الثلاثاء 18-02-2020 07:52:40 ص
في وداع المفكر الكبير إبراهيم بن علي الوزير
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 10 أيام
الثلاثاء 08 يوليو-تموز 2014 09:51 م

قليل هم المفكرون اليمنيون المعاصرون الذين عندما تقرأ لهم تشعر أننا إزاء مفكرين كبار جديرين بهذا الوصف. ولا أشك في أن المفكر الإسلامي الكبير إبراهيم بن علي الوزير واحد من المفكرين اليمنيين الذين أثروا ساحة الفكر السياسي والاجتماعي والديني بما أنتجه من فكر متميز على مدى ستين عاماً، ولا ينبغي، بل لا يجوز، للخلافات السياسية وتصادم بعض وجهات النظر أن تمنعنا من قول الحق ومن إعطاء كل ذي حق حقه بعيداً عن التعصب وأسلوب الإقصاء والتجاهل المعيب، الذي كان وما يزال علامة من علامات ساحتنا المأزومة. وآن لنا أن نتخلص من مخلفات الصراعات السياسية وما رافقها من مواقف أنانية وإقصائية، وأن ننظر إلى إنجازات الكبار من أبناء اليمن بعين الاعتزاز والتقدير والوقوف عند آثارهم الرائدة بموضوعية وعلمية لاسيما وقد أصبحت بعد رحيلهم ملكاً للشعب وللتاريخ وللأجيال القادمة.
وأدعي أنني تابعت كتابات هذا المفكر المسكون بهموم اليمن وقضايا الأمة العربية والإسلامية منذ وقت مبكر، وأنني قرأت معظم ما أصدره من كتب فكرية ابتداء من كتاب "بين يدي المأساة" وحتى "هموم وآمال إسلامية"، كما أعترف أنني توقفت بإعجاب تجاه هذا الجهد الفكري المنهجي الملتزم، وأدركت في أثناء متابعتي أنني حقاً إزاء مفكر من الوزن الرفيع، وأنه أبعد ما يكون عن التعصب والميل مع الهوى. وقد نجح في تحليلاته ومناقشة القضايا المحلية والعربية والإسلامية والإنسانية باقتدار وتمكُن، وكان أكثر ما يلفت انتباهي لغته الرفيعة التي يكتب بها وسعة اطلاعه على التراث العربي الإسلامي، ومتابعته الدؤوبة للفكر المعاصر عربياً وأجنبياً، وكنت أجد صوت القرآن يطل من بين سطور كتاباته كمصدر أساس انطلق مفكرنا من بين صفحاته المضيئة باعتباره -أي القرآن الكريم- المشكاة التي أضاءت الدروب الواسعة لكل مفكري الأمة وقادة الرأي، ليس في بناء التحليلات القادرة على تفكيك المعوقات السياسية والاقتصادية فحسب؛ وإنما في مواجهة الأنظمة الاستبدادية التقليدي منها والمستحدث. ولمن لم يتابع مؤلفات هذا المفكر الكبير أضع بين يديه قائمة ببعضها :
- بين يدي المأساة.
- لكي لا نمضي في الظلام.
- بدلاً من النية.
- على مشارف القرن الخامس عشر الهجري.
- زيد بن علي جهاد حق دائم.
- الشافعي داعية ثورة ومؤسس مذهب.
- شهادتان هما منهج حياة.
- الطائفية آخر ورقة للعالين في الأرض.
- هموم وآمال إسلامية.
- المنهج للحياة (دعوة للحوار).

وكما يتضح، من عناوين هذه المؤلفات أن قضايا الأمة العربية والإسلامية عامة، وقضايا اليمن خاصة، قد كانت على رأس القضايا التي رصدها وتمحور حولها فكر هذا المفكر ونضاله السياسي، وأن صوته كان في طليعة الأصوات الداعية إلى التقريب بين المذاهب الإسلامية. وفي كتابيه القيّمين عن الإمام زيد بن علي والإمام الشافعي تأكيد على هذا التوجه الذي كان، ولا يزال، هدف كل المفكرين الإسلاميين الذين يروعهم وتقض مضاجعهم الحروب التي يقودها وينفق عليها بسخاء أعداء الأمة الإسلامية لإشعال نار فتنة لن تنطفي بين المذاهب ليكون حصادها الإسلام وأبناؤه. وفي كتابه "الطائفية آخر ورقة للعالين في الأرض" فضحٌ تام للقوى المتنفذة في حياة الأمة العربية والإسلامية واستغلالها لهوس بعض الطائفيين ودعاة التفتيت. وفي النعي الذي أصدره اتحاد القوى الشعبية غداة رحيل هذا المفكر الجليل هذه الإشارة ذات الدلالة الواضحة بأنه "لم يتنازل عن مبادئه المعروفة في مناهضة النظم الملكية"، والدعوة إلى الشورى والديمقراطية" وهو موقف سابق للثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر، وظل ذلك واضحاً من خلال مواقفه وكتاباته اللاحقة. تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

الدكتور فؤاد البنا في كتاب (انتقام الأفكار):
سبق لي في هذه الزاوية أن أبديت إعجابي بواحد من كتب الأستاذ الدكتور فؤاد البنا، وأجدني اليوم بحاجة إلى تجميع كل معاني الإعجاب للتعبير عن الأثر الذي تركه في نفسي كتابه الذي عنوانه الكامل "انتقام الأفكار.. جذور الإعاقة الحضارية في فكر المسلمين". لقد رافقني هذا الكتاب البديع الشجاع على مدى السبعة الأيام الأولى من هذا الشهر الكريم وجعلني أسخر من جهودنا المكثفة لمتابعة الحديث عن المعاقين جسدياً وفي الوقت الذي نتجاهل فيه الإعاقة الأخطر والأكبر التي تعاني منها أمة بأكملها دون أن نعطيها أدنى اهتمام... تحية للدكتور فؤاد البنا هذا الأكاديمي المفكر الذي تتوالى مؤلفاته لتكشف سوءة الواقع في العالمين العربي والإسلامي. الكتاب صادر عن منتدى الفكر الإسلامي. ويقع في 410 صفحات من القطع الكبير.


تأملات شعرية:
متى نصحو؟
متى تصحو ضمائرنا،
مشاعرنا؟
متى نفهم
خطورة ليلنا الأبكم؟!
أقول لكم:
بأن الله جلَّ جلالُه
وتقدّست أسماؤه
لن يستجيب إلى دعاء
النائم المتخم.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
انتصارات استراتيجية شاملة
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: هل رجعتْ بنَا الأوقات إلى عصرِ وأدِ البنات؟!
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع :تَزْويرٌ إماراتي كفيلٌ بتوسيخ صفحات التأريخ
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبراليمن ليس وحده
كلمة 26 سبتمبر
صحافي/علي العيسيالأمل بالمستقبل المنشود
صحافي/علي العيسي
اللواء الركن /علي محسن مثنىالوطن أغلى
اللواء الركن /علي محسن مثنى
صحفي/مدين مقباسما أحوجنا للأمل!
صحفي/مدين مقباس
مشاهدة المزيد