الأحد 26-01-2020 02:33:43 ص
هادي صانع السلام في ثورات الربيع ألعربي !!
بقلم/ صحفي/مدين مقباس
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 22 يوماً
الثلاثاء 03 سبتمبر-أيلول 2013 01:10 ص
اجمع مؤخراً عدد من خبراء السياسة والمراقبين والمحللين السياسيين في الداخل والخارج ، لنتائج ثورات الربيع وتأثيراتها على تطور مجتمعات اقطارها لاسيما بعد التطورات والأحداث الاخيرة التي شهدتها بعض الاقطار وتحديداً مصر وتونس .. اجمعوا على ان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي تمكن من احراز نجاحات ميزته عن غيره من رؤساء اقطار الثورات العربية ، في مسار الحفاظ على تنفيذ التسوية السياسية في اليمن بصورة ادهشتهم الخارج ، بالنظر الى صعوبة الاوضاع في اليمن حين تولى الحكم لتعدد الجبهات التي يصارع فيها ، وأبرزها جبهتي بقايا النظام السابق ومحاربة الارهاب ، والملفات السياسية المعقدة والعوامل الموروثة من النظام السابق التي كادت ان تجهض العملية السياسية ، وجهود هادي خلال العام الماضي ومنتصف العام الجاري ، إلا انه استطاع ان يتغلب عليها والحفاظ على خارطة الطريق في اليمن من الانهيار والاستمرار بتنفيذها ، حيث كانت عملية ازالة المتاريس ، ونزع التوتر بين اطراف الصراع في صنعاء ، وقدرته على جمع معظم الاطياف والتيارات السياسية المتباينة تحت مظلة الحوار الوطني لتطرح لأول مرة في تاريخ اليمن القضايا والملفات الشائكة بشفافية ووضوح ، ابرز نجاحاته التي تحولت الى اهم الدوافع لتوجيه انظار المراقب الخارجي تجاهه ، بل ان تدشينه مؤخراً طريقاً جديداً لاستعادة الثروات المنهوبة بطريقة الفساد او غيرها ، والتي كان اخرها اقناع الاصدقاء الكوريين بإعادة النظر في اسعار الغاز اليمني الذي زاد من شعبيته وأعاد للمواطن ثقته بالدولة ليبعث فيه الامل من جديد لتحقيق تطلعاته التي ناضل لتحقيقها عشرات السنين ،هذه النجاحات التي تسُطر وترسم صفحات مضيئة لتضاف الى صفحات تاريخه السياسي الناصع البياض ، التي لولا حياديته ووقوفه الى جانب الشعب وخياراته المشروعة ، لما وصل الى هذا المستوى من النجاح جعلته محط انظار المراقبين للشأن المحلي في اقطار ثورات الربيع العربي وضاعفت من ظاهرة الاهتمام والدراسة للتجربة اليمنية ، لينال راعيها اعجابهم كرئيس صانع للسلام في قطر ذو اهمية استراتيجية خاصة بين اقطار تلك الثورات ، وبالرغم من ما تمثله هذه المكانة التي وصل اليها هادي مبعثاً للأمل وفخرٌ واعتزاز لكل اليمنيين والمجتمع العربي ككل - إلا ان مجتمعنا اليمني تفاجئ مؤخراً بحالة الذعر التي ايقظت بعض الاطراف والقوى"فاقدي المصالح و ألسلطة " من مضاجعهم وما نتج عن ذعرهم من حملات اعلامية مسعورة ليقابلوا بها ذلك النجاح دون مبرر او تفسير منطقي مقبول ، لم نفهم منها الا انها جاءت لتميط اقنعة الزيف والخداع التي تكتسي وجوههم ، وليكشفوا بهذا السقوط المدوي عدائهم للشعب اليمني واستقرار الوطن ، وليفضحوا انفسهم ونواياهم ومطمعهم للعودة للسلطة عندما تحول عملياً في سلوكهم الى هدف مقدس ليحتل الاولوية في حياتهم عن بقية الاهداف والقضايا المصيرية التي يسعى اليمنيون لحلحلة اشكالياتها ولعل أبرزها مسالة السلام الدائم ، بل افقدهم السيطرة على كيفية التعامل السياسي مع بعض المستجدات الناشئة التي لم تكن في حساباتهم كنجاحات هادي ، ليظهروا بتمسكهم المطلق بالزمن وحرصهم عليه بصورة تجعلنا نتسأل ماذا لو انهم ابدوا قوة تمسكهم بالمواثيق والتواريخ والاتفاقيات قبل حرب 94 ؟! لجنبوا البلد والشعب حينها الحرب ونتائجها الكارثية ، التي تعد احد نتائج طيشهم السياسي ، كما ان سعيهم ولهثهم من اجل العودة للسلطة لأمر يثير الدهشة والاستغراب ؟؟!!..فهل هؤلاء من يطلق عليهم "قادة او زعماء بالحصانة " بحاجة لتذكيرهم بان تاريخهم السياسي اختتموه بالنضال لأُشهر من الحوارات المضنية للحصول على "الحصانة " وهي فعلياً في نظر العامة ادانة .. اي سلطة يطمحون هؤلاء لاستعادتها اليوم بعد ان اصبحت السلطة بيد الشعب وهو من يختار من يرى ان لدية تاريخ ناصع نظيف اليدين اومن يسعى لإحلال السلام في ربوع اليمن ، اما الملطخون بدماء الابرياء فزمنهم ولى الى غير رجعه.
فالشعب اليمني اصبح اليوم يعي مصلحته اكثر من اي وقت مضى ولن يكرر لنفسه الوقوع ثانيةٌ تحت التأثير والتضليل السياسي ، ولن تنجلي عليه تلك الالاعيب و الاكاذيب ، التي سئم منها ، فعلى اولئك ان يكفوا عن حملاتهم التي يطلّون علينا بها في اجهزتهم ووسائلهم المسخرة لخدمة الفرد ومصالحة الخاصة ، والتي لن يُعد لها اي تأثير اليوم على رأي المواطن بعد ان ترسخت قناعته بان هادي هو الاقدر والأفضل لحمل همومه ، وانجاز التسوية وإدارة بقية فصولها ومرحلتها الانتقالية القادمة المفصلية لحل مجمل القضايا المعقدة ، التي تحتاج التمديد له لسنوات بعد ان برهن بحياديته و اخلاصة الوطني لقضايا شعبه بأنه رجل السلام المعول عليه قيادة المراحل القادمة ، ودون ذلك و استمرار هؤلاء في اعاقة احلام اليمنيين ، انما هو استمرار سعيهم لإنتاج معادلات صعبة سيجبر الشعب بالتعاطي معها ، وحتماً سيكون الرئيس هادي ًفيها رقماً صعباً وسيرتبط نجاحها المأمول ببقائه او العكس اذا ما فكروا اولئك بالحفاظ على مصالح ابناء الشمال ومصير ما يتشبثون به . ولذا عليهم مراجعة حساباتهم وان يعودوا بذاكرتهم الى الخلف عند احاديثهم عن التفريط بالسيادة الوطنية ليتذكروا ان الاطراف الموقعة على المبادرة الخليجية هي من ارتضت بوضع اليمن تحت الوصاية وليس الرئيس هادي .. لان دوافعهم للتوقيع عليها حينها اصابتهم بالعمى لانها كانت نابعة من هدف احتواء ثورة الشباب ، وإعادة انتاج القديم في قالب جديد يتماشى شكلياً وإعلامياً مع الحد مادون الادنى من التغيير لاسترضى الشباب به ، مع الإبقاء على الادوات القديمة ومراكز القوى لإدارة المراحل القادمة من خلال اعادة نفخ الروح في الاحزاب والقوى المتنفذه ، لاستعادة نشاطها وحضورها بعد ان سقطت اخلاقياً وسياسياً وفقدت شعبيتها منذُ فبراير حتى 18 مارس 2011 م ، وبالنظر بعمق الى تفاصيل (المبادرة الخليجية) والياتها المزمنة ، سيتضح ان مضامينها لا تؤمن حلاً للمشكلات وقضايا اليمن المتراكمة خلال فترة عامين التي تحتاج الى اكثر من ستة اعوام ، ليتبين بجلاء انها جاءت لتؤمن فقط كيفية عودة موقعيها للحكم وترحيل القضايا الساخنة ، ولتتضح الصورة للجميع بأنهم ارتضوا وقبلوا بوضع اليمن تحت الوصاية مقابل الحلم بالعودة للسلطة بعد عامين ليضاف ذلك الى تفريطهم السابق بالسيادة الوطنية منذُ 2004م مقابل المال ، ولطالما تثبت الوقائع اليوم ان العامين غير كافية لحل الملفات الملغومة ، فمصلحة اليمن تُكمن في التمديد لها وللرئيس التوافقي الذي قاد التسوية بحنكة وجنب اليمن الانزلاق الى حرب اهلية اكثر من مرة .
نستقرب من ذلك التباكي على السيادة الذي اصبح حديث الحملة الاعلامية الموجهه من معظم الوسائل الاعلامية التابعة لبعض الاطراف والقوى الموقعة على (المبادرة الخليجية) ، ومحاولة الاستخفاف بعقلية المواطن الذي يدرك جيدا خفايا اتفاقية الحدود مع الاشقاء واستقطاع الارض ، ويعلم جيداً بمن فرط بالسيادة الوطنية ، ومن قتل الابرياء في المعجلة ومأرب وغيرها من المحافظات التي تسبب فيها ارسال معلومات استخبارتية مغلوطة من النظام السابق للشركاء بتعمد لتطويع ابناء تلك المحافظات .. ويعلم ان الرئيس هادي لم يكن مسئولاً عن ارسال تلك الاحداثيات والمعلومات الخاطئة .. فالاستخفاف بوعي المواطن ، المراد من خلاله تعليق اخطاء هؤلاء وتاريخهم الملطخ والحافل بالجرائم الانسانية على ألغير .. ما هو إلا افلاس سياسي وأحد نتائج ردة الفعل على نجاحات هادي المحققة خلال فترة قياسية لا تتجاوز عام ونصف ، التي برهنت بإمكانية وقدرة هادي على بناء الدولة المنشودة الذي فشل اسلافه في تحقيقها لتعارضها مع مصالحهم الشخصية .. نعم خلال عام ونصف وجد اليمنيون انفسهم امام رئيس وطني منهم واليهم ظل محايداً صلباً امام كل محاولات الابتزاز الفاشلة من الاطرف المتنازعة في صنعاء ، التي تحاول باستمرار وضعه موضع التجاذبات السياسية لها لحرفهُ عن حياديته ، لكن رفضه ومقاومته العقلانية لتلك الاهواء ، وإصراره على ان يظل الى جانب الشعب اليمني وقضاياه العادلة لتحقيق تطلعاته وآماله جعله يتربع في قلوب الناس ، بعد ان اعاد لهم الامل المفقود لبناء الدولة الحديثة منذ استشهاد الرئيسان الحمدي وسالمين رحمهم الله . بل ان تلك النجاحات والمواقف النبيلة جعلته يحتل مكانة دولية مرموقة كرئيس فريد متميز بأفعاله ، وحكمته الرامية لترسيخ السلام عن نظرائه من الرؤساء الذين جاءوا بعد ثورات الربيع العربي .
كل هذا يزيد من قوة التوافق عليه شعبياً وإقليمياً ، ودوليا ، بعد ان برهن تعامله مع الاحداث انه رئيس ناجح في ادارة شؤون بلده وتنفيذ الحازم للتسوية السياسية ، بل وقائدٌ صلبٌ صانعاً للسلام يتحلى بالصبر والقدرة النادرة والحكمة في اصعب الظروف ، يحترم حقوق الانسان والقوانين الدولية ، وأسس الديمقراطية والقبول بالآخر و ينأى بنفسه والمقربين له عن تسخير امكانيات وقدرات البلد لمصالحهم الخاصة ، كما فعل اسلافه ، فلم يلطخ تاريخه السياسي كبعض القادة الذي لطخوا تاريخهم ونجاحاتهم السياسية بارتكاب الجرائم الانسانية في مجتمعاتهم ..الامر الذي يزيد من رصيده السياسي ويجعله اليوم آهلاً لتلك الثقة ونيل هذا التوافق لمواصلة مسيرته والسير لإنجاح التسوية السياسية لإخراج البلد الى بر الامان بعد القناعات التي يبديها المجتمع المحلي والإقليمي والدولي عن حاجة اليمن الى فترة اضافية والتمديد لهادي لفترة انتقالية قادمة لضمان اكمال وإنجاح التسوية ومرحلتها القادمة ، وتحقيق غايات الشعب اليمني وهذا ما اثار اولئك ليستنفروا من مضاجعهم للنفخ في بالونات مثقوبة باستهدافه ، ضناً منهم ان تلك الاساليب والأدوات والوسائل التي شرعوا في تأسيسها قبُيل توقيع المبادرة الخليجية - بأنها ستعمل على تحريف وتشويش اراء وأفكار المواطن اليمني الذي يفضل اليوم الانحياز الى هادي الصادق في تحمله هم الوطن والمواطن ، واضعاً قضاياه عنواناً لفصل جديد من فصول تاريخه ومشواره ألسياسي الزاخر بالبطولات وحب الوطن والأداء السياسي المتميز.
لن نقول لهؤلاء إلا ان محاولاتهم واستهدافهم الموجة لهادي لن تؤثر فيه او تهز شعبيته او تثنيه عن طريق اختاره وباركه الشعب والمجتمع الدولي ، بل انها ستزيد التفاف الشعب حوله ، فهادي واحد من ابرز القادة الاستراتيجيين والرؤساء القلائل على مستوى الشرق الاوسط الذين يسعون بجهدهم وإخلاصهم إسعاد شعوبهم ، وليس السعي للحكم على اشلاء مواطنيهم .. فمعدنه اصيل لا يتأثر بنعيق الغراب بل ان ذلك يمنحه القوة ويكسبهُ المزيد من اللمعان ، فهو كالذهب الذي اذا تعرض للصهر ازداد لمعاناً ، وفاقد البصيرة لا يعلم بخفايا قوته بأنها مستمده من الشعب صحاب الحق والرأي لاختيار من يراه انسب للحفاظ على مستقبله كما قال الشاعر المرحوم شائف محمد الخالدي:
ابو لوزه معيّ ذهب غالي والذهب ما يبور
مهما شوهوا بالذهب اوجاه النكد والدبور
عارف سعره المشتري ذي عنده بصيرة ونور
ما بيعرفوا قيمته العميان او ناس عور
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: تَقَرْصُنٌ سعوديٌّ عَلَنِي على تُراثنا اليمني
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرالتوافق والاتفاق
كلمة 26 سبتمبر
استاذ دكتور/عبد السلام محمد الجوفيتحية العوده للمدرسه
استاذ دكتور/عبد السلام محمد الجوفي
كلمة  26 سبتمبرالتوافق والتعايش!!
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد