الأربعاء 13-11-2019 00:10:34 ص
محمد عبد الرزاق مكين
بقلم/ الاستاذ/عبد الباري طاهر
نشر منذ: 7 أشهر و 24 يوماً
الأربعاء 20 مارس - آذار 2019 01:06 ص

هرب من السعودية بعد اضرابات العمال في مناطق البترول بعد 56 والاعتقالات في صفوف العمال والحركة السياسية وصل إلى حضرموت. ومنها إلى عدن فتعز نسج علاقات مع الاستاذ محمد عبده نعمان زعيم الجبهة الوطنية المتحدة..
سافر إلى الصين كمترجم فقد كانت لغته العربية و الانجليزية معا في مستوى رفيع بعد العودة من الصين مع رفاقه عبد القادر هاشم وصالح الدحان ومحمد الحيمي عمل في مكتب شنخوا «وكالة الأنباء الصينية» ثم فيما بعد في الترجمة في البنك اليمني.. ارتبط منذ البدء بالماركسيين المستقلين: سيف حيدر والجاوي وعبدالقادر هاشم..في التحضير للعمال والفلاحين كان محمد عبدالرزاق في اللجنة القيادية انتخب في العام 69 عضوا في اللجنة المركزية والمكتب السياسي. وكتب عدة مقالات باسم مستعار في الإعداد الأولى لمجلة الكلمة. كان «العمال و الفلاحون والعمل فيما بعد أكثر حساسية إزاء الصراع بين الاتحاد السوفيتي والصين». وكان رزاق محسوبا على الاتجاه الماوي، لكنه كان يتخذ موقفا شديد التحفظ والذكاء إزاء هذا الصراع ملتزما بالرأي السائد في الحزب..في بداية التحضير لتأسيس التجمع الوحدوي بزعامة الجاوي كان محمد عبد الرزاق في الطليعة الى جانب بعض أعضاء العمل: خالد فضل منصور وفضل سعيد والجاوي وحسن الحريبي واحمد كلز وعبدالكريم الفسيل والدكتور علي عبدالكريم ومنصور الحاج وآخرون.
كان محمد عبدالرزاق من اليسار الماركسي القارئ جيدا لمسار وتاريخ الحركة الوطنية اليمنية. اسهم بنصيب في وثائق وادبيات الحزب.
محمد عبد الرزاق من المثقفين الماركسيين المهمين ومن مؤسسي الاتجاه الماركسي في الحركة الوطنية.
كان شديد الانضباط لا يحب الظهور ولا الجدل العقيم يغلب طابع العمل السري يرفض المغامرة أو العنف. وله تقدير واقعي وعميق للتطورات ومجرى الأحداث.