السبت 14-12-2019 16:12:00 م
القانون.. الناموس.. حياة ونظام!!
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 10 أشهر و 21 يوماً
الثلاثاء 22 يناير-كانون الثاني 2019 08:47 م

خلق الله الأكوان والسموات والأرض.. والشجر والحجر والبحار وضبطها بقانون وناموس يحكم حركاتها وسكناتها.. ويضبط أي خلل قد ينشأ جراء شرود أو خروج أي من نواميس الحياة عن اعتياد حركتها..
والأمم العظيمة ما بنت حضارتها ومجدها إلا عندما ضبطت حياتها ومعايشها وعلاقاتها بنواميس قوانين.. ونحن في اليمن ورثة حضارات عريقة وعظيمة ونحن كيمنيين كانت لنا صولة وجولة, ولنا وجودنا من عمق التاريخ الحضاري الإنساني..
وعلى اساس ذلك فإننا ملزمون اخلاقياً وتاريخياً وانسانياً ان نحترم القوانين وأن نلتزم بها.. بل أن تكون لها الأولوية في كل حياتنا.. لانه دون قوانين تصبح الحياة فوضى مدمرة.. وتسود العشوائية والغوغائية دون قوانين تصبح الحياة غابة.. وتسود الكراهيات والخوف ويعم الاضطراب لانه دون قوانين فإن الحياة تتحول إلى جحيم لا يطاق, وتضيع الحقوق ويجد المفسدون ضالتهم في ظل الاجواء التي تفتقر إلى قوانين صارمة ضابطة تسود على الجميع..
بدأت هذا الاستهلال حين تفشت في المجتمع ظواهر سيئة وجوانب اخطاء لا ينبغي لها أن تستمر ولا يجب أن يتقبلها الذوق والعام.. خذوا مثلاً: انتشار السيارات دون أرقام أو هوية معروفة.. مع أن المرور قد أعلن عن تسهيلات كبيرة للترقيم وبرسوم رمزية!!
الدراجات النارية غير مرقمة ولا نعلم من تتبع وكم حالات اغتيالات وسرقات بالاكراه يقوم بها فاعلوها بالاستفادة من الدراجات النارية غير المرقمة!!
وزاد في المظاهر غير السوية والمؤلمة ان تنتشر السيارات المعكسة من كل جانب حتى من الزجاج الأمامي « معكس» فما الداعي لمثل هذه السلوكيات وما المجدي حينما تنتشر المعكسات بهذا الشكل والنمط!!
ثم ان احترام رجل المرور واحترام ضوابط الحركة المرورية تدل على رقي الاخلاق وتنم عن قيمة عظيمة يجب أن تكون سمة أصلية فينا نحن شعب الإيمان والحكمة ..
وعليه فإنني اضع بين أيدي ذوي الشأن هذه الاقتراحات:
ضرورة اهتمام الاعلام بنقد هذه الظواهر ونقد المصرين على ارتكابها..
إلزام عاقل كل حارة بتسجيل اسماء ما لكي الدراجات وتسجيل كل بياناتهم لديه وموافاة الجهات الأمنية بها.
إلزام المرور بتنظيم حملات ضبط المخالفين للسيارات المرقمة والدراجات غير المرقمة.
الإيعاز لخطباء المساجد بتناول هذه الظواهر لأن ذلك من حجم واجبهم.
الإيعاز إلى التربية والتعليم بتنظيم محاضرات للطلاب لغرس مفاهيم احترام الأنظمة والقوانين.