السبت 14-12-2019 02:58:57 ص
بغير الحوار الكل خاسر
بقلم/ محمد حسين العيدروس
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر
الأربعاء 13 يوليو-تموز 2011 09:24 ص

لاشك أن الأحزاب والقوى السياسية الوطنية تتمتع بالوعي السياسي، فقصور الوعي الديمقراطي ربما يتحول إلى عائق رئيسي للتطور، وما نلمسه اليوم من هذا القصور أن بعض القوى السياسية تنظر إلى مؤسسات الدولة وأجهزتها ومخرجات التنمية والعمل الوطني "حيازات سلطوية" وليست ملكاً للشعب وأن تخريبها أو نهبها يضعف النظام ويسهل الانقضاض عليه، وهذا الأسلوب هو المفهوم القديم الذي عايشته الأنظمة الشمولية فالتخبط والتضليل والمزايدة الذي تتبعه بعض أحزاب المعارضة قد أربك الحياة العامة ونقل الوطن إلى أزمة غريبة على شعبنا اليمني وهو ما يعني تحول هذه القوى إلى عبء وتحد غير سوي يدفع ثمنه اليوم المواطن بمزيد من المعاناة.

إن هذه الأعمال أحدثت قلقاً للأمن والسكينة العامة وضرراً بالغاً بالاقتصاد الوطني رافقت ذلك حملات إعلامية تشويهية غير لائقة بقصد الخداع والكذب والتضليل لتحقيق مآربها الانقلابية.

لاشك أن خلط القضايا وتضليل الرأي العام وقيادة الساحة الشعبية إلى غير المبادئ التي ترعاها الديمقراطية الحقة والصحيحة أدى إلى خدمة أغراض حزبية وفئوية ألحقت الضرر الفادح والكبير بالوطن وبطموحات الجماهير وتطلعاتها في الاستقرار والتطور.

إننا نقول لا خير بالديمقراطية إن تحولت إلى قضية مزاجية وانتقائية وإلى ضرر في الحياة العامة للمواطن وإخلال بالتوازنات التي افتعلتها بعض أحزاب المعارضة جراء اخفاقها في الوصول إلى كرسي الحكم.. أما تغيير النظام بطرق غير شرعية واشعال الحرائق ونهب مؤسسات الدولة وتخريب الممتلكات العامة والخاصة وقطع الطرقات وتفجير أنابيب النفط وتعطيل مصالح الجميع، فهذه ثقافة عدائية أنانية عديمة لا تمت للديمقراطية بشيء.

إن الانحدار بالمفاهيم والحريات لدى القوى المعادية للوطن تحولت إلى عبء على أمن واستقرار الوطن وبات يكلف البلد وقتاً مهدوراً كبيراً في ممارسات هدامة زائفة وعبء اقتصادي ضاعت من خلاله أموالاً جراء الإيقاف المتعمد للعمل في المؤسسات والمنشآت الانتاجية وبالتالي كلف الوطن والمواطن خسائر كبيرة وانعكس على حياة الشعب.

وعليه فإن الوعي الغير صحيح يولد العنف، وبحجم ذلك العنف يتولد الخراب والدمار وشرائع الغاب.. وجردت البعض من انسانيته وهذا هو نفسه ما يفسر لنا اليوم وفي الوقت الحاضر في بلادنا من بعض الأعمال الإجرامية التي يقوم بها ضعاف النفوس والذين تخيلوا لأنفسهم أنهم أكبر الموجودات في البلد، ونسوا أن الشعب هو الأكبر من الجميع وأن كلمته وأرادته هي التي يجب أن تحكم اليمن عبر مؤسساته الشرعية.. وأن من يتحدث عن الوعي الديمقراطي يجب أن يعرف أولاً أن الحوار هو مرتكز العملية الديمقراطية، وبغير الإيمان به لن تكون هناك أي ديمقراطية ولن يكون هناك أمن وسلام واستقرار وأن غياب الحوار يعني حضور لغة العنف.. لهذا فإن من يؤمن بالديمقراطية عليه الإيمان أيضاً بنتائجها، فالعنف والفوضى لا وجود لهما في قاموس الحوار والديمقراطية.

إننا نناشد بعض القوى بتحرير إرادتهم الوطنية من النهج والوعي الخاسر والمغلوط وإعادة قراءة الأحداث بعين الوطن والمصير الواحد وعودة الجميع إلى الحوار الصادق والأمين وأن يكون الحوار ضرورة وطنية عاجلة ومهمة أكثر من أي مرحلة سابقة من أجل تأمين الوطن من المخاطر والخروج من هذه الأزمة العصيبة لأن الحوار في الأصل مبدأ شرعي من صميم عقيدتنا الإسلامية التي أمر فيها الله سبحانه وتعالى رسوله عليه الصلاة والسلام قائلاً: "وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ" وكما قال تعالى في سورة الإسراء "وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ " وفي ذلك دعوة للحوار والتفاضل في الرأي الأصوب وتبادل الرأي والمشورة مع الآخر.. وعلينا التأمل في كتاب الله عز وجل لنجعل من السماحة التي حملتها نصوصه منطلقاً في تعاملنا، أفراداً وجماعات وتنظيمات، ففيه خاطب تعالى معلم البشرية بقوله سبحانه وتعالى "فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ" صدق الله العظيم.

      
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب/نبيل حيدروعادت حليمة
كاتب/نبيل حيدر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالمستفيدون من الأزمة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإذا كانوا لا يريدون الحوار فماذا يريدون؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتبة صحفية/إبتسام اّل سعداليمن.. متى العودة؟!
كاتبة صحفية/إبتسام اّل سعد
مشاهدة المزيد