمة العراقية يستدعي عرض الحقائق مجلوة من النفاق والخداع .... ودموع التماسيح.
الحقيقة الأولى: التي تفرض نفسها على الجميع هي أن الاحتلال الأمريكي عمل منذ سقوط بغداد على تفكيك الدولة التي كانت تجمع كل العراقيين عبر سياسة اجتثاث البعث أو من خلال حل الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية العراقية ما أدى إلى انفلات وفوضى عارمة اضطر معها الناس إلى طلب الحماية في العودة إلى مرجعياتهم الأولية أي العائلة والقرية والمنطقة والطائفة وانتشربالتالي مناخ مشبع بالشك والخوف والشائعات بين أبناء الوطن الواحد كان الاحتلال يغذيها على الدوام بلعبة شد الخيوط بين الفئات التي خضعت أو رضيت بالتعامل معه.
هكذا كان على المحتل أن يدمر وطنا لتثبيت أرادته على أهاليه فالوطنية تعاني مقاومة الغزو فيما الطائفية المضادة للوطنية لاتقيم اعتبارا للوطن وبالتالي لمن يدنس أرضه فهي معنية فقط بحدودها ومصالحها الضيقة وعندما يتحول الوطن إلى مجموعة من الطوائف تضعف المواطنة وتضعف معها احتمالات مقاومة الغازي الذي يصبح كما حاله في العراق اليوم طرفا بين أطراف أخرى وتنسب إليه أعمال الخير والتحرير والديموقراطية وغيرها من الخزعبلات الأخرى.
الحقيقة الثانية: هي أن المحتل ومعاونيه العراقيين نجح في جعل مفهوم الوطنية العراقية الجامعة أمرا يخص النظام السابق وقام في الوقت نفسه يساعده أعوانه المحليون ووسائل إعلام عربية وأجنبية بأبلسة وشيطنة كل ما يمت إلى عراق ما قبل الاحتلال بصلة وبذلك صار الباب مشرعا للسير نحو هاوية اللاوطنية وفي إطار اللاوطنية تفتقد الروادع والعواصم الجامعة ويتقاتل الأهل.
الحقيقة الثالثة: هي أن مقاومة الاحتلال لم تتوقف منذ اليوم الأول للغزو لكنها حوربت معنويا ووصفت بالجهوية والطائفية ونسب إليها مشروع إعادة النظام السابق وبما أنها سرية وغير قادرة على محاربة العدو في الحقل الإعلامي الذي يسيطر عليه ويتحكم به فقد استطاع المحتل أن ينسب للمقاومة أعمالا وسخة وتنظيمات يصعب التحقق من وجودها وقد نجح جزئيا على الرغم من جهود جبارة بذلها المقاومون لتبيان دور الاحتلال في أعمال القتل الطائفي المجاني.
في هذا الصدد بدا واضحا أن إصرارالمحتل ومعاونيه على إعادة بناء الدولة والجيش على أسس طائفية ولا وطنية أدى إلى اعتبارعمليات المقاومة ضد الشرطة والجيش عمليات طائفية فيما هي بالاصل عمليات وطنية ضد من ارتضى خدمة المحتل والتعاون معه وكان سقوط القتلى يعززحقد أهاليهم الذين ينتمون إلى طائفة معنية وباتوا مهيئين معنويا للانتقام مما يعتبرونه طائفة المقاومة وفي أجواء التعبئة القصوى يكفي تفجيرضريح ديني كي تفلت الناس من عقالها وتتذابح حتى الموت.
 الحقيقة الرابعه استطاع المحتل عبر لعبة جهنمية أن يجمع أعوانه حول مصالح آنية واستراتيجية وأن يوفرلهم دعما إقليميا أو أن يحميهم من التأثيرالإقليمي في الحالة الأولى دعمت إيران المنظمات والأحزاب الشيعية الموالية لها وفي الحالية الثانية امتنعت تركيا عن معاقبة الأكراد المنفصلين بل وصل الأمر بالسيد عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية أن يزور مضطرا الانفصاليين الأكراد ويبارك ضمنا انفصالهم وان يفعل ما يشبه ذلك في جنوب العراق.
في ظل هذا التكتل الآخذ بالتحول إلى حقيقة ثابتة بين الشمال الكردي والجنوب الشيعي لم يعد أمام الوسط إلا أن يسيرعلى الرسم نفسه تحت طائلة الاختناق والتحول إلى هدف يومي للحقد والتحريض والانتقام من الآلة العسكرية الأمريكية ومن ميليشيات الطوائف على اختلافها.
الحقيقة الخامسة: لقد ضيع المقاومون فرصة نادرة العام الماضي عندما انتفض السيد مقتدى الصدر في كربلاء والنجف وتعرض لحصار دام أسابيع طويلة.كان على المقاومة التدخل في هذا اللحظة وتوسيع إطارالمقاومة بزعامة رجل الدين المعتدل. في هذه الحالة كان يمكن للمقاومة أن يكون لها مرجع ديني ناطق باسم كل العراقيين ومناهض لكل أدوات الاحتلال وقادر على خوض معركة طويلة مع المحتل تجتمع حولها كل الفئات العراقية المقاتلة. إن ضياع هذه الفرصة أدى إلى انحسارالتيارالصدري واضطراره لفك العزلة والحصارعنه والانخراط في لعبة سياسية في ظل الاحتلال يبدو أن القسم الأكبر من الأطراف العراقية انضوت فيها.
الحقيقة السادسة: لقد كشفت هيئات التنظير والتفكير في الولايات المتحدة الأمريكية عن استراتيجية الفوضى البناءة بعد عامين من احتلال العراق وهي تعني تفكيك المتحدات التي تتشكل منها دول المنطقة وإعادة تركيبها ووصلها بروابط قوية مع الولايات المتحدة الأمريكية ما يجري في العراق لا يخرج عن هذه الاستراتيجية .
 إن الناس يبحثون في حالة الفوضى والحروب الأهلية عن منقذ من الموت والفناء لا عن الوطنيات والسيادة وفي حالة العراق لن يمكن للمحتل أن يتقدم من ضحاياه بوصفه بر الأمان.
على الرغم من هذه الحقائق الفظيعة التي تحيط بالعراق تحت الاحتلال يصعب على المحتل أن يخرج منتصرا في نهاية المطاف ذلك أن الفوضى البناءة ومعها الحرب الأهلية سلاح ذو حدين فهي في العراق بناءة للمحتل لأنها تشغل الناس عنه بتقاتلها الداخلي لكنها بالمقابل تحررطاقات جديدة في مواجهة المحتل في وسط ثقافي وإيماني مناهض له بصورة راديكالية ويمكن لهذه الطاقات ان تستأنف القتال ضده حتى يخرج من البلاد دون قيد أوشرط وفي المثال اللبناني عظة للمحتلين أن كانوا يتعظون ذلك أن الاحتلال الإسرائيلي خرج مطرودا من لبنان دون قيد أو شرط بعد أن احتل بيروت ووقف إلى جانبه أكثر من نصف الشعب اللبناني.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
ايران ليست عدونا لوكنتم تعقلون!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: البلطجة الخليجية وخياراتنا الاستراتيجية
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
استيقاظ متأخر جداً لأنصار دول العدوان السعودي الإماراتي على اليمن
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
مقالات
استاذ/سمير رشاد اليوسفيإذا لم تستح.. فأنت في (المشترك) !!
استاذ/سمير رشاد اليوسفي
كلمة  26 سبتمبرحب الوطن --
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد