الخميس 20-02-2020 02:32:19 ص
توبة الدجالين
بقلم/ عبدالله بشر
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر
الجمعة 20 مايو 2011 04:28 م

* الحكمة تقول: “من أراد أن يُصلح الناس، عليه أن يبدأ بنفسه”.. هذا ما نأمله من كل المنضمِّين إلى ساحات التغيير، الذين يتوجّب عليهم تطهير أنفسهم من براثن الفساد وأوحال الإفساد، الذي يعلم الجميع بأنهم كانوا جزءً منه – بل أبرز صناعه- وأنَّ واشتكى وبكى من هول فعلهم الشعب.. نعني أولئك الوزراء والسفراء ومتدينين وتجار ومشائخ وأعضاء البرلمان، والعساكر والمجالس المحلية وما بين الكل وفوقه كان يقبع جُرماً كبيراً، اقترفه أولئك اللابسون اليوم (زوراً وبهتاناً) ثوب الطهارة والنزاهة!!.

 

* صحيح أن باب التوبة مفتوح.. لكن الأصح أن يكفِّر كل منهم عن ما ارتكبه بحق اليمن وأبناء الشعب من قتل للأنفس البريئة، وسرقة وسلب لأموال وأراضي الدولة والبسطاء، ونهبٌ لممتلكات الضعفاء واليتامى وقهرٌ لأبناء السبيل.

 

* ومن دون أن يعلن أولئك (الفسدة في ساحات الاعتصام) توبتهم مشفوعة بإعادة كل ما نهبوه (مادياً وعينياً) من الدولة أو المواطن (مثلاً) فإنهم سيصبحون من أكبر الدجالين على مر العصور.

بقي السؤال: هل سيتوب دجالوا الساحات؟.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
انتصارات استراتيجية شاملة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع :تَزْويرٌ إماراتي كفيلٌ بتوسيخ صفحات التأريخ
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأين هم من روح مايو؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عبد الجبار  سعدمعجزة لسان الشاعر!!
استاذ/عبد الجبار سعد
أستاذ/أحمد الجاراللهلن تعرف خيري حتى تجرب غيري!
أستاذ/أحمد الجارالله
الاستاذ/عبدالحفيظ النهاريالمبادرة.. بين التوقيع و«التوقيع» !
الاستاذ/عبدالحفيظ النهاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالرهانات الخاسرة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد