الخميس 21-11-2019 00:53:32 ص
رئيس مصير .. التاريخ يهزم الثورة2-2
بقلم/ أستاذ/احمد الصوفي
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 9 أيام
السبت 10 ديسمبر-كانون الأول 2011 09:39 م
لم يكن يخطر في بال أحد أن تندلع في المنطقة العربية (ثورات) من الوزن الثقيل بل اجزم أن لا أحد توقع أن يمتد عدواها وتنتشر حرائقها الى اكثر من بلد جمهوري عربي وتحاصر النيران القادة والعقول المنبهرة بهذا المولود المباغت.. وأشد جوانب الملهاة بهذا المولود المباغت إدهاشاً أن تنجز مهامها وتصنع أبطالها داخل السفارات وعلى الشاشات وتحوز على اعتراف دولي هو الاسرع في توقيته إذا ما استثنينا اعتراف امريكا باسرائيل والذي حدث بعد اثني عشر دقيقة فقط. اما في الحالة الراهنة فقد كانت الدول تعترف قبل الميلاد في بعض الحالات بصورة فجرت موجة من السخرية المرة ونكات تتناول بالتعليق طريقة كل قائد في التعاطي مع احداثها وسيناريوهاتها في بلده.
إن الثقافة الشعبية توجز بفطرتها الخبرة الانسانية والملكات في ادارة الازمات وتميز حنكة كل رجل من التعاطي مع عواصف وتحديات غير مختبره كالتي عاشها زين العابدين بن علي الذي غادر السلطة بعد 26 يوماً من التظاهرات والاعتصامات ومبارك الذي صمد 18 يوماً ليغادر هو الآخر السلطة في 11 فبراير.. أما القذافي الذي قاتل لأشهر فقد غادر الحياة، ومازال الاسد منذ 15 مارس يواجه أسوأ رياح الثورة العربية عتواً وأخطر المؤامرات شراسة وكأن ما يحدث في المنطقة العربية الهدف منه اسقاط سوريا فقط أما الدول الاخرى تونس وليبيا فهي للتحلية بعد وجبة دسمة كمصر العروبة التي تدفع نحو الفوضى وكل يوم يقدمون الدليل على هدف تجريدها من دورها الاقليمي وهو الأمر عينه يراد لسوريا.
وبعيداً عن الكلام الجاد نعود الى سؤال ماذا عن اليمن في خارطة الانهيارات التي كنست نظم المنطقة في أقصر وقت وكأن المكلفين بإنجاز هذه العمليات كانوا في سباق فيما بينهم وقد حازت تونس المرتبة الاولى في سرعة الانهيار واليمن فازت هي الاخرى بالمرتبة الاولى بطول صمود النظام السياسي وذلك لأسباب كثيرة تميز اليمن عن الحالات الاخرى.
بداية ما حدث في اليمن لم يكن انطلاقة موحدة بعنوان موحد وتاريخ واحد على عكس الحالة في مصر التي أسموها بثورة 25 يناير وفي ليبيا 17 فبراير.. الامر الآخر ان الاختلاف حول من ومتى دشن الحدث اليمن كان الجميع يتحدث عن تقليد مصر ليس فقط بالشعارات وانما النقل الحرفي للبيانات والذرائع حداً جعلنا نرى وجوهاً يمنية وخطاباً مصرياً، لقد افتقرت الفعاليات امام ساحة الجامعة للهوية وأصالة التعبير عن الذات، لم نجد البصمات اليمنية في تفاصيل المشهد خاصة أن تلك الوجوه كانت بمجملها هم من «الاصلاح» و«المشترك» و«الناصري» ومن لف لفهم وهؤلاء قد أفرغوا كلمة الثورة من كل دلالتها وهو ما جعل العالم في قراراته وبياناته ومبادراته يصف الاحداث في اليمن بالأزمة ويرفض اعطاءها سمة الثورة، أما في مصر تونس وليبيا فقد استحقت التداول على نطاق واسع تعبير الثورة وعلى عكس نهاية مبارك بالرحيل عن السلطة ورحيل بن علي عن البلد ورحيل القذافي عن الدنيا فإن صالح عاد إلى الوطن بعد عبوره بوابة الموت التي استغرقت 15 يوماً وخارج السلطة وخارج البلد 112 يوماً بعد محاولة اغتيال دنيئة خطط لها ونفذها خصومه الذين شقوا الجيش ومزقوا القبيلة واشتروا بحفنة من المال ولاءات بعض العناصر الحزبية ليوهموا العالم أن الرئيس لا يمتلك مؤيدين وأنصاره يغادرون من جبهته للقتال في الجبهة الأخرى.
كانت مثل هذه الضربات التي لم يختبرها «مبارك» أو يعرفها «بن علي» وهذا العداء الذي شخصن العداء في اليمن قد منح الرئيس صالح القوة الكافية ليحاور ويقدم المبادرات ليس بهدف الاحتفاظ بالسلطة ولكن لغاية تأمين مسار العملية الديمقراطية وتحصين الوحدة الوطنية على عكس بن علي ومبارك كانوا يتحدثون بضمير مؤسسة السلطة التي لم تكن موحدة ولا متأهبة، فالحزب الوطني أنهار والجيش المصري غازل الثوار كما هو الحال في وضع الجيش التونسي أو الحزب الدستوري الوطني أما القذافي لم يكن لديه حزب واتضح انه بلا جيش واتضح أنه الآخر ضد نفسه فقد تسرع بقراراته الذاتية التي قاتلت باسم شرعية الثورة ومن اجل مصلحة الاسرة وبقيادات يغطون محاور المواجهة هم من افراد الاسرة على عكس الحالة اليمنية التي وقف فيها الجيش مع شعار صحيح هو الشرعية الدستورية ليهزم شعار (ارحل) وبالمبادرات السخية استطاع أن يحرم المعتصمين في الشارع حلم الانتماء إلى ثورة.
نعم لم ترتاح مصر رغم مغادرة مبارك السلطة!! ولا تنعم تونس أو ليبيا بالأمل والاستقرار رغم خروج الرجلين من السلطة ومن الحياة وهي بلدان لم تواجه هذا القدر العاصف من التخريب والتدمير لثقافة التعايش في أوساط المجتمع اليمني ومؤسسات الدولة.. كما أن حكومة باسندوه لم تجد في جبهة أرحب وزنجبار وتعز ونهم وفي الحصبه ما يجعل الشعور بالنصر تحت أي معنى من المعاني يوفر لذة أو يشرعن نهجاً سياسياً مازال برنامجها ليس التعاون والشراكة مع المؤتمر، بل كف يد أولاد الاحمر عن الشباب والمشترك كون مجلس الأمن الذي كشف حقيقة الازمة اليمنية قد رأى في هؤلاء مكون أزمة أخطر من تلك الناتجة عن بقاء صالح في السلطة كما اعتقد البعض وإذا ما غادر الرئيس السلطة وجرت الانتخابات واختير رئيس فإن الحالة اليمنية ليست فقط أزمة سياسية، بل فشل مريع لشعار «ارحل» في حين يبقى الرئيس رمزاً وطنياً والعالم كله ينظر إليه بإعجاب كان «مبارك» و«بن علي» و«القذافي» يتململون تحت أسوأ صور التضامن في مواجهتهم.
ويبقى في الأخير أن الرئيس القادم وحكومة الوفاق الوطني ستكون بحاجة لأن تكرس نوعاً من الثقة والمصداقية لما يمكن أن نسميه الدرس الوطني بتقديم نموذج خلاق في التعاون بين الفرقاء لإنجاحها لكني أظن أن من الواجب على الحكومة والرئيس المنتخب الشروع في ملاحقة المسؤولين عن التخطيط والتنفيذ لجريمة مسجد دار الرئاسة.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الصهاينة واستباق الاتهامات شرعنةٌ لإنشاء المستوطنات
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحكومة للوطن!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشركاء للنهوض بالوطن..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
معين النجريصباحكم وفاق
معين النجري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالحكومة وتحديات الراهن!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عبده محمد الجنديالإنتقال الآمن للمشاركة
استاذ/عبده محمد الجندي
مشاهدة المزيد