الجمعة 17-01-2020 19:55:41 م
ملامح الفرج القادم !!
بقلم/ استاذ/عبد الجبار سعد
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام
السبت 14 مايو 2011 09:06 ص


كثير من عقلاء اليمن بدأوا يستعيدون دورهم في عقلنة وترشيد المسار .. ليس فقط من الشباب الذين وجدوا أنفسهم في مغامرة غير محسوبة لغايات ليس لهم فيها مآرب ولكن من بعض قيادات المشترك ومن تحالف معهم في الفترة الماضية خصوصا من يمتلكون النية الصالحة والرغبة في الفعل الخيّر.. نحس أنهم بدأوا يستفيقون على هول ما أراد البعض أن يجرهم إليه ويوقع البلاد والعباد فيه من أجل مآرب وضيعة لذواتهم لا علاقة لها بالوطن ولا بالإصلاح ولا بالغد الأفضل لليمانيين .. 
****
وبرغم أن هذه الأشهر التي شوه بها الحمقى والمغامرون حياة اليمانيين قد أضرت بنا جميعا وأرتنا تصرفات فيها من البشاعة والسفالة ما يندى لها جبين كل يمني مما لا يخفى على أحد لكنها ومع ذلك قدمت شهادة واضحة وجلية على أن أرض الحكمة والإيمان لم تخل من الحكماء والمؤمنين والحلماء والمنصفين الذين لولا هم لكانت اليمن قد غرقت في بحر من الدماء وتمزقت شر ممزق .. ولكن الله قد ألزم حكماءها الحكمة وألهم شعبها القبول بهذا الحلم والحكمة والصبر رغم أن القلوب تقطر دما والغيض بلغ من كل إنسان مبلغه ولكن التفويض لله في كل الأمور وثبات الغالبية العظمى من اليمانيين على مبدأ الطاعة لحكمائهم المختارين في حدود الشرع ورد الأمر إلى الله ورسوله وشريعة الإسلام والثبات عليها والصبر على كل ما شهدناه ونشهده قد رد كيد الأعادي في نحورهم وأحبط مقاصد المغامرين والمتاجرين بدماء الناس وجعلهم كلما ازدادوا إيغالا في المغامرة يزدادون سقوطا في عيون الناس أجمعين بعد الله .
**** 
بدأ المشهد كما يبدو يسير باتجاه الانفراج و المؤشرات على ذلك كثيرة.. 
أولها: انسحاب أكثر الشباب عقلا وصدقا وطهارة من الجنسين من الساحات بعد أن تبين لهم أن البعض يحاول تحقيق انتصارات وضيعة بهم وهم في بيوتهم بينما على الأبرياء من الجانبين الأمني والشبابي أن يدفع من دمه ثمن هذه المآرب .
وثانيها: السقوط المريع لرموز الفساد والإفساد في مخالفات دموية وأخلاقية أثارت حفيظة الجميع بما فيهم عقلاء الصف المعارض 
وثالثها: الانفضاح الأخلاقي لوسائل الإعلام المستهدفة لليمن واليمنيين سواء من داخل اليمن أو خارجه وغرقها في عمليات انتحارية لمحو الواقع وتشويهه وتحويره وتزويره لتحقيق كسب رخيص ووقتي على حساب الحقائق الثابتة.
ورابعها: انكشاف حقائق عن العطاءات التي تجريها بعض قيادات المعارضة بدفع مبالغ مجزية مقابل كل إنجاز تخريبي للمنشآت يصل إلى عشرات الملايين عن كل منشأة توزع على المغامرين لتحقيق هذه الأغراض بعد إتمامها وإدراك أن هذا يقدم من دول نفطية لها مصلحة في تدمير اليمن وأهله .
وخامسها: خروج الخطاب الإعلامي لغالبية قيادات المشترك وأتباعهم عن حدود القيم الدينية والأعراف اليمنية وكل مقتضيات المروءة والأخلاق العربية والإنسانية مما جعل الأطهار فيهم يطأطئون رؤوسهم خجلا وهم يسمعون هذا الخطاب الساقط .
وسادسها: انعكاس النتائج التي تحققت في سلسلة الانسحابات والاستقالات التي نظمها البعض للعاملين في الدولة عسكريين ومدنيين وظهور علامات الخيبة والأسف على الكثير ممن تم إغراؤهم بهذه المواقف وشعورهم بالحاجة لمراجعة الموقف بعد أن أصبحوا في مواجهة مع أمتهم لصالح الأعداء و بغير ثمن .
وسابعها: وهي أكثرها أهمية لدى كل المؤمنين ظهور حقيقة التآمر الصليبي مع رموز المعارضة للوصول إلى هذه النتيجة وخلوها من البراءة الأصلية التي برزت بها أحداث كل من تونس ومصر.
وثامنها: انسحاب دولة قطر من المبادرة الخليجية وإخلاء المجال للمصلحين في مواصلة جهدهم . 
وتاسعها: انكشاف حقيقة أن المعارضة العسكرية والسياسية والقبلية هم من نفس الأسرة الحاكمة ويستخدمون اليمن كلها لتحقيق مآربهم الخاصة وبغير ورع .
وأخيرا وليس آخر: سلسلة المواقف المتعنتة التي اتخذتها بعض قيادات المشترك المؤثرة لإجهاض كل محاولات الإصلاح والصلح والمبادرات والحلول الآمنة للأزمة .
من أجل ذلك كله فالواقع يشهد انكساراً حاداً نحو النهاية العاجلة والمأمونة إن شاء الله للأزمة وسيخرج اليمن من أزمته قويا وستفشل محاولات وأده وتمزيقه وإغراقه في الدماء والفوضى والدمار بعز عزيز أو بذل ذليل .. 
اللهم ألف بين قلوب عبادك وأهدهم سواء السبيل .. وأخرج اليمن منتصرا وسائر بنيه إنك على كل شيء قدير .