الخميس 12-12-2019 22:10:09 م
واقع اللغة العربية بين المتفائلين والمتشائمين
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و يوم واحد
الخميس 11 يوليو-تموز 2013 11:50 ص
لا يكاد يمر عام الا ويكون لي مقال او مقالان دفاعاً عن اللغة العربية، وتحريضاً على خصومها الذين هم «للأسف الشديد» من ابنائها، وفي هذه الزاوية احاول مجدداً النظر الى واقع هذه اللغة العظيمة من خلال قراءة سريعة لموقفين متناقضين من مواقف بعض المهتمين بالشأن اللغوي، موقف يضم المتفائلين اما الآخر فيضم المتشائمين، تعتمد رؤية الطرف الاول في تفاؤلها، على اسلوب المقارنة بين ما كان عليه حال اللغة العربية قبل نصف قرن وماهو عليه الآن، بفصل المدارس والجامعات والصحافة والاذاعة والتلفزة، وما تركته هذه الوسائل لمفرداتها الفصحى، وهو ما يعد من وجهة نظر هذا الطرف انتصاراً لا يجوز الاستهانة به، او التقليل من آثاره الايجابية.
هذا ما يخص الموقف الاول المتفائل، اما عن الطرف الآخر: فانه يورد من الامثلة عن تردي حال اللغة العربية ما يبعث على اليأس، لاسيما حين ينظر الىمستقبل هذه اللغة بعين المتابع المتفحص لحال التعليم اولاً، ثم الى انحدار بعض وسائل الاعلام ثانياً، تلك التي بدأت -دونما حياءً- في استخدام اللهجات العامية في حالة من التعدي الفاضح على اللغة، ولم ينحصر هذا التعدي في التمثيليات والافلام فحسب، وانما نجده في البرامج، وحتى في نشرة الاخبار، كما لم يعد الاتجاه الى تعليم اللغات الاجنبية في بعض الاقطار العربية ضرورة تستدعيها حالة التواصل مع الآخر، والاستفادة مما وصل اليه من معارف وعلوم، وانما صار -اي تعليم اللغات الاجنبية- يشكل البديل عن اللغة العربية، تلك التي لم تعد -كما يقول خصومها الذين هم من ابنائها- قادرة على مسايرة العصر، واستيعاب منجزاته.
وحين يطالب انصار اللغة العربية بالدليل الذي يثبت عدم قدرة اللغةالعربية على مجاراة العصر وابتكاراته، يشير الخصوم الى الكليات العلمية في الجامعات العربية، والى الكليات النظرية ايضاً، التي باتت تدرس اغلب موادها باللغة او اللغات الاجنبية، يضاف اليها تلك المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، كالبنوك، والشركات الاسلامية منها وغير الاسلامية، حيث الاولوية في المعاملات للغة الاجنبية، وهو ما يجعل الاسبقية في التوظيف لمن يجيد هذه اللغة، ان التوسع في نبذ كل ما يمت الى اللغة العربية بصلة في هذه المؤسسات جعل المقتدرين مالياً في كل الاقطار العربية -دون استثناء- يلحقون ابناءهم بالمدارس الاجنبية، ليضمنوا لهم مكاناً في هذه المؤسسات او تلك الشركات، واحياناً في الوزارات والمصالح الحكومية التي تفضل من يجيد اللغة الاجنبية.
ماذا تبقى للمتفائلين بعد ان اتضحت ابعاد هذه الصورة؟ بغض النظر عن التفاؤل والتشاؤم، واختلاف وجهات النظر بين هؤلاء وهؤلاء بشأن واقع اللغة العربية، وما تتعرض له من اقصاء عن مواقع القيادة العلمية والفكرية، فان الواقع نفسه يؤكد ان هذه اللغة العظيمة تتعرض لاغتيال تدريجي، وان امسها القريب كان افضل من يومها، وان مستقبلها سيكون اسوأ من حاضرها، لاسيما اذا ما استمر حالها يسير وفقاً للشروط الراهنة، وما تفرضه من تجاهل تام لكل ما تعاني منه اللغة في البيت، والمدرسة، وفي الجامعة، وفي وسائل الاتصال الحديثة، من تلفزة وغيرها، وفي الدوائر الرسمية والمؤسسات التجارية التي انهت كل علاقة لها باللغة العربية، وباتت معاملاتها كلها تتم -رغم أنف الجميع- باللغة الاجنبية حرصاً منها -كما يقول اساطينها- على التواصل مع العالم.
وما يحير انصار اللغة العربية ويؤرق منامهم، ان بعض الاقطار الصغيرة ذات اللغات الموؤدة او الهامشية تقاوم باعتزاز وباصرار عمليات التذويب والتغييب للغاتها، وترفض ان تتخلى عن لغتها القومية، بل تبذل من الجهود المضنية ما تدهش المرء، لكي يكون لسانها مسموعاً ومقبولاً في المحافل الدولية، وهو ما تفتقد اليه لغتنا التي هي واحدة من ثلاث او اربع لغات عالمية الانتشار، ولها تاريخها وكيانها المعترف به، والمحزن، بل المخجل ان بعض المندوبين العرب، واحياناً بعض الحكام يحاولون في كثير من المحافل واللقاءات الدولية ان يتكلموا بلغة اجنبية ليظهروا مهاراتهم، وينسون -او يتناسون- انهم بذلك يسيئون الى لغتهم، والى امتهم، وانهم يمثلون هذه اللغة وهذه الامة ولا يمثلون انفسهم، ومن هنا: فليس لهم الحق في ان يتخلوا عن اهم مقومات الامة التي ينتمون اليها ويتحدثون باسمها، وان تخلوا عن قضاياها المصيرية.