الخميس 27-06-2019 02:58:15 ص
تجنٍ أم جهل
بقلم/ استاذ/علي ناجي الرعوي
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
الأربعاء 10 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 12:43 ص
  من الظلم الفادح أن تعمد بعض وسائل الإعلام إلى مقارنة الوضع الأمني في اليمن بمناطق أخرى مثل أفغانستان أو العراق أو الصومال، أو بأي بلد آخر لا يتمتع بأي استقرار أمني أو أن الأمن فيه خارج السيطرة.
كما أن من التجني الجارح أن يعتقد البعض من كتاب الصحافة العربية أن اليمن سيصبح لقمة سائغة للتدخلات الأجنبية في شؤونه الداخلية كما أن من الافتئات الصارخ أن يسعى بعض الأشقاء والأصدقاء بقصد أو بدون قصد إلى التشويش على الوضع الأمني المستقر والمستتب في اليمن إما بدافع سياسي أو غاية ذاتية أو حسابات خفية وأن يركبوا موجة التحامل دون إدراك للأضرار التي يلحقونها بحق هذا البلد الذي يدفع الثمن باهظاً نيابة عن الآخرين الذين صنعوا تنظيم القاعدة.. وهم الذين يعلمون أن اليمن بموارده المحدودة وامكانياته المتواضعة غير قادرة على تربية وتنشئة جماعات إرهابية على ذلك النحو من التدريب والجاهزية العدوانية التي تجاوزت بخبثها وتطورها الإجرامي كل ما ابتدعته خطط الاستخبارات في أرقى بلدان العالم.
وكيف لعاقل ان يقبل مثل تلك الاطروحات الظالمة والمتسرعة والتي لا تستند إلى أية معايير واقعية أو موضوعية أو حتى الحد الأدنى من الحقيقة ولماذا لا يسأل هؤلاء بعثاتهم الدبلوماسية الذين يعيشون بيننا في هذا البلد الذي ينهشونه بتحليلاتهم الخرساء والبكماء عن الوضع الأمني في اليمن ولماذا لا يسأل هؤلاء الآلاف من الأجانب من مختلف الجنسيات الذين يتدفقون علينا يومياً بالمئات ويمارسون أعمالهم داخل شركات النفط والغاز والتعدين والصناعة عن حالة اليمن الذي يثيرون حوله الريبة ويذرفون دموع التماسيح عليه فيما هو الذي ما زال يقف شامخاً وعصياً على تنظيم القاعدة وعلى كل الأراجيف والافتراءات الزائفة؟
ولماذا تصرخ تلك القنوات الفضائية من بعيد وهي التي بوسعها أن تزور هذا البلد وستعرف أن ما تهرف به لا علاقة له بالواقع الذي يعيشه اليمن وأن نسبة الجريمة في صنعاء على سبيل المثال هي أقل بكثير من كثير من العواصم العربية والأوروبية التي تطلق منها تلك الزوابع البائسة وأن عامل الأمن في أي مدينة يمنية لا ترقى إليه الكثير من مدن العرب والعجم.
وإن لم يتسنّ لتك الوسائل الإعلامية أن تطلع على الحقيقة بنفسها فإن بوسعها أن تصل إلى معدلات الجريمة في اليمن من خلال التقارير الدورية الصادرة عن بعض المنظمات الدولية.
إننا لا ننكر وجود عناصر من تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن لكوننا نرفض أن ندفن رؤوسنا كالنعام في الرمال، فقد اعتدنا أن نكون صرحاء مع أنفسنا ومع الآخرين وصادقين في ما نقوله ونفعله وبمقتضى هذا المبدأ نقول بأن العناصر الإرهابية التي تسللت إلى اليمن من خارج حدوده ليست بتلك الصورة المضخمة التي تتحدثون عنها بل هي مجموعة من الأفراد المطاردين والملاحقين من قبل الأجهزة الأمنية والمواطنين، وقد سقط الكثير من هؤلاء الإرهابيين والضالين إما صرعى في الضربات الاستباقية الناجحة التي شنتها الأجهزة الأمنية على أوكارهم سواء في مديرية مودية بمحافظة أبين أو في مدينة الحوطة بمحافظة شبوة أو في بعض مناطق محافظتي مارب والجوف كما تم القبض على عدد آخر من هذه العناصر المنحرفة وإحالتهم إلى القضاء ومن تبقى منهم فار في البراري والجبال أو الجحور تلاحقهم أجهزة الأمن وتضيق الخناق عليهم بشكل مستمر ودون هوادة، انطلاقاً من إرادة وطنية صرفة ترى في الإرهاب خطراً يتهدد أمن اليمن والاستقرار الإقليمي والدولي وأن مواجهته والتصدي لتهديداته ينبغي أن يتصدر سلم الأولويات باعتبار الإرهاب شراً مستطيراً يلحق أشد الضرر باليمن ومصالحه العليا.
وليس من باب درء الشبهات الجزم بأن الإرهاب آفة خبيثة تعاني منها مختلف دول العالم ومن يعتنقون فكره المتطرف لا يخلو منهم أي بلد على الإطلاق فهم موجودون في بريطانيا وموجودون في ألمانيا وموجودون في أمريكا كما هم موجودون في دول العالم العربي والإسلامي، ولا يمكن لدولة مهما بلغت إمكانياتها واحترازاتها أن تدعي خلوها من هذا الفكر الشاذ الذي مهما تنوعت صوره أو تعددت أشكاله أو اختلفت وجوهه فإن الإرهاب يبقى ملة واحدة. وهل هناك فرق بين من أعدوا الطردين المشتبه فيهما انطلاقاً من اليمن كما تردد في وسائل الإعلام وبين من صنعوا الطرود العشرين في اليونان وقاموا بإرسالها إلى عدد من العواصم الأوروبية مستهدفين أهم المراكز ومواقع صنع القرار فيها، فالحادثة الأولى قيل أن عناصر القاعدة كانت وراءها فيما اتهم في الحادثة الثانية جماعة يسارية يونانية متطرفة.
وكان من المفترض بدلاً من التركيز على اليمن والتحامل عليه أن يشكل الترابط بين الحادثتين من حيث الوسائل المتبعة فيهما والآليات المستخدمة والتزامن في التوقيت باعثاً على البحث عن القاسم المشترك بين القاعدة وجماعة يسارية متطرفة تحمل جنسية أحد البلدان الأوروبية، وكيف التقت اتجاهات الفريقين في منحى إرهابي واحد رغم التباين الفكري بينهما، خاصة وأن مثل هذا التوافق لم يأت بالصدفة وإنما يوحي بأن المحرك واحد، كما أن الإرهاب ملة واحدة.
ولذلك نجد أن نجاح الحملة الدولية على الإرهاب لايمكن أن يتأتى عبر تحميل طرف أو البحث عن ضحية لتحميله مسؤولية الفشل الدولي في إيجاد تعاون فاعل بين مختلف بلدان العالم لمواجهة آفة الإرهاب فقط لمجرد تبرير أخطاء لايمكن تبريرها، لقناعتنا بأن تبرير الثغرات أو التغطية عليها أو الانزواء إلى تعليقها على طرف بعينه لم يكن يوماً ما منهجاً صحيحاً وسليماً وفاعلاً ومؤثراً ويخدم التحركات المبذولة للقضاء على آفة الإرهاب.
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
ايران ليست عدونا لوكنتم تعقلون!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
استيقاظ متأخر جداً لأنصار دول العدوان السعودي الإماراتي على اليمن
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةليكن الولاء لليمن..
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/نصر طه مصطفىعن طعنات الإعلام العربي!
كاتب/نصر طه مصطفى
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالانتخابات ضرورة.. والحوار وسيلة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
رئيس التحرير/علي حسن الشاطرقضايا لا تقبل التأجيل
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
عبدالرقيب الهديانيالهدياني يكتب عن خليجي 20
عبدالرقيب الهدياني
مشاهدة المزيد