الخميس 12-12-2019 03:51:39 ص
بين الناقة والجمل انتصرت اليمن !!
بقلم/ استاذ/عبد الجبار سعد
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوع و 5 أيام
الثلاثاء 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 09:33 ص

يروى أن سيدنا الإمام علي عليه السلام كان قد بعث برسالة إلى معاوية رضي الله عنه طلب منه فيها الدخول في البيعة كما دخل الناس، وبعد أن قرأ معاوية الرسالة أعطى الرسول رِقًّا مختوما لم يكتب فيه شيئا ولكنه أشهد الرسول قصة حبكها خصيصا لتلهم الرسول فيما يقول .

 فقد خرج للسوق و الناس مجتمعون حول رجل ممسك بجمله وآخر ينازعه إياه و يريد أن ينتزع منه جمله ويصيح اعطني ناقتي والناس يصيحون بصاحب الجمل صيحة رجل واحد قائلين أعطه ناقته وهو يقول لهم إنه جمل وليس ناقة ولكنهم ظلوا يصرخون أعطه ناقته يارجل !!

 والمهم أن القصة تنتهي بأنه يتم الحكم للرجل المدعي بأخذ جمل الأعرابي باعتباره ناقته مادام شهد أهل السوق على ذلك ثم يقول لرسول سيدنا الإمام علي اذهب لصاحبك وقل له والله لاقاتلنك بقوم مثل هؤلاء لا يفرقون بين الناقة والجمل إنما هو الدينار كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا!!

الربيع العربي يذكرنا بهذه القصة فبمجرد ما انطلقت المواكب في الشوارع صرخ الناس في الحكام أعطوا الجماهير حقها وليرحل الحكام وكفى دكتاتورية .. ولم تفلح كل الجهود في إيضاح الفوارق النوعية بين المجتمعات وبين الحكام وكلما قيل للناس الوضع مختلف هنا عن غيره قالوا قد قالها مبارك من قبل ثم قالها القذافي ومايقوله صالح فهو من هذا القبيل.

وعملت الأبواق الإعلامية و بعض الخزائن المالية على تأجيج وإشعال الأوضاع في المنطقة وتزييف الحقائق وقلبها رأسا على عقب لبعض الوقت ولكنها في النهاية فشلت خصوصا في يمننا الحبيب.

أهم ما مثله التوقيع الأخير على المبادرة الخليجية وما كشفه للمجتمع الإقليمي والعربي والدولي أن اليمن كانت وستظل مختلفة وأهم اختلاف هو أن مجتمعها قد عرف الديمقراطية ومارسها واختار نوابه وحاكمه على أساسها وشهد بذلك المجتمع الدولي وشهدت بذلك المعارضة نفسها لولا أن إغراء الربيع العربي قد جذب البعض ليتنكر لهذه الخصوصيات التي تتكئ على المشاركة في بناء المجتمع اليمني على أسس من التداول السليم للسلطة.

ووفقا لكل التغطيات الإخبارية التي تم الإشارة إلى كثير منها في إعلامنا اليمني فقد تبين للناس أن انتخابات الرئاسة الأخيرة 2006م في اليمن كانت على أسس مقبولة وفقاً لكل المعايير الدولية وأن هذا هو سر الاختلاف بين تجربة اليمن وغيرها من التجارب التي سقطت على رءوس أصحابها كما أن الانتخابات للمجالس المحلية وقبلها الانتخابات البرلمانية كانت قريبة بل مطابقة لتلك المعايير ولم تخرج بنتيجة 99,9% كماحدث في مصر مثلا في الانتخابات النيابية التي سبقت الانتفاضة المصرية.

المهم ان المجتمع الدولي قد تفهم هذه الحقيقة ..وإصرار القيادة السياسية على احترام شرعية وجودها وإصرار الشعب على احترام اختياره والوفاء بالعهد والميثاق لمن اختاره قد أكره المجتمع الدولي والعربي على القبول بحقيقة مشروعية الحكم والحاكم وعدم الانقلاب على هذه الشرعية وضرورة تسليم الحكم عبر نفس الطريق الذي وصل فيه الحاكم.

وبهذا انتصر اليمن وانتصر الحق وانتصرت الشريعة والشرعية التي اختارها الناس في اليمن طريقا لهم وبدأ الناس يفرقون بين الجمل والناقة وبين الدعوى والحقيقة، ولا يكون الدرهم والدينار هو طريقهم للنظر إلى الحقائق.

 

سقط الدرهم والدولار وانتصر اليمن وشعبه!!

   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليوم المجيد!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحكومة للوفاق والبناء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
رئيس التحرير/علي حسن الشاطرالانتصار لليمن
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
الأستاذة/زعفران علي المهنأفخامة الرئيس علي عبد الله صالح
الأستاذة/زعفران علي المهنأ
مشاهدة المزيد