الخميس 23-01-2020 12:11:33 م
ألم تقولوا: لا خوف من السلاح!؟
بقلم/ كاتب/نزار العبادي
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام
الأحد 20 مارس - آذار 2011 06:17 م
 عشرات الشهداء والجرحى سقطوا أمس، وسبقهم خلال الأسبوعين الماضيين سقوط العشرات، وإن لم يلطف الله باليمن وشعبه ويهدي النفوس سنجد أنفسنا نتحدث عن مئات الشهداء وآلاف الجرحى.. لكن بكل تأكيد لن يكون بينهم أحد من أولئك الذين كانوا يسخرون من السلطة أو من المحللين حين يحذرون من عواقب الدفع بشعب يمتلك نحو 60 مليون قطعة سلاح إلى الشوارع.. وكانوا يطمئنون الناس بأن لا شيء سيحدث إطلاقاً!!

لست مع السلطة ولست معارضاً لها فأنا مواطن عربي شردته الحروب والفتن من وطنه منذ عشرين عاماً، وعرف جيداً ماذا تعني الفتنة؟ وماذا يعني حوار الرصاص، وأية لعنة تصبها السياسة على رؤوس الشعوب حين تتقطع جسور الحوار والتفاهم، ويتعنت بعض أطرافها بغرور يجعله لا يرى إلا ما يريد رؤيته... لذلك أؤكد لكم أن كلما ظلت السلطة تحذر منه، وكذلك المراقبون الدوليون هو المنطقي الذي لا يحتمل أية مغالطة أو تسويف، والذي نقف اليوم أمام إحدى حقائقه، وقلوبنا تدمي لرؤية ما يزيد عن أربعين شهيداً ومئات الجرحى.

هؤلاء الضحايا ما كانوا ليسقطوا لولا أن هناك من تجاهل الواقع اليمني، وقفز فوق عصبيات المجتمع وجهله والسهولة التي يستخدم فيها السلاح، ولأتفه الأسباب، لذلك عندما غرسوا في نفوس المعتصمين أنهم أصبحوا فوق الدولة والشعب وفوق مئات الأسر الشاكية والباكية من جور ما لحق بها من أذى من وجودهم على أبواب بيوتها، لم يراعوا عرف المجتمع وما يحمله تجاه حرمة البيوت وردود الفعل المتوقعة من مواطن يمني عادي قد يجهل الكثير عن ممارسات الديمقراطية أو شفافية التعامل.. فكانت النتيجة ما أسفرت عنه المواجهات بين المواطنين والمعتصمين.

بجانب المشهد الدامي الذي شهدته صنعاء بعد ظهر الجمعة، رأينا مشهداً مأساوياً آخر.... فالحزن والانفعال الذي ألم بالشباب دفع مجاميع منهم للإغارة على مساكن الأهالي المجاورة لساحة الاعتصام، واقتحامها، ونهب بعضها، وإحراق بعض آخر، والاعتداء بالضرب على ساكنيها، واعتقال بعضهم، وسط فوضى عارمة، أكثر مما استفزنا فيها صراخ النساء والأطفال، حتى خيل لي أنني أشاهد فيلماً من الزمن الجاهلي الذي تغير فيه الأقوام على بعضها البعض وتقتل وتنهب وتسبي وتفعل ما تشاء دون حرمة لشيء أو لأحد.

إن الاستهانة بالأمور، والاستخفاف بالمخاطر والعواقب كان حتماً سيقود إلى ذلك المشهد المأساوي وإلى ما هو أسوأ منه.. فالبعض كل ما يهمه حساباته الحزبية، وتقليد الآخرين دون مراعاة لخصوصياته الوطنية؛ لأنه لا يفكر بمن سيدفع ثمن تهوره وغروره طالما هو سيكون بعيداً عن ساحة الحدث، يترقب أن يجني ثماره فقط، رغم أنني أرى أن جميع المراهنين على الفوضى الخلاقة لن يكسبوا رهاناتهم إطلاقاً مهما حسبوها ومن أية زاوية نظروا لها؛ لأن السلاح ليس وحده التحدي الذي تواجهه اليمن بل مازال أمامنا الانفصال والقاعدة والقبائل والحوثيون وآلاف اللصوص والقتلة المتربصين لساعة الانهيار للانقضاض على فرصتهم الذهبية.

إذا كنا قبل شهر نتحدث عن تكهنات فاليوم هناك مؤشرات على أرض الواقع لكل مخاوفنا، وعلى الجميع أن يتعامل معها بروح المسئولية قبل انفراط العقد بالكامل واستحالة تجمعيه مجدداً... فلماذا الإصرار على موقف محدد يرفض كل الخيارات المتاحة لانتقال السلطة سلمياً، بعد أن رأينا ماذا حل بشبابنا جراء فوضى الشارع، رغم أن الأمر مازال في أوله، فمن يعتقد أنه سينتزع ما يريد بالتخريب والفوضى فإنه بلا شك يدفع بلاده وشعبه إلى الهاوية وإلى انتحار حقيقي لا يستحقه هذا الشعب الطيب الذي يقف اليوم بكل فئاته رافعاً أكفه إلى السماء مستجيراً بأرحم الراحمين أن يلطف به وباليمن... فليتحلّ الجميع بالحكمة وضبط النفس .. ولتتوقف هذه المغامرات التي لن تقود سوى إلى مزيد من الدمار والحرائق.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث: المتذمرون وصراخ الثكالى!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث: أقوال بلا أفعال ..!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
أستاذ/احمد الصوفيالورم الخبيث
أستاذ/احمد الصوفي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقاسمنا المشترك
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
ثورة السديم
عادل الشجاع
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتنبهوا للفتنة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد