الإثنين 14-10-2019 04:44:27 ص
مؤمنون ورب الكعبة !!
بقلم/ استاذ/عبد الجبار سعد
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 10 أيام
الأحد 03 إبريل-نيسان 2011 09:23 ص
 
كانوا يعلموننا أن من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية .. وكانوا يقرئوننا كتابات عن الأئمة تفسيرا لذلك .. مفادها أن العرب في الجاهلية كانوا لا يحتكمون لحاكم و لالدولة يقودها حاكم فعاشوا حياة جاهلية مشتته وممزقة وغير محكومة بشرائع وقوانين كغيرهم من الأمم.. فجاء الإسلام ليرسخ قيم المدنية والحكم السوي والقيادة الموحدة لهم وأقام دولة الإسلام وجعل مبايعة الحاكم أو الخليفة أو الأمير أو الامام فريضة.. فكان من بويع له خليفة وجبت طاعته في المعروف وفي غير معصية وكانوا يذكروننا بالمأثور" أن من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يفرق بينكم فاقتلوه كائنا من كان".
وكانوا يقولون أن من اتفق الناس على إمامته بأية طريقة من طرق الاتفاق أصبح إماما أو أميرا أو حاكما أو ملكا أورئيسا واجب الطاعة بالمعروف إلا أن يأمر بمعصية فلا طاعة له فيها.
****
وكانوا يقولون لنا أن الله تعالى حرم الفرقة والاختلاف وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أكد على معاني الطاعة والتوحد تحت ولي الأمر.. وكانوا يقولون لنا لا يجوز الخروج على الحاكم المسلم إلا أن نرى منه كفرا بواحا عندنافيه من الله برهان .. وكانوا يقولون لنا فيما عدى ذلك فإن النصيحة وإنكار المنكر بمالا يؤدي إلى منكر أعظم منه هو الواجب والأصل وهو أفضل الجهاد.
وكانوا يقولون لنا أن الانتخاب مثلا هي شكل من أشكال البيعة للحاكم ..وأنه وإن خالفها في الصورة فقد وافقها في الحكم وأن من اختار غير من حاز رضا أغلبية المصوتين فلا يسع الآخرين إلا طاعته واتباعه واجب كما أن من اختار سيدنا علي عليه السلام من أهل المدينة وجب عليهم اتباع سيدنا عثمان رضي الله عند بعد أن ترجحت كفته وكانوا يعلموننا أن العقد الاجتماعي الذي قامت عليه مبادئ الثورة الفرنسية في الحكم والحرية والإخاء والعدل .. هو مأخوذ من نظام المبايعة في الإسلام فالحاكم هو أجير مع الشعب يتعاقدون معه على تسيير مصالحهم ويطيعونه في حدود ما اتفقوا عليه في العقد الاجتماعي الذي هو الدستور .. وبموجب هذا الدستور تعالج كل الاختلالات في الحكم.
هذا ماكان علماؤنا خصوصا الساسة منهم يعلموننا إياه وقد حفظناه منهم عن ظهر قلب واتبعناهم فيه وأطعناهم به خصوصا حين رأينا شرائع الاسلام تتفق عليه وحين رأينا غيرهم من علماء الإسلام ممن نعتد بعلمهم يوافقونهم ذلك ولا يخالفونهم..
****
فهل استجد جديد على شريعة الله أم استجد جديد عليهم .. حين نهضوا للخروج على الحاكم وعزله والمطالبة برحيله وبغير أدنى اعتبار للأخلاق العامة فوق عدم الاعتبار للشريعة والدستور وحتى عدم الاعتبار لانتقال السلطة منه إلى سواه حتى لو اتفق معهم على ذلك وذلك أمر يخصه هو؟ .. وذهبوا إلى الزام الناس لموافقتهم بهذا الانحراف الواضح عن شريعة الله واعتبار أن من خالفهم خارج عن الملة؟ فسبحان الله نحن لا نتحدث عن مطالب التغيير لشباب ضاقت عليهم سبل الحياة فإذا ثاروا فلأنهم لم يجدوا من ينهض لتبني مطالبهم ويرفع عنهم معاناتهم ولئن ثاروا فلا حدود لثورتهم ولكن نتحدث عن ثورة بعض من تسموا بالعلماء وأصحاب السلطان الموافقين لهم وأتباعهم من المترفين الذين لا حدود لترفهم واستئثارهم بالمال العام والذين شاركوا في الفساد والإفساد والظلم والنهب .. ممن أفتوا بجواز قتل المستضعفين الذين يتترس بهم الكفارلأن المضرة التي ستعود بانتصار الكفار على المسلمين بزعمهم أعظم من المضرة التي ستلحق بهم من جراء قتلهم وذلك حين اعتبروا الاشتراكي الذي يقود أمينه العام تحالفهم حاليا كافرا .. فهل تابوا من فتواهم تلك أم تاب الاشتراكي من كفره أم الأمور على حالها والفتوى على حالها بانتظار الجولة الثانية من الاستباحة الشرعية كما يريدونها والعياذ بالله؟
****
اليمانيون مؤمنون ورب الكعبة .. كماشهد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم .. والمؤمنون مع شريعة الله التي لا تزول بزوال السموات والأرض وليسوا مع الذين يعبثون بها ويريدون أن ينتصروا للباطل على الحق وللهوى على الشريعة ولا يتقون الله في كل مايفعلون.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
النظام السعودي ومناورة الوهم!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نموذجُ جود مُتَمَيِّز من الحالمة تعز
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ بسام ابو شريف
أمن تركيا لايتحقق بغزو الأراضي العربية السورية
كاتب/ بسام ابو شريف
مقالات
أستاذ/أحمد الجاراللهعلي صالح الديمقراطي
أستاذ/أحمد الجارالله
دكتور/عبدالعزيز المقالحكلنا مع التغيير
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةنداء إلى الشباب!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عبده محمد الجنديجمعة الزحف بعد جمعة الرحيل!!
استاذ/عبده محمد الجندي
مشاهدة المزيد