السبت 24-08-2019 16:06:03 م
متطفلون على الحوار والشعب.
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 19 يوماً
الجمعة 03 ديسمبر-كانون الأول 2010 04:03 م
مع أنه ليس هناك من يرفض الحوار أو يتمنى ألا يصبح الحوار نهجاً راسخاً وثابتاً في واقع الحياة السياسية، يبقى من المؤكد أن أي حوار لا يقوم على رؤية وطنية ولا يؤطر بالمفهوم الوطني وروح المسؤولية، واحترام الدستور والثوابت والقوانين النافذة والمؤسسات الشرعية والاستحقاقات الديمقراطية لأبناء الشعب، يفقد جدواه ودلالاته الحضارية، ويتحول إلى مضيعة للوقت وهدر للطاقات ووسيلة للابتزاز والتمصلح والتكسب السياسي.

كما أن أي حوار لانحتسبه من أجل الوطن ومن أجل إعلاء مصالح اليمن، والرقي بالديمقراطية والعمل السياسي والحزبي، وتعزيز التلاحم الوطني، وتكريس السلم الاجتماعي لن يكون سوى حوار طرشان، يستحيل أن ينتصر فيه العقل والمنطق والحسابات الوطنية على الطروحات الهوجاء والعصبيات الحزبية الضيقة والمطامع الذاتية والأنانية.

وحوار لا يكون فيه العقل حاضراً وسيد الموقف ومصلحة الوطن هي مرتكزه الأول، لن يفضي إلاّ إلى تراكمات سلبية ومنغصات جديدة الوطن في غنى عنها.

حيث وأن المشكلة ليست في الحوار كمبدأ حضاري لا خلاف حوله وهو مطلب الشعب وقيادته، ولكن في قصور الوعي لدى البعض بثقافة الحوار، واندفاعهم في الاتجاه المعاكس لهذه الثقافة، ولذلك نجد أن من يعيق طريق الحوار هم أولئك الذين يخلطون بين الخاص والعام وبين رغباتهم ومطامعهم وما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا ويريدون الحوار أن يكون وفق أجندتهم الخاصة حتى تستروا وراء لافتات حزبية شأنهم في ذلك شأن من يسعى إلى تنصيب نفسه دون وجه حق متحدثاً باسم الشعب دون إدراك أنه لا يحق لأحد فرداً كان أو حزباً الحديث باسم هذا الشعب لكونه لا يكتسب أي صفةٍ تخوله لذلك. ولا ندري كيف يسوغ البعض لنفسه مثل هذا التطفل، وهو يعلم علم اليقين أنه لا يمثل إلاّ نفسه وشخصه أو حزبه إذا كان مفوضاً للحديث باسم الحزب الذي ينتمي إليه، بل كيف نفهم مثل هذه الجرأة الفجة من قبل أشخاص أو أفراد يظهرون علينا دون خجل من خلال وسائل الإعلام أو المواقع الالكترونية أو المنابر السياسية كمتحدثين باسم الشعب مع أن أحداً لم ينبههم أو يفوضهم بذلك، رغم علمهم أن من يحق له الحديث عن الشعب هو رئيس الجمهورية وأعضاء مجلس النواب والسلطة المحلية الذين انتخبهم الشعب عبر صناديق الاقتراع لإدارة شؤونه والحفاظ على مصالحه والتعبير عن تطلعاته وآماله.

ومن المفارقات العجيبة والمدهشة والأخطاء التي لا يمكن تبريرها أن ينبري مثل هؤلاء للحديث عن الحوار، من بوابة القفز على الدستور ومخالفة الأنظمة والقوانين وانتهاك الثوابت الوطنية، بل أنهم يرفعون يافطة الحوار لذر الرماد على العيون وتعطيل الاستحقاق الديمقراطي وإيصال الأمور إلى مرحلة الانسداد السياسي عن طريق جعل الحوار بديلاً للمؤسسات الدستورية وسلبها شرعيتها، ولهذا نراهم يملأون الدنيا ضجيجاً حول الحوار في حين أنهم عملياً يقفون في طريق الحوار ويعملون على زرع الأشواك في مساراته، بل ويعملون على التحريض على الفوضى وقطع الطرق وإثارة القلاقل وإقلاق السكينة العامة وإحداث الفتن والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ولا يتورعون عن الدفاع عن الخارجين على الدستور والقانون والمتورطين في جرائم القتل والعنف والتطرف.

إن هؤلاء الذين صاروا أشبه بجملة اعتراضية لا يتطفلون فقط على الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير والتعددية السياسية والحزبية وقيم الحوار والمسؤولية الوطنية والمؤسسات الشرعية للدولة، بل أنهم تجاوزوا كل ذلك إلى الاستخفاف بهذا الشعب وعقله وتفكيره دون فهم أو قراءة للمغزى العميق، لتسامح هذا الشعب معهم، ولم يستوعبوا بشكل جيد صبر الشعب عليهم، ولم يفهموا أن لمثل هذا الصبر والتسامح حدوداً، ولو أنهم يعرفون هذا الشعب على حقيقته لاستوعبوا تماماً أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يهادن أو يتهاون أمام أي تطاول على ثوابته ومكاسبه ومبادئه وأنه يرصد مواقف الجميع ولن يتردد في كبح جماح كل من تسول له نفسه الإضرار بوطنه ومكاسبه وثوابته ومصالحه العليا، كما ألجم تلك الأصوات الناعقة بالمغالطات والأكاذيب التي حاولت إفشال استضافة اليمن لخليجي 20 وعزله عن أشقائه، وحرمان أبناء محافظات عدن وأبين ولحج من تلك المشاريع والمنشآت العملاقة التي تم إنجازها في إطار الاستعدادات لهذا الحدث.

فمتى تعي هذه الجمل الاعتراضية أن أي حوار ينبغي أن يكون من أجل الوطن وخدمة مصالحه العليا، ومن أجل أن يزداد هذا الوطن تطوراً ونماء وازدهاراً في مختلف المجالات والأصعدة..؟.

ومتى تعي هذه الجمل الاعتراضية أن لا أحد وصي على هذا الشعب ولا مخول للحديث باسمه إلاّ من منحهم ثقته في صناديق الاقتراع..؟

وإن من يتطاول على هذا الشعب لن يفلح وسيسقط كما تتساقط خفافيش الظلام.. ورحم الله امرأً عرف قدر نفسه.

 

*افتتاحية الثورة

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
مقالات
الكاتب/عابد هاشمالفن في خليجي اليمن
الكاتب/عابد هاشم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإنه زمن الشعب!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز  بن حبتورالسروري..وقيم الصدق والشجاعة
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
كاتب/خير الله خيراللهألف سلام... على عملية السلام !
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد