الأربعاء 22-01-2020 16:33:59 م
وداعاً قائد عملية السيوف الذهبية
بقلم/ الصحفي/مراد القدسي
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً
السبت 23 يونيو-حزيران 2012 04:57 م

فجعنا بنبأ تلقاه الشارع اليمني كالصاعقة وهو استشهاد المناضل الوطني الجسور والقائد العسكري الشجاع المغوار اللواء الركن/ سالم علي سالم ناصر قطن قائد المنطقة العسكرية الجنوبية قائد اللواء 31 مدرع قائد عملية السيوف الذهبية في أبين, ومحقق وعد الرئيس هادي بتطهير أبين واليمن من شر القاعدة, والذي أستشهد بعملية انتحارية إرهابية جبانة وغاشمة نفذتها أيادي الشر والعدوان ,عصابة الشر القاعدي استهدفته بحزام ناسف أثناء توجهه إلى مقر عمله في مديرية المنصورة محافظة عدن, نفذها انتحاري صومالي مفخخ يتبع عناصر الشرك والظلال المتعطشين للقتل والإجرام, هذه هي صوملة اليمن كما هُددنا بها من قبل, ورقة القاعدة وصوملة البلاد المقولة التي ضل يلوح بها فاقدي السلطة كثيراً طيلة الفترة السابقة والأليمة التي عاشتها اليمن.

اغتيال قائد الحرب ضد الإرهاب القاعدي, الرجل الوطني الوحدوي, والقائد العسكري المحنك وصاحب خبرة وكفاءة عالية, والذي استطاع خلال مدة قصيرة منذ توليه لمنصب قائد المنطقة العسكرية الجنوبية حسم المعركة ضد الإرهاب القاعدي وطردهم من أبين بل وتتبع الفلول الهاربة إلى شبوة,محطماً بذلك الأسطورة التي أفزعنا بها النظام السابق صاحب الدعم اللوجستي العسكري والسياسي والنفسي لتلك العصابات الإجرامية العفنة, إن هذا الانتصار السريع والحاسم والخاطف الذي سطره الشهيد البطل مع رفاق دربه أبطال القوات المسلحة والأمن ومقاتلي اللجان الشعبية في معركة الكرامة ضد فلول الإرهاب ومن زرعها في أبين أثار الفزع في نفوس تلك الخفافيش العاملة في الظلام محاولة عرقلة عجلة التغيير والبناء وبسط الأمن والاستقرار,إن مآثر وبطولات شهيد الوطن والقوات المسلحة سالم قطن أغاضت تلك النفوس الحقيرة فاقدي الوطنية الحقة عملاء الشيطان, كشفت الأوراق وبعثرتها وكلفت تلك الحشرات خسارة ما كانوا يراهنون عليه, فقاموا بهذا العمل الجبان والغادر, الذي يدل على دناءتهم ونزوعهم للشر وبأي أسلوب أو طريقة كانت, والى أي مدى وصل إليه هوسهم في سفك الدماء, اغتيل الشهيد البطل في وسط مدينة عدن لؤلؤة اليمن المدينة التي كانت توصف بالهادئة والآمنة, عاصمة الحب والسلام والمدنية المتحضرة, هذا العمل الإجرامي تخطيطاً وتوقيتاً واستهدافا يطرح كثير من الأسئلة, حول الغياب الكامل للأمن وللأجهزة المخابراتية القومية والسياسية والعسكرية, أين تلك الأجهزة من ما يحدث في عدن ومن الانفلات الأمني المريع والانتشار الواسع للمسلحين وللخلايا الإرهابية القاعدية التي تعج بها عدن, ولصالح من تعمل تلك الأجهزة, ولماذا ظل الإرهابي يتحرك في الشارع القريب من منزل الشهيد قطن يترقب خروجه دون أن تلحظه أجهزتنا الإستخباراتية كما وصف شهود عيان بأن الإرهابي كان يمشي ببطء ذهاباً وإياباً نتيجة لكمية المتفجرات التي كان يحملها تحت ثيابه هل لهذه الدرجة لم يلحظه مخبر ما؟ هل تحولت عدن لمدينة اشباح ألهذه الدرجة من السوء والانفلات الأمني وصلت إليه؟ هل أصبحت كيسمايو ثانية؟.

مهما كانت الدوافع أو الجهات التي تقف وراء اغتيال القائد البطل قطن فإن الشعب اليمني لن يستسلم لمثل هذه الأعمال الدنيئة, وسيمضي قدماً في محاربة الإرهاب ودك معاقله وأوكاره و ينطلق لبناء اليمن الجديد.. يمن الغد .. يمن الأجيال المتطلعة لمستقبل أفضل.., ونأمل بقطن أخر يواصل ما بدئه قطن الشهيد في تطهير اليمن من الإرهاب وآفاته..!!

رحم الله الشهيد البطل سالم قطن وأسكنه فسيح جناته وإلهمنا جميعاً الصبر والسلوان وإن لله وإن إليه راجعون..

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
التصعيد الأخير يكذّب تفاؤل غريفيث الهش !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث: أقوال بلا أفعال ..!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث: المتذمرون وصراخ الثكالى!!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
صحفي/عبدالقوي الاميريوزير الداخلية.. خطوات مشهودة
صحفي/عبدالقوي الاميري
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيمصر.. السكرة والفكرة..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب/نبيل حيدرنواب الديزل
كاتب/نبيل حيدر
استاذ/عبد الرحمن بجاشالسفراء والسفارات!!
استاذ/عبد الرحمن بجاش
كاتب/إسكندر الاصبحيلا مستقبل للإرهاب
كاتب/إسكندر الاصبحي
مشاهدة المزيد